المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عيد ال(نوروز) الهندو أوربي الأري الكوردي أيزيدياً



ماجد خالد شرو
03-17-2014, 17:09
عيد ال(نوروز) الهندو أوربي الأري الكوردي أيزيدياً


http://akrawe.files.wordpress.com/2010/06/1.jpg




به يتا به هارى BEYTA BEHARÊ


به نم به نم حه يراني Benim benim Heyranî


سبحانه شته جه لاليSûbhane ji te Celalî Li


المه نوبو ولمه هوسا me nû bû u li me hosa


بقدره تا ره حماني Bi qûdreta Rehmanî


كه وكير حال بى خوش بول نه وروزي Kewgêr hal pê xoş bû li Newrozê



هذا البيت أو النص الديني أعلاه مأخوذ من كتاب (باوري ميثولوجيا أيزيديا) صفحة (373) الكاتب والباحث المفكر الايزيدي (بدل فقير حجي) الذي اخذه بدوره عن لسان العالم الديني (فقير خدربركات كسو شنكالي) في منزل الكاتب في (المانيا) وبحضور كل من الاب الروحي سماحة الباباشيخ (خرتو حجي) العالم الديني (فقير حجي) تأريخ 3/2/2000 وأخرون معهم اثناء زيارتهم لألمانيا للحضور الى المؤتمر الايزيدي العالمي الذي تم عقده في المانيا برعاية المركز الايزيدي هناك عام 2000 في مدينة هانوفر الالمانية ، المقابلة موثوقة بشريط فيديو .
تلك السبقات اعلاه للرجل الديني (فقير خدر شنكالي) والسبقات ادناه هي للرجل العالم الديني المعروف (عدنان خيرافايي) حيث يشار فيها مرارا وتكرارا الى (الشعلة المقدسة) في اذار وبدء رأس السنة الكوردية الايزيدية وهو الشهر الذي اسقطت فيه الانظمة الاستبدادية ، انتصار الحق على الظلم الخير على الشر ، وها هي السبقات الدينية كما أخذتها بالحرف الواحد عن لسان العالم الديني المعروف (عدنان خيرافايي) لايزيدي .
به يتا به هارى BEYTA BEHARÊ


باني باني حه يراني Banî banî Heyranî


سبحاني خودان سر وجه لالي Subhane xûdan sir u Celalî


لمه نوبو نو سال Li me nû bû Sal


بقودره تا ته ره حماني Bi qûdreta te Rehmanî


كه و كير حال بى خوش بو Kewgêr hal pê xoş bû


لئاكرى ته سولتاني Li agirê te Sultanî


.................................................. ......


كه و كيري عاشق بو Kewgêr hal pê xoş bû


سور كول وهه فجراخي Sorgûl u hef Çiraxî


بلبل بعشق ودلبو Bilbil bi Eşiq u Dil bû


ئه ندليب بده رد وداخي Endelîb bi derd u daxî

.................................................. .....


ئه زم فه قيرى جارا Ezim feqîrê Jara


سفايى في دلبري Sevayê vî Dilberî


كوك دبو ئادارا Kok di bû Adara


ئاكر كه شبو لنو سالAgir geş bû li nû sal

.................................................. .......


نه رم بو هوايى سالى Nerim bû hewayê salê


خوشبو خه وا لخوارى Xoş bû xewa li xewarê


سبحان بوئاكرى ئادارىSubhan bûa agirê li Adarê


به هار هاتو دكه ملي Behar hat u di kemilî


ئاكرى ئادارى هلهلي Agirê adarê hil hilî


ئو بو ملحمه برينا دلي Ew bû Melhema birîna dilî


.................................................. ..........


ته يرا دسترا بده نك وره نك Teyra di sitira bi Deng u reng
مراوي وه رده ك وقلنك Merawî werdek u qiling


قاز وسه قه ر وبازي Qaz u Seqer u Bazî


لى دخونا ره نكي شازي ده نكا Lê di xûne rengê Şazî denge


.................................................. ........


جرى ئادارى هلبو Çirê adarê hil bû


لسه ر جيا قومجي بشكه فت Li ser çiya qûmiçî Bişkeft


ره نكيت وان هلهال بو Rengêt wan hil hal bû


برينيت كور ئاخفتنBirînêt kûr di Axiftin


ظلم وظليم هنكفتنZûlim û Zûlîm hingiftin


.................................................. ..


