المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حسو عفريني:مزار شيخ شمس



bahzani4
12-30-2013, 10:35
مزار شيخ شمس
https://mail.google.com/mail/u/0/images/cleardot.gif


حسو عفريني

29-12-2013



أن اليزيدية من بين الكل الطوائف الدينية هي الأقل والتي نجت بإخفاء طبقاتها التاريخية بحيث تبدو وكأنها موزاييك رائع للتراث الديني والأقوامي لبلاد النهرين.

إنه أقدم وأقدس الرموز الدينية المقدسة لدى ابناء الكورد من الطائفة الايزيدية.

وفي جوف التاريخ معالم البشرية من الحضارات للأمم والشعوب القديمة الكثيرة من التشوهات والنواقص ، والتدخل بالشؤون الدينية والاجتماعية ، وقد يعيشنا اليوم بنقص من المصادر التاريخية القديمة في بعض النقاط الأساسية ولا تتلائم مع الواقع ، لذا قد يتعذر معرفة الحقائق المنصرمة من التاريخ ولهذه الأسباب والمغالطات ننعدم من معرفة النوايا الحقيقية خلال العصور والأزمنة ، وقد تداخلت بها شوائب كثيرة في مفهوم الأديان وعاداتهم وتقاليدهم الاجتماعية لكثير من الشعوب والأمم ومنها الديانة الأيزيدية وهم أكراد أقحاح .

وعلى سبيل المثال مزار شيخ شمس من المزارات القديمة والتي تعود الى عصور في تاريخ الديانة الايزدية والمثرائية لذا من الواجب الحفاظ على قدسيته وقدمه في التاريخ وتعتبر شيخ شمس من الرموز الخالد من الناحية الدينية والقومية وأيضاً تحيط حول المزار قبور لأشخاص استشهدوا دفاعا عن ارض كوردستان وديانتهم عبر التاريخ ومن خلال الفرمانات العثمانية والشوفينين العرب وقبور لبعض الشيوخ وأصبحوا رموزا دينية وأيضاً هذا المزار ملحق لالش النوراني ولها خصوصيتها ومكان العبادة والتضرع الى الله وتقام سنويا مراسيم دينية في هذا المزار وتعتبر زيارة هذا المزار من قبل الايزدين في منطقة تسمى (لحفا قائديا) قرية(كريبان) كفريضة حج لالش وتعود أصلها الى عهد الديانة المثرائية وهو موقع اثري.

والمزار موجود فوق تل قرية كريبان وقد هجر سكانها الأصليون من قبل النظام الصدامي منها وأسكنوا بدلاً منهم قبيلة الحديدية العربية ، وبعد انتفاضة المليونية الكوردستانية والقيادة الحكيمة وببسالة البشمركة وثورتهم التي ضحى بمليون شهيد رحلت تلك القبيلة منها إلى موطنهم في داخل العراق فأصبحت القرية مهجورة وخراب بيوتها ، فرجع أهلهم إليها مرة ثانية .

وكتبت الكاتبة عالية بايزيد اسماعيل عن الشيخ شمس الدين بشكل توضيحي تقول:

أما شمس الدين التبريزي أو( شيشمس توريزي) أو(شيشمس التتري) في التراث اليزيدي فهو الابن الأكبر (الأيزدين أمير) أو(الأمير عزالدين) الذي تولى إمارة حلب في نهاية فترة حكم السلاجقة أو الشراكسة وبداية نشوء الدولة العثمانية ، وكان له أربعة أولاد (1- شمس الدين-2- فخر الدين – 3- ناسردين أو ناصر الدين – 4-وسجادين) .

وهناك اختلاف حول أصل ونسب (الأيزدين أميرأو الأمير عزالدين) ولا يُعرف بالتحديد نسبه ومدى صلته ببقية الشيوخ وبالتالي وكون أصل الشيخ شمس الابن أيضاً يشوبها اضطراب واختلاف.
والشيخ شمس هو الأخ الأكبر لأخوته واليه تنتسب سلالة شيوخ الشمسانية والتي تضم اسرة اولاده كل من شيخ خدر - وئامادين أو عماد الدين - وبابك شيخال –وبابادين.

أما الأخ الثاني للشيخ شمس هو الشيخ فخر الدين والذي ينحصر فيهم مهام البابا شيخ الدينية والأخ الثالث هو الشيخ ناسردين والأخ الرابع هو الشيخ سجادين .

ولكل ولد من هؤلاء لهم مهام ووظائف دينية خاصة بهم ويُطلق عليهم لقب الشمسانيين نسبة الى الأخ الأكبر الشيخ شمس .
وهناك قول ديني هو (قول شيشمس تبريزي ) التي تمجد الشيخ شمس الى حد التقديس به لما له من مكانة وأهمية في التراث الديني ويقال ان السبب في ذلك هو لأنه جمع اليزيديين ووحد كلمتهم بعد ان كانوا معرضين للتفرق والشتات والضياع بعد مقتل الشيخ حسن بن عدي الثاني سنة 644 هجرية على يد بدر الدين لؤلؤ وهناك من يخلط بين الشيخ شمس وبين الشيخ حسن بسبب تشابه اسم الشيخ شمس لدى الاثنين لأن الشيخ حسن أيضا كان يلقب بالشيخ شمس الدين حسن مع ان الأسرتين مختلفتان في وظائفهما الدينية وان اسرة الشيخ حسن هم شيوخ لأسرة الشيخ شمس كذلك هناك خلط بين الشيخ فخر الدين الشمساني وبين الشيخ فخرالدين بن الشيخ حسن مع ان وظائفهما الدينية تختلف الواحد عن الآخر.








https://mail.google.com/mail/u/0/?ui=2&ik=105cee2ccb&view=att&th=14341ee383b951e6&attid=0.2&disp=emb&zw&atsh=1

كوردستان العراق – دهوك – شاريا – قرية كريبال – قبور الأيزيدين (مزار شيخ شمس)

-