المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فيراس طالع قسون:أزلية النار في الديانات القديمة



bahzani4
12-14-2013, 10:05
أزلية النار في الديانات القديمة




فيراس طالع قسون


لقد لعبت النار منذ القدم دورا اساسيا مهما في حياة الانسان منذ ولادة البشرية حيث استخدم الانسان النار منذ القدم للتدفئة والنور وطهي الطعام وعلاج بعض الامراض كما استخدمت النار في صهر المعادن لذلك جعلوا النار رمزا مضيئا للاولمبياد التي تجمع الشعوب من كافة الانحاء على التنافس الشريف والمحبة .
يعتبر ابناء الديانة الايزيدية جزء اصيل من الشعب الكوردي الذي هو احد الشعوب الارية الذي يمتد من اقصى الهند الى اقصى الشمال الاوربي في القطب الشمالي لذلك عرفوا بالشعب ( الهندو – اوربي ) ولغاتهم متشابه الى حد ما وتسمى ايضا باللغات ( الهندو – اوربية ) ولقد سميوا بالآريين لأن النار كانت ترافقهم اينما ذهبوا وعرفوا بهذا الاسم المقدس تيمنا بتلك النار وتسمى باللغة الكوردية ( آري ) حيث اعطى الكورد النار اسماء عديدة ( آر – آكر – آير – أذر- آور – آهير – آهر – مَخ ) فكلمة آري مأخوذة من آر والياء للنسب فمثلا عندما نقول ابن اهل العراق ( عراقي ) وابن ايران ( ايراني ) ان جبل آرارات الذي رست عليه سفينة نوح سمي بـ آرارات نسبة للفوهات البركانية في اعالي هذا الجبل وان مقاطعة اذربيجان التي تقع في شرق كوردستان التي كانت فيها احدى مواقع النار السبعة وكلمة ( اذربيجان ) قادمة من ( ئاكر بي جان ) اي النار الازلية التي ليست لها روح وكذلك مدينة كركوك تعني باللغة الكوردية ئاكر كوك اي النار الملتهبة ومدينة مخمور تعني (مخ + مور) اي النار المقدسة .
كل الشعوب القديمة تعطي اهمية للنار وخاصة الديانة الايزيدية فالصلة بين النار والدين في مراسيم وميثولوجيا ديانتنا صلة مترابطة ووثيقة لانه في كل المراسيم ولادعية والمناسبات توقد فتائل النار وان في ليلة رأس السنة الايزيدية ( سرى سال ) توقد 365 فتيلة نار في معبد لالش النوراني على عدد ايام السنة وان ابناء الديانة الايزيدية يعبدون ( خودى ) الله ويقدسون الشمس لانها احدى تجليات الله سبحانه وتعالى كما انها مصدر الشعاع والنار والحرارة كما يتوجه الايزيدي في دعائه في الشروق والغروب نحو الشمس المقدسة لأداء فرائضه ولا ننسى ان الشمس هي المصدر الرئيسي للنار ورمزها الحقيقي وانها قبلة الايزيدية :
بة دشتى منى جة بارة
ذ دورىَ ئافرا ندبوو ضارة
ئاخة وئاظة وباية وئاطرة

اي ان سبحان الله العظيم من ( الدرة ) خلق اربعة عناصر للحياة ( التراب والماء والهواء والنار) . ولو نظرنا الى شكل القباب والاضرحة الخاسين في الديانة الايزيدية فأنها تمثل نور الشمس على الارض حيث ان النور يأتي من مركز الشمس ويسلط على الارض الواسعة .وفي مراسيم عيد بيلندة ، يوقدون النار اكراما للشمس حيث في معتقدنا انها خرجت وارتفعت الى الاعلى في يوم 7/1 ويقومون بالقفز فوق النار ابتهاجا واحتفالا بأنتصار الشمس وارتفاعها بعد انتهاء حرث الارض حتى انه كان يمررون الثيران والحيوانات من فوق النيران ويقومون النساء برمي الحلوى في النار مثل الزبيب والجوز والتمر والبلوط وحتى عندما ينتقل الانسان الايزيدي الى رحمة الله تشعل في تعزيته فتائل من النار وكذلك عند اداء مراسيم السما في معبد لالش النوراني . وكذلك تقديم قربان الثور الى الشمس في يوم ( القاباغ) خير دليل على قدسية الشمس في عيد جما ( الجماعية ) والخلاصة ان ابناء الديانة الايزيدية هم الكورد الاصليين الذين حافظوا على هذه الديانة القديمة من خلال ممارستم لهذه المراسيم العريقة القديمة الموغلة في اعماق التاريخ حيث كلفهم هذا الحفاظ الكثير من الدماء والدموع ولكنهم بقوا صامدين دفاعا عن دينهم ومراسيمهم وطقوسهم .