ئه م دكيم ئى تمام هه ر خودايه EM DI KÊM Ê TEMAM HER XWEDAYE


كثيرا ما نشاهد هذه الايام البعض من ابناء ديانتنا الايزيدية وخصوصاً منهم الجيل الصاعد الجديد قد أختلطت لديهم الاوراق والامور بحيث اصبحوا لا يفرقون المناسبات والاعياد الدينية عن القومية والسبب هو بفضل وجود جهات ايزيدية سياسية مشبوهة تقوم بتسييس هذه المناسبة المباركة حيث يقومون بدس السم في العسل ليروجوا من خلال أفكارهم تلك بأنه لا تمد هذه المناسبة بأية صلة بهم ويربطونها بديانة محددة ما أو طرف سياسي ، وهذا ما دعانا كي نتناول هذا العيد ال (نوروز) الذي ليس له اية قيمة روحية او قومية او مدلول من دون الشعلة (النار) المقدسة التي لم يحتضنها ويقدسها أي شعب وديانة مثلما نحن ابناء الديانة الايزيدية الكورد فشعلة ولهب (النار) المقدسة هي القلب النابض والروح التي تكتمل بها(النوروز) ،لا احد مثلنا يشعل الفتائل (جرا) بعدد ايام السنة في معبدهم ، لا احد مثلنا يشعل الفتائل المقدسة في منازلهم في كل اسبوع مرتين ومساء كل مناسبة دينية ، لا احد مثلنا يتخذون من كتلة لهيب النار (الشمس) كقبلة لهم , يعبدون منخلالهاالخالق الله (ئيزدا أو خودى) فأن كان ذلك العيد او المناسبة تمثل ديانة او شعب ما في المنطقة فنحن الايزيديون الكورد خير وأفضل من غيرنا كي تمثلنا ونمثلها اجمل تمثيل ، من هم الذين يقدسون (النار) لحد هذا اليوم اليسوا نحن ابناء الديانة الايزيدية ، هل يعقل أن نترك كل شيء لنا والسبب لانه غيرنا يحتفلون بها ؟.....


عيد النوروز (النو+ روز) (الجديد + اليوم):


العيد الهندو أوربي القديم المناسبة التي كانت ولازالت تحتفل بها الكثير الكثير من الشعوب والامم الأسيوية ك (الاكراد والفرس والافغان والاذريين والهنود والاتراك الى بعض اجزاء الصين الشعبية وحتى بعض العرب وقدماء المصريين الفراعنة) وكثيرون اخرون من الشعوب الشرق الاوسطية وفي القديم السومريون والفراعنة والدولة الساسانية والامويون والعباسيون والفاطميون في مصر.شم النسيم. ولحد اليوم موجود بينهم) كل تلك الشعوب تحتفل بذلك اليوم بتسمية ومناسبة مختلفة عن الشعب الاخر ولكن حقيقة جميعهم متفقون على شيء واحد وهو التأريخ (21) من اذار ذلك اليوم حيث تتساوى فيه عدد الساعات موزعة على الليل والنهار , وكما أيضاً يعتبر ذلك اليوم كبداية لمرور الشمس ببرجالحملمعلنة عن انتهاء مرورها ببرج الحوت اخر الابراج ، أي بمعنى الاعلان عن انقضاء سنة وبدء أخرى جديدة ، حيث تم تقسيم السنة الشمسية من قبل العقلاء والحكماء والفلاسفة الاقدمين الأريين والسومريين والبابليين وحضارات اخرى الى (12) برجاً فلكيا تمر بها الشمس والكواكب والنجوم الاخرى حيث في السابق كان يعتقد بأن الارض هو مركز الكون أي ان الشمس والنجوم والكواكب جميعها تدور حول الارض ....


والمغزى والزبدة من ذكر كل هذه الشعوب التي تحتفل بهذه المناسبة أردنا بأن نؤكد للجميع بأنه صحيح ان القصص والروايات والخرافات كثرت في ارجاع هذا اليوم المناسبة المباركة الى حدث أو ولادة شخصية ما او التخلص من حكم ملك مستبد ظالم كمثال لا الحصر: تحالف الامبراطورية الميدية مع الامبراطورية البابلية لأسقاط دولة أشور تلك الامبراطورية التي ذاقت كل الشعوب والامم المجاورة لها الأمرين من ظلمها وطاغوتها والتي كانت الاجيال تتناقلها لقرون عديدة فيما بعد القضاء عليها ومسحها من الوجود يستذكرونها بألم وفرحة في حين واحد : مرة للظلم الذي ذاقوه واخرى للفرحة والسرور الذي حل على كل الشعوب وأمم المنظقة وأستقبلوها بالرقصات والدبكات لرحيل الظلم وهذا كان بحدود (612 ق.م) بالاخص في فصل الربيع حيث ذوبان الثلوج وكثرة هطول الامطار موسم حدوث الفيضانات عندها تم فتح المياه على أشور وتم الهجوم عليها من عدت جهات الميديون شمالاً والبابليون جنوباً ، وأخذوا من تلك المناسبة عيدا وأشارة تأريخاً يجددون فيها ويحيون الأنتفاضات والثورات ضد الظلم أينما كان ووجد ،وأيضاً بعد هذا التحالف بين الميديين والبابليين والأنتصار تكلل ذلك بالزواج المقدس فيما بين أميرة جبال زاكرورس والوديان الخضراء والامير البابلي والذي بنى لأجلها فيما بعد حسب الاساطير القديمة الجنائن المعلقة احدى عجائب الدنيا السبع ليخلق لها جواً خلاباً جميلاً يحاكي المكان الذي كانت تعيش فيه الأميرة الميدية فيما قبل....


