المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فرماز غريبو:الإيزيدية والزردشتية الحلقة 18



bahzani4
05-17-2014, 23:09
الإيزيدية والزردشتية الحلقة 18


فرماز غريبو





من خلال كتاب الأفستا (الزند أفستا)


هذا الجزء يعتبر شكل مختصر من كتاب الأفستا ,إذ يحتوي على مقاطع من الأفستا ,وقد وجدت في هذا المختصر أشياء مهمة لم أجدها في الياسنا ولا غيرها وسنرى معا ما يحتويه الزند أفستا .





هنا نجد التضرع وشكله إلى آهورا مازدا ,وشكل التبعية للزردشتية ,فيرد ذكر الزاوتار وآشا والفرافاشي وسراوش والقربان وييما وفراتراكنا واوبارات وياتا آهو فايريو ,ويتم طلب البقاء برخاء وسلام ويتم ذكر المناطق السبعة .


يتم تبجيل آهو وراتو ومن يتم تقديم القربان له .


يتم ذكر الكثير من الكاتات والهاون المقدس ,وتمجيد أسياد الأيام والشهور والسنين والفصول .


يتم الطلب بمساعدة الفقراء ,وكمثال تقديم قطعة لحم حيوان بري متوحش مع الحليب لمازدا أو شرابا بذات القيمة وإن لم يكن ممكنا فيجب تقديم حزمة حطب يابس,فإن لم يكن ممكنا فتقديم الدعاء والعبادة .


-من يدخل المعبد من دون ميازدا لايعد مؤمنا من عباد مازدا .


-مكافأة المتعبد كما يقول آهورا مازدا (كما أن الرياح تهب من الجهة الجنوبية ياسبيتاما,تتسبب في تقدم وتزايد العالم المادي وتباركه,تبهجه وتجعله يستمر ,هكذا تكون المكافأة سينالها المتعبد)


-يتم ذكر الكثيريم ممن يتم تقديم القربان لهم ,مثل :آهورا مازدا,فاهونامو,فاهيشتا,خاشترا,فايريا,سبينتا,الشمس والقمر والثور زالكواكب-------.


-اختبار زردشت :يقال هنا بأن انكراماينيو واعداء زردشت قد هاجموا عليه بواسطة دروج ناسو من الشمال ,فقرأ زردشت آهونا فايريا ,فهربت الدروج ’هنا يتبين بأن أم زردشت لم تؤمن بديانته .


يأمر آهورا مازدا زردشت (صلي يازردشت-----لكل المقدسات )


هنا يتم ذكر كلمة الكفر بطاووسي ملك بكثرة .


-(في نص آفرين –ي – زراتوشت—بركة زردشت يتم ذكر كلمة الإيزيدية كما سنرى


*( كن صديقا للإيزيديين ص 809 )


بارك زردشت الأبن المولود المجسد في الجسد ,كن مقدسا مثل مازدا (لاحظ وييما) الهفارني كافي –فيشتاسبا.


-طلب زردشت من آهورا مازدا الخلود ,فأظهر له آهورا من علمه الكلي وشجرة عليها أربعة فروع:


ذهبي وفضي وفلاذ وحديد وهي تمثل المراحل الأربعة القادمة للزمن ,الفرع الذهبي يمثل آهورا وزردشت والفضي زمن اردشير الكياندي والفولاذ مرحلة حكم خسرو العادل والحديد المنصر عهد الظلم والشر ورفض آهورا مازدا طلب زردشت بالخلود ’لأنه لو منحه آهورا الخلود سيصبح اكارب –تور-برادروكيش خالدا وسيصبح البعث والقيامة مستحيلا .


انزعج زردشت فسقاه آهورا الماء فامتلك حكمة آهورا 7 أيام ورأى كل شئ ,سأله آهورا عن الذي رآه فتلا له ما رآه مثل شجرة ب 7 غصون


الشجرة التي رآها تمثل آهورا مازدا والأغصان السبعة تمثل مراحل خلق الكون


1-حكم فيشتاسبا الكافي الفرع الذهبي


2-حكم اردشير بن سبنداد الفرع الفضي


3-حكم اردشير مشرع وصانع السلام وشابور الفرع البرونزي


4-الحكام الاشكانيين الفرع النحاسي


5-فاهومان كورا الفرع القصديري


6-خسرو ابن قباد الفرع الفولاذي


7-حكم الاشرار الفرع الحديدي المنصهر


قال آهورا مازدا لزردشت ( سنعلم بأن نهاية العالم بات وشيكا ,عندما نرى زيادة المصائب ,وظهور مئآت الآلاف من الأشرار الذين يخلقون الفظائع,وسيهاجمون البلاد الآرية من جهة الشرق حيث يعيش فيها شعب سافل وليد الأهوال ,سيتحول كل الناس إلى منافقين ,الصديق الصالح لعدو ,فقدان الإحترام والعطف ,كره الوطن, وسيدير الأخ ظهره لأخيه,الابنة ستطرد أمها والحمو سيسلب صهره)


ستتوارى الشمس وتتحول الى بقعة مظلمة ,ستتحول الدنيا لقرية ولبيت ,وسيتمنى المؤمن الموت وسيغيب الايمان .


