المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دلكش امين:القدر او الحذر



bahzani4
06-07-2014, 01:49
القدر او الحذر


ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة شخصين في مدينة ميونيخ الألمانية في مقاطعة باڤاريا، أتمنى من الباري عزوجل ان يغفر لهم ويسكنهم في فسيح جناته ويلهم أهلهم وأصحابهم المزيد من الصبر والسلوان.
علماً بأن هذه الحادثة الثالثة من نوعها في اقل من سنة التي تحصل في هذه المدينة التي كانت ضحيتها أبناء جلدتي.
اتمنى من الله الرحمة والغفران لهم والعمر المديد لعوائلهم ولكل إنسان صالح هنا وهناك.


الذين يعيشون في الغربة لديهم مشاكل و أشغال و أفكار و الام و اشتياق للأهل و صعوبة في العمل والتعب وووووو.....
كل هذا يجعل الانسان في بعض الأحيان يفقد صوابه ينسى طريقه ينسى نفسه، تطير أفكاره ...
الكثيرون من الناس هنا في الغربة لايوجد لديهم استراحة كافية بالإضافة الى الإجهاد الزائد في العمل مع إجهاد العائلة مع تجمع كل هذه الصعوبات ليس من الصعب حدوث هكذا حوادث مؤسفة.
بالإضافة الى ذلك لم يمضي لنا وقت طويل هنا كنا نعيش في قرى ذات ١٠٠٠ بيت وهنا نعيش في مدن ذات ١٠٠٠٠ شارع، طبعاً القوانين متغيرة أماكن العبور مختلفة وووووو....


انا شخصياً اؤمن بالقدر اما الحذر أؤمن به اكثر
هنالك أشياء كثيرة يلتهي بها الشخص عند المشي على سبيل المثال سماع الموسيقة او التكلم مع شخص او الاتصال في الطريق او التركيز على شئُ ما او التعصب او العجلة وهنالك أشياء كثيرة بعد كلها تجعل الانسان يلتهي وينسى باقي الأشياء حوله.
علينا ونحن نمشي على الشارع ان نحسب الآخرين الذين يقودون السيارات او اي آلة نقل او حمل بأنهم لايعرفون القيادة هنا سيزدادُ حذرنا.


الأخطاء ليست فقط من اليمرون وإنما من السواق كذلك ومن السرعة الزائدة ومن عدم صبرهم والكثير من السواق يكرهون الانتظار بسبب الازدحام لهذا يلجاءون على ضرب الإشارة الضوئية الصفراء قبل ان تصبح الإشارة حمراء وكذلك بالمقابل الشخص الذي يريد ان يعبر الشارع ليس لديه الصبر الكافي وقبل ان تبدل الإشارة من الصفراء الى الخضراء يعبر الشارع من دون النظر الى اليمين او الى اليسار.


ما أتمناه من كل شخص يقراء رسالتي ان يبتعد عن كل هذه الحالات التي ذكرتها بطريقته الشخصية و الصبر و الانتباه الزائد على إشارات المرور وعدم سماع الموسيقة بصوت عالي.


وهنالك مثل يقول: الثقة هي جيدة ولكن المراقبة افضل.


وأتمنى كذلك ان لا تفهمون وجهت نظري بصورة خاطئة او تقولون بأن هناك من يريد ان يتفلسف علينا ف أنا مثلي مثلكم و أعاني مثلكم من كل ما ذكرته. اتمنى ان تعتبرُ مقالتي نصيحة من اخ الى أخيه او الى أخته.
اسأل الله وطاووس ملك ان يستركم من كل مكروه وعلى كل طريق.


دلكش امين
ميونيخ ٦/٦/٢٠١٤