هذه الاحداث والمناسبات التي يتم ذكرها وقصص أخرى خرافية جميعها لديها القابلية للطعن والتشكيك فيها ولتبادل الاراء حولها وبما كانت تتناسب سرد احداثها مع الوقائع التأريخية المستندة على الادلة العينية والمادية أم لا ، ولكن الرأي الصائب والحقيقة والتي لا يمكن طعنها والشك فيها ومناقشتها وتبادل الاراء حولها ابدا هي أن هذا اليوم هو ليس الا انتصارا للخير على الشر والنور على الظلام والدفء على البرد والولادة على الموت والزراعة على الجفاف والاشباع على الجوع ، أنه يوم الاعتدال الربيعي حيث تزدهر الحياة بفضلها بعد ان يبدء الجليد المتراكم نتيجة تساقطه طيلة ايام الشتاء بالذوبان وظهور نور واشعة الشمس ودفئها من جديد ضاربة على الارض ، فتتجدد الأمال بفضلها بالحياة والبقاء وتمتلىء الأرض بالحيوية فتسمع اصوات العصافير والحيونات الاخرى في كل الأماكن الهواء وعلى الارض وما تحتها أيضا تنبض بالحياة ، وتتحلى الارض بأبها وأجمل ثيابها موزوعة عليها الاف الأنواع من الورود والازهار والفراشاة الجميلة ، عليه هنا نقول بأن هذا الحدث او اليوم هو قومي للكورد وشعوبً اخرى وقد يكون ديني أيضاً بالنسبة لنا كأبناء الديانة الايزيدية يرتبط بموقعنا الجغرافي (البيئة) التي نعيش عليها ، بالاضافة انه قد ورد ذكر كلمة (نوروز) أي بعض من نصوصنا الدينية بالاضافة الى ذكر شعلة النار في شهر اذار مرارا وتكرارا فيها وايضاً فيها الاشارات الكثيرة الواضحة الى بدء موسم الربيع ورأس السنة واسقاط الظلم ، وايضا اضف الى كل ذلك فلحد اربعينيات القرن المنصرم كانت هناك العديد من العوائل الايزيدية تقوم بخبز (الصوك) الخبزة المقدسة لدى ديانتنا ويتم توزيعها بين انفسهم وعلى الطبقة الفقيرة بشكل خاص احتفالا بحلول هذا العيد ، مصدر هذه المعلومة اخذتها (عن لسانالكاتب والمهتم بالتراث الايزيدي شيخ زيدو باعه دري والذي أخذ المعلومة بدوره عن لسان المرحوم والده الشيخ عتو ميرو والعالم الديني الايزيدي فقير حجي با عه دري) وايضا هناك الكثيرون من الطاعنين في السن بين ابناء ديانتنا وبعض منهم رحلوا عن هذه الدنيا ويحملون ذلك الاسم المبارك وهم من مواليد ما قبل عشرينيات القرن المنصرم فهل هناك شكوك ساسية حولهم أيضاً ، فلما التهرب والابتعاد عن تلك المناسبة المباركة ، هل هو خدمة وارضاء للبعض المتعصبين السلفيين والمسيسين الايزيديين ام هو الخوف من التخوين والطعن والتشكيك في الانتماء الديني من تلك الجهات المذكورة ؟ ....