الصالح بهذه الفترة سيكون من يرتدي حزام الكوستي المقدس ويقيم الطقوس مع احزمة البارسمان المقدسة ولو انه يقوم بذلك بشكل مختصر وينطق ب ايتا-اد-يازام-اشم-فاهو .


قال آهورامازدا لزردشت(في هذه التسعة آلاف سنة التي خلقتها,ستكون صعبة جدا على الذين يعيشون فترتها الأخيرة ) ,سيصل الاعداء الى باداشهفاغار.


سيأتي الأشرار أصحاب الأعلام الحمراء والقبعات الحمراء وسيصلون حتى ضفاف ارفاندا (الفرات)حتى مساكن اليونانيين الذين يعيشون ببلاد آشور ,الاتراك الذين احتزموا بأحزمة جلدية والرومي سيهاجمون بنفس الوقت من 3 جهات ,التركي والعربي والرومي الاسكندري سيهاجمون معا على البلدان الآرية ,الكهوف والجبال ستصبح منازل الآريين ,في نهاية مئة شتاء من زمنك يازردشت ,لن يأتي الشر أبدا في الزمن القادم .


شابور سيقف ضد الإرهابيين وسينتصر وستكون ثياب الروح القدس قاتمة اللون وسيهدم الماجد بيشوتان معابد الأوثان


ستأتي المساعدة من اليازدانيين ,يقول آهورا مازدا : (سأظهر على جبل هكاري مع المقدسين الخالدين وسآمرهم بأن يأتوا إلى العالم من خلال الجدارة (اذهبوا لمساعدة بيشوتان)


عن نهايةعهد زردشت :عند انتهاء الشر سيأتي بيشوتان المجيد مع 150 من أنصاره لابسين السواد وسيعيدون حكم الديانة ويرفعون مجده عاليا )وسيكون الكاهن اللائق لذلك الحكم وسيبدأ عهد اوشيدار .


عهد اوشيدار سيولد سنة 1600 وفي الثلاثين من عمره سيقيم علاقة متينة معي أنا آهورا مازدا وسيتعمق في الدين كمؤمن مخلص وعندئذ يستطيع أن يأمر الشمس (توقفي),ستتوقف الشمس 10 أيام بلياليها وسيعتنق كل الناس ديانة مازدا ياسنا الخيرة ’بعد ذلك ستأتي ألفية اوشيدماه ,سيزول كل السوء للأبد وسيزدهر الطب ويزول خطر ضربات السيف والرمح ,لكن ستظهر رغبات آثمة وينتشر الشر من جديد ويكون قد مر 9 آلاف سنة ولم يتم بعث فريدون وسيتم هلاك 3 أرباع البشرية وتدنيس النار والماء والنبات ,هنا ستشتكي النار والماء والنبات أمام الرب طالبة ارسال فريدون.


هنا سيصحى كرشاسب نفسه ويأتي ساوشيانت (المنقذ) كما سيأتي سراوش والملاك نيرديو نحو كرشاسبا ويناديانه 3 مرات وبالمرة الرابعة سيصرخان فينهض ويهاجم آجي-ازهاك ويجندله فيطهر ساوشيانت كل الموجودات وسيكون البعث (بعث العالم)





الملاحظات :





1-ذكر أمور مثل زاوتار غير موجودة بالديانة الإيزيدية


2-لم تؤمن عائلة زردشت بدينه الجديد وكمثال أمه التي لم تؤمن بدين ابنها


3-ذكر كلمة الإيزيدية والأمر على زردشت من قبل آهورا مازدا بأن يكون صديقا للإيزيديين وهذا يدل على أن الدين الإيزيدي يختلف عن الدين الزردشتي وإلا لماذا يقول آهورا مازدا لزردشت بأن يكون صديقا للإيزيديين ؟وكما ارى فإن هذا قد أتى وظهر بعد وقوف زردشت والزردشتيين ضد الدين الإيزيدي


4-زردشت يطلب الخلود ويتم رفض طلبه ,لكن لم يطلب أي أيزيدي الخلود


5-ذكر أمور ودلائل القيامة


6-الشرق يأتي من الشرق وعند الإيزيديين كذلك الآجوج والماجوج وتل اللحم(الطمع)


7-ذكر جبل هكاري من قبل آهورا مازدا وهذا يدل على قدسية هكاري وخاصة أنه وطن شيخادي عليه السلام ,مما يدل على قدسية شيخادي نفسه ومكانته عند الله


8-سوف لن ينتصر الدين الزردشتي بدون الإيزيديين وهذا ما يرد على لسان آهورا مازدا عندما يقول سأقف على جبل هكاري سأرسل المساعدة من اليازدانيين لمساعدة الزردشتيين .