ونحن هنا نقول بل ونؤكد بأنه السبب الرئيسي لأبتعاد الفرد الايزيدي عن هذا العيد (النوروز) وتمسكه بالاعياد والمناسبات الاخرى الى انه المناسبة الاولى قد تكون ترتبط بالقومية اكثر من الدين ومن المعروف ان مجتمعنا الايزيدي يغلب عليه طابع التحفظ والولاء للدين اكثر مما للقومية حاله كحال اغلبية الشعوب الشرق اوسطية اسبابها معروفة وهي : لكثرت الاضطهادات التي تعرضنا اليها حيث اكثريتها كانت دينية بحته ومن الاقربين قبل الغرباء (من نفس قوميتنا) ،وبناء عليه قد ازداد تمسكنا بعاداتنا وتقاليدنا الدينية وحاربنا وضحينا من اجلها ، وهذا بالضبط ما حصل لنا ايضا ابان فترة حكم حزب البعثي الفاشي وما قبله ايضا عندما تعرضنا الى الاضطهاد القومي (تعريب السنتنا وارضنا واسمائنا وحتى سمائنا وديننا والهتنا) والذي أدى بالشخص او الفرد الايزيدي الى زيادة تمسكه بتلك التقاليد الكوردية الاصيلة كاللسان والارض واللبس والدين الكوردي منذ بدايات الحركة التحررية الكوردية وحتى الان ، فتحدى الحديد والنار من اجل الحفاظ عليها ، والتي من نتائج تلك المقاومة التي ابداها ابناء ديانتنا لتلك الحملات التعريبية تهجير وتشريد وتدمير المئات من القرى والقصبات وقتل وسجن الاف من عوائلنا الابرار ، وقرانا وقصباتنا المدمرة او بعضها الصامدة الباقية لحد هذا اليوم والتي تحمل اسماء عربية هي غير الاسامي الكوردية الاصيلة خير شهيد على ما نحن بصدده ، وما نريد قوله او اضافته اليوم ايضا هو ان هذا العيد القومي الذي يجمع الشعب الاري الكوردي بكافة أديانه ومذاهبه هو انه يتم محاربة الاحتفال بهذا اليوم وليس من قبل بعض ابنائنا الايزيديين المتعصبين فقط بل انه تم اصدار الكثير من الفتاوي من قبل شيوخ مسلمين اكراد تنادي بتحريم وتجريم وتكفير الاحتفال بهذا اليوم ايقاد (شعلة النار المقدس) الذي يرجعونه الى عادات وتقاليد المشركين والكفار المجوس والزنديق وعابدي الاصنام والاوثان ، وعليه فهذا نداء الى كل ابناء هذه القومية ومن كلتا الديانتين (الايزيدية والاسلامية) للوقوف في مواجهة التطرف والتشدد الديني الاعمى ، نحن لسنا مع الغاء اية ديانة كانت بمناسباته العديدة وتقاليده وعاداته الكثيرة كليا ، وفي الوقت نفسه لا نقبل بألغاء قوميتنا الكوردية الهندو اوربية لغة (النان) أيضا كلياً بمناسباتها القليلة المتبقية فمعاً ايها الاخوة كي نحافظ على ما هو تحت ايدينا من مناسباتنا القومية التي نرتبط جميعنا به برابطة الدم بعيدا عن الدين وتعقيداته الكثيرة هذا راجين من الخالق الكوردي (خودى ،أيزدان) أن يعيد هذه المناسبة المباركة على كل الانسانية بألف خير وسلام.


*مصطلح كلمة نوروز: تسمية ومصطلح واحد بالأصل هما كلمتان تتكون من مقطعين حيث تشترك العديد من الشعوب الهندو اوربية لحد هذا اليوم في استعمالهما لغوياً منهم الاكراد والفرس واخرون وهي (نو)و (روز)والتي تعني الاولى (الجديد) والثانية (اليوم) لكي تشكلا معا في نهاية الامر اليوم الجديد .
تم الاستفادة من المصادر التالية :
1ـ نوروز حقيقة وليست بأسطورة / حاجي علو.
2ـ نوروز اقدم واقدس اعياد الشعب (الايزيدي الكوردي ) / قاسم ميرزا الجندي.
3ـ عيد النوروز الأصل والتأريخ والاسطورة / عبد الكريم شاهين / مجلة التحولات العدد (41).


4-(يكبيديا)الموسوعة الحرة .


5ـ اتصالنا بالعالم الديني الايزيدي المعروف (عدنان خيرافايي) الذي تكرم علينا بلطفه وكرمه وقدم لنا العلم الديني والدنيوي والفلسفي الواسع والوفير الذي يملكه نقدم له الشكر الجزيل والاحترام الدائم .


*ملاحظة: تم نشر نفس هذا البحث في السنة الماضية مع اجراء بعض التعديلات والاضافات عليه.


ماجد خالد شرو / مهتم بالشأن الايزيدي


المانيا / 17 /3/ 2014



Sharo_majed@yahoo.com

خلف جندي الياس
03-18-2014, 02:04
لم اكن اود الرد على هذا المقال لاكن ما دفعني الى الكتابة هو اني لا اتمالك نفسى حين يكون الطعن بتاريخي والتجارة بها لكل من هب ودب سهلا دون رادع للك الله ايزيدخان ايتها المضلومة

http://www.ana-hura.com/news/upload/img/datei_1363363359.jpg (http://www.ana-hura.com/news/upload/img/datei_1363363359.jpg)عندما تذوب الثلوج وتتفتّح الأزهار ونودع الشتاء القارس ونستقبل الربيع بخيراته مع مرحلة جديدة للحياة يكون نوروز.ي مما لا شك فيه أنّ نوروز أو عيد نوروز له إرتباط تاريخي مع ثقافة الكثير من الشعوب الهندو أوربية وحتى بعض الشعوب الأخرى.ي
نوروز له مكانة خاصة لدى الفرس والأرمن وبعض الشعوب الهندية وكذلك البشتو والبلوش، وكان لدى كل شعب معنى خاص لنوروز وكذلك طقوس خاصّة تتشابه في بعض الأحيان، ولكن ليس في معظمها.ي
كورديا كان الأكراد الزرادشتيين يحتفلون به قبل الغزو الإسلامي، ومن المعروف أن ديانة زرادشت كانت الدين الرسمي للدولة الفارسية، وكان يدين بها الكثير من الأكراد و الأرمن وغيرهم.ي
جاء ذكر عيد نوروز في ملحمة أحمدي خاني(ممو زين) كأوّل إشارةٍ كوردية لنوروز بعد الغزو الإسلامي لكوردستان. وهنا تجب الإشارة أيضا الى شعراء سوران، حيث كانوا يذكرونه في بعض أشعارهم.ي
أمّا الإحتفال به كعيد فقد إنتهى بدخول الإسلام الى كوردستان، وأعتقد أنّ رأي الإسلام واضح في هذا الامر ولا يحتاج الى تفسير.ي
لم يكن لعيد نوروز أيّ ذكر قبل القرن الماضي بين الأكراد ماعدا بعض التقاليد الزرادشتية التي كانت في بعض المناطق القليلة في كوردستان، حيث كان الدين الاسلامي غير مترسّخ فيها.ي
لقد شهد القرن المنصرم صحوة قومية في عموم كوردستان وأصبح لنوروز معنىً كوردياً خاصاً، له إرتباط واضح بالحقوق القومية للأكراد وله معانٍ نضالية في الحركة التحرّرية للأكراد.ي
إنّ لنوروز مكانة عزيزة في قلوبنا حيث نتذكر فيه المعاني الثورية وشهداء الأنفال ونضال شعبنا ضد الدكتاتورية والطغيان.ي
أيزيديا فإنّ نوروز أو عيد نوروز يفصله قرابة شهر عن عيد(سر سال) الأيزيدي، وليس له ذكر في الأقوال المقدّسة ولا في التراث الأيزيدي وهذا ليس من باب الإنتقاص من قيمة نوروز العزيزة، وإنّما واقع حقيقي لا يقبل المجاملة على حساب معتقدنا.ي
بين حينٍ وآخر نرى بعض المحسوبين على بني جلدتنا يحاولون إضفاء طابع قدسيّ أيزيدي على عيد قومي لإرضاء جهاتٍ سياسية، وربما لم تطلب تلك الجهات منهم ذلك. ولا ننسى أنهم حاولوا مراراً إدخال قولٍ أو بيتٍ لزرادشت بين الأقوال المقدّسة، وفشلوا فشلاً ذريعاً أمام رجال الدين الذين رفضوها جملةً وتفصيلاً.ي
في عام 1989 وعندما كنت في ايران ذهبت إلى إحدى قرى مدينة يزد الايرانية وأمضيت أسبوعا هناك بين معتنقي الزرادشتية، وكانوا في غاية الكرم والأخلاق، إلا أنني لم أجد رابطاً للزرادشتية مع الديانة الأيزيدية. وذكر لي الكاهن أنهم، وقبل الثورة الإسلامية في ايران، لم يكونوا يدفنون موتاهم، ورأيت المرتفع الذي كانوا يلقون جثث الموتى فوقه لتأكلها الطيور. أمّا عن الديانة الزرادشتية فأنّ لديهم إلآهين، ولم يكن للزاردشدية أيّ تأثيرٍ أو إضافةٍ على عيد نوروز، لأنه حسب رأيهم عادةٌ أو عيدٌ للعديد من الشعوب، تواجد قبل الزرادشتية.ي
من المؤسف حقاً أن يصبح الدين وسيلةً لتحقيق غاياتٍ سياسية على حساب الحقائق التأريخية لحضارة شعبنا، التى لها جذور في الحضارات السومرية والميسوبوتامية القديمة. ومن المؤسف أيضاً أن نصبح كمثل الثور الذي يركض وراء اللون الاحمر، فليس كلّ من أوقد ناراً هو ظاهرة أيزيدية.ي
وأخيراً إن كان نوروز مقدساً أيزيديا أو غير ذلك، فقد عرفنا قيمتنا عند الجهات التي تزمّرون لها، وكيف ينصفون الأيزيديّين وتاريخهم.ي
خلف جندي ألياس
المهتم بالشأن الأيزيدي

ماجد خالد شرو
03-18-2014, 13:31
الى السيد خلف جندي الياس تحية وبعد:
قبل البدء بأي شيء نتوجه اليكم بالشكر الجزيل لاسلوبكم الراقي المحترم في التخاطب والأخذ والعطاء والنقاش !!! أتهامات جاهزة وخلط الامور التأريخية بالدينية والسياسية بالاجتماعية ووو.
فالموضوع لا يستدعي لكي تخرجوا نفسكم عن سيطرة عقلكم ، ولأجل قولكم بأنكم لم تتمالكوا نفسكم فقد فاتكم الكثير الكثير من المعلومات والمصادر وأدخلتم نفسكم في متاهات لا مخرج لكم منها ابداً فأن كنتم من المؤمنين بالسبقات الدينية وتعتمدون عليها كمرجع فقد ذكرنا لكم احداها وباللون الأحمر واعتمادا على الاحرف اليعربية واللاتينية لعلها تقراء بشكل جيد ، واعتمدنا على اكثر من مصدر ديني عليكم مراجعتها وتأريخ توثيق المصدر الأول يشير الى ما قبل سقوط الطاغية وهو رجل الدين الشنكالي (فقير خدربركات كسو) اي أنه لم يكن متأثرا بأي أحزاب كوردية في ذلك الوقت ، والمصدر الثانيِ هي السبقات التي كتبناها عن لسان العالم الديني (عدنان خيرافايي)وفيها أشارات واضحة كنور الشمس لشعلة (النوروز المقدسة) ولشهر أذار والانقلاب بداية فصل الربيع والمساوات بين الليل والنهار، وهناك مصادر أخرى ذكرناها ولا حاجة لنا لكي نذكرها لكم مجددا راجعوها كلفوا نفسكم ولو قليلاً عناء البحث والقراءة كي لا توقعوا نفسكم في متاهاة اخرى في المستقبل ففي التسرع دائما هناك ندم ...
بما انكم أرجعتم جذور ابناء ديانتنا الى حضارات الميزو بوتاميةوالسومرية فأدعوكم لقراءة التأريخ كي تتأكدوا بما هم كانوا يحتفلون بهذه المناسبة أم لا.
الموضوع لن يأخذ من وقتكم الكثير فالمصادر العديدة ذكرناها لكم بين أسطر الموضوع ونهايته أيضاً راجعوها كي تتأكدوا بأن الفراعنة المصريين والفاطميون كانوا يحتفلون به ام لا تحت مسمى (شم النسيم) وهم بعيدون عن زرادشت ومعتقده.
لا أعلم هل قفزكم هو متعمد على المصادر ام انه التباس ووهم أدعوكم لتناول كلمة (نو روز) كيف سوف تفسرونها اليست هي كلمة كورمانجية من عمق لسان أجدادكم العظام كما اوضحنا ذلك.
أشكركم جزيل الشكر لانك تفضلتم علينا بذكر بعض المصادر الاخرى والتي تشهد وتصب الى خانتنا فالشاعر الكوردي الكبير (احمدى خانى) وورود ذكر كلمة (نوروز) في ملحمة (ممو زينى) والتي هي الملحمة التي يعرفها الصغار الايزيديون قبل الكبار بل هو الادب الأيزيدي الكوردي نفسه في تلك المنطقة ما قبل الزحف الاسلامي اليه ، ولو راجعتم ابطال الملحمة اسمائهم وتراثهم لرأيت بأنه لحد هذا اليوم تلك الأسامي موجودة بيننا وتفوح منها رأئحة اجدادكم العظام هذا ان كنت تمتلك حاسة الشم القوية فسوف تتعرف عليها .
أدعوكم لقرائة هذا الموضوع الذي كتبناه عن البعد والفروقات الكثيرة والكبيرة بين الديانة (الايزيدية)و(الزرادشتية) والمنشور في نفس هذا الموقع الألكتروني المحترم والذي نحن متأكدون منه بأنكم لم تقرأوه والا لما حملتم انفسكم عناء معلوماتكم فما ذكرناه من فروقات تفوق اضعاف اضعاف ما اوردتموه انتم من معلومات.
http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?74181-دعوة-للتضامن-مع-الوقفة-الشجاعة-للعالم-الديني-الأيزيدي-(عدنان-خيرافايي)&p=124749#post124749
راجعوه لن يأخذ الكثير من وقتكم الثمين وجهدكم لا تقولونا وِتتهمونا بأشياء باطلة من عندكم وحسب مزاجكم ورغبتكم وانفعالاتكم لا احد يخلط بين الديانتين ناقشونا في الكلمات والجمل والمواضيع التي نحن كتبناها وليست الموجودة في خيالكم .


واخيرا نتمنى لكم الخير والسلام والطمأنينة و الهدوء الدائم .

ابو خالد
03-22-2014, 21:10
الاخ العزيز خالد الفاضل :
اكيد هذا العيد ليس له علاقة بالتراث والدين الايزيدي ابداً .. وعليه نقول مبروك عيدهم من الجانب الانساني .
من الناحية الثانية فليس لها علاقة بالكرد ايضاً لانه عيد فارسي او لمن هم مع العرق الفارسي ..!.
وهذا ما تؤكده التاريخ من خلال الاحداث التالية .
(كان يوم نوروز (نيروز) في ايام الدولة الساسانية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D8%B3%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9) يصادف اليوم السادس عشر من حزيران (يونيو) ولم يكن الساسانيون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D9%86%D9%8A%D 9%88%D9%86) يستخدمون التقويم الغربي (الجولياني) لكن بعد التغيرات التي حصلت على التقويم الروماني على يد يوليوس قيصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%88%D8%B3_%D9%82%D9%8A% D8%B5%D8%B1) ثم خليفته اوغسطس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%BA%D8%B3%D8%B7%D8%B3_%28%D8%A5%D9%85%D8% A8%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%88%D8%B1%29) زحفت الايام حتى وصلت إلى الحادي والعشرين من اذار (مارس) وقد كان هذا التعديل متاخرا حيث حصل سنة 1079 للميلاد عندما تم تبني التقويم الجولياني.[4] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%B2#cite_note-4) وقد فصل ذلك (مع فرق في التاريخ مما ذكر اعلاه) أبو الريحان البيروني فيما نقله عن ابي بكر الصولي وحمزة بن الحسن الاصبهاني ان الفرس كانوا يكبسون السنة ولذلك كانت السنة تبدأ بالنيروز غير ان وقته كان يوافق وقت ادراك الغلات على ما اخبر الموبذ الخليفة العباسي المتوكل بالله وقد حاول الدهاقنة زمن هشام بن عبد الملك (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D8%B4%D8%A7%D9%85_%D8%A8%D9%86_%D8%B9%D8%A8 %D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83) الاموي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%88%D9%8A%D9%8A%D9%86) ان يؤخر عامله خالد القسري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AE%D8%A7%D9%84%D8%AF_%D8%A8%D9%86_%D8%B9%D8%A8 %D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%A7%D9%84%D9%82 %D8%B3%D8%B1%D9%8A) النوروز شهرا لكن رفض وقد فشلت محاولة يحيى بن خالد بن برمك (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%83%D8%A9) زمن هارون الرشيد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%B1% D8%B4%D9%8A%D8%AF) تأخيره شهرين بناء على طلب الدهاقنة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%87%D9%82%D8%A7%D9%86) ثم حاول الخليفة المتوكل بالله (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D9%88%D9%83%D9%84) ذلك لكنه مات قبل أن ينجز العمل فاكمل المعتضد عمله فأصبح النيروز في الحادي عشر من حزيران ويقول البيروني ان تواريخ الفرس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%B3) مضطربة جدا ولكن من قام بالتغيير لم يعرف ذلك وظن انها مثل التاريخ الرومي ولذلك اخر النوروز ستين يوما وكان يجب تأخير سبعة وسبعين يوما اي يكون النيروز في الثامن والعشرين من حزيران (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86). .[5] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%B2#cite_note-5) وملخص كل ذلك ان النيروز لم يكن في ايام الساسانيين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D9%86%D9%8A%D 9%8A%D9%86) في الحادي والعشرين من اذار ثم حصل التبدل عليه بسبب عدم وجود من يكبس السنوات في ايام الامويين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%88%D9%8A%D9%8A%D9%86) ثم العباسيين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%8A%D 9%86) ولذلك تحول النيروز إلى الربيع مما اضر بالفلاحين الذين كانوا يدفعون خراج الأرض في الربيع والزرع ما زال اخضرا ولذلك اصلح المتوكل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D9%88%D9%83%D9%84) ومن بعده المعتضد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%AA%D8%B6%D8%AF) الحال لكن مع بقاء فرق ذكره البيروني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%88%D9%86%D9%8A). ولذلك فان ربط يوم نوروز (نيروز) بالاعتدال الربيعي لايسنده التاريخ.)المصدر . وكيديا الموسوعة الحرة .
مبروك نوروز على اهل نوروز .
تحياتي لكم .
ابو خالد .المانيا .
22 .03 .2014

ماجد خالد شرو
03-23-2014, 12:44
بعد توجيه التحية والتقدير والشكر الكثير للمرور لكم نقول:
وقبل البدء بأي شيء لقد ذكرتم بأنكم تهنؤون عيد النوروز على من هم أهلها !!! وبما أنه كل المصادر الموثوقة تؤكد بأننا من اهلها او عفوا ان لم نكن أرباب لها أجدادنا العظام هم الخالق نفسه لهذا العيد او المناسبة فنتوجه مرة اخرى اليكم بالشكر الجزيل لتهنئتكم المعبرة عن صدق مشاعركم وبعد:

أيها الاستاذ الفاضل منذو متى كانت الكتب والمصادر من زمن العباسيين ومن سبقهم الأمويين والراشدين مصدرا موثوقاً يعتمد عليه فأذا كان العرب والمسلمون العقلاء انفسهم يتهربون من مصادر تلك الحقبة الزمنية المليئة بالمغالطات وزيف الحقائق وتشويه وسرقة والاستيلاء على ثقافات وابداعات كل حضارات وشعوب المنطقة وحرق جذورها وطمس هويات اصحابها الحقيقيين تحت يافطة الدين خدمة للقوم اليعربي راكبوا الجمال أصحاب الخيم السوداء كأعمالهم ساكني الصحاري أكلي الجراد.
نعم ثق أيها الفاضل ان ما قرأتموه وأوردتموه من مصادر لا تختلف كثيرا عن امهات كتبهم (البخاري وكتب ابي هريرة) .. واخرون من ذكروا في بطون كتبهم هذا بعد تشغيل عقولهم بأقصى طاقتها بأن الكورد هم أولاد أو نسل الجن !!!! فلا تعتمدوا كثيرا على تلك المصادر والا سوف تجدون العجائب والقبائح والفضائع التي تسيء الى أرث وحضارة أجدادكم العظام أصحاب لغة (النان) عابدي الخالق الطيب الأري (خودى) والذي يساوي ما بين كل البشر وليس (الله) اليعربي القاتل الكاسح المحلل لأوطان ونساء الغير لفئته الصحراوية .

أيها الفاضل ان رقعة الشعوب التي كانت تحتفل بهذه المناسبة واسعة جدا فكما ذكرنا من بعض الهنود والافغان والفرس والاذريين الى جبال البلقان وجنوب العراق وصولاً الى مصر -شم النسيم- وقبلها الشام أغلبية هؤلاء كانوا يحتفلون بها وتحت مسميات مختلفة، الكثيرون بقي أسم العيد عندهم كما هو ( نو روز) وأخرون تبدلت وتغيرت كأمثلة الى - عيد الأم او الشجر او الربيع ًاو غير الأسامي ، فكيف يعقل أو كيف انتم أشخاص مثقفون أذكياء تصدقون أكذوبة أمكانية قدرت خليفة اسلامي او شخصية اخرى للتلاعب بتوقيت الأحتفال وفرض أرادته على كل تلك الرقعة مع شعوبها وأن ذكر الفارق يوماً او اسبوعا لكنا قبلنا الامكانية والاحتمال وليس شهرين!!!! كاملين وفي تلك الفترة الزمنية كان صعباً جدا الربط بين كل الاقاليم المتباعدة والوصول اليها او غالبيتها كانت تتمتع بشبه استقلال عن الخلافة وتكتفي بدفع الجزية لخليفة الله ورسوله ، فأتمنى ابعاد هذه الفرضية الغير قابلة للأخذ والعطاء النقاش ومضيعة الوقت معها.

وعلى كل حال نحن لدينا مصادرنا التي نؤمن بها والتي هي من صميم وعمق ديانتنا (السبقات الدينية) المعتمدة على لسان عالمين دينيين وليس واحدا والتي لمحت واشارة وبوضوح تام الى شهر أذار وشعلتها المقدسة وللأنقلاب الربيعي والمذكورة في البحث اعلاه ومصادر اخرى كثيرة معها تؤكد توجهنا فلا حاجة لنا كي ننبش في مصادر الغير بين طعن منا وتأييد منكم أهلها العلماء العاقلون هجروها وأنكروها خجلاً لكثرت الاكاذيب والاقاويل الغير عقلانية الواردة فيها ولكرهها وأنكارها ما للأخرين وأستحواذها على ما للغير وللأشارة لها فيما بعد بالملكية وتبنيها ، سرقات أدبية فكرية بالجملة فلماذا نعمل من انفسنا أصحاب لها .
وبالمناسبة لقد ذكرتم بأنه العيد هو فارسي فنحن هنا نؤيد كلامكم بذلك الشأن والسبب لأن الفرس هم اقرب الاقربين لنا نحن ككورد ننحدر كلانا من عرق واحد (الأري) نتشارك في الدم والملامح والتأريخ الهتنا واحدة (مه هرفان،خودا،أزدان) والبقعة الجغرافية المتداخلة اللغتان الفارسية والكوردية من منبع واحد راجعوا (علم اللغات) الحديث بل قارنوا بين لغتكم ولغتهم بأنفسكم وسوف تجدون العجب والغرابة لمدى تشابههما فأعيادنا القومية ومناسباتنا القديمة هي أعيادهم أيضاً لا يوجد بيننا من هو الأصل أو الفرع كلانا ينتمي لشجرة واحدة .
سررنا وأسعدنا بمروكم الكريم ونهنئكم أيضاً بعيد ( نو روز) الكلمة التي لا تفك رموزها أو تفسر الا بلغة أجدادكم العظام والتي تعني اليوم الجديد حسب لغتكم الأم الكورمانجية الأرية القديمة . دمتم بخير وسلام دائم