المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سيادة الامير اننا لا نتحمل المزيد من الانهيار



داود خديدا شنگالـــي
07-09-2014, 17:44
سيادة الامير اننا لا نتحمل المزيد من الانهيار...



داود خديدا شنـــگالـــي

قبل ان ابداء ارغب ان اقول انني احب واحترام سيادة الامير تحسين بك ( اطال الله في عمره) اكثر من ابنائه واقرب المقربين اليه, فانا احترامه واحبه كاحد ابنائه ممن يرى فيه شخصية لها ثقلها ووجودها السياسي والاجتماعي والديني وبعكس من هم حوله من مستشارين او حتى ابناء واحفاد لا يرون في شخصه الا بطاقة إتمان يعتمدوها اوقات الحاجة فقط.
سيادة الامير, خلال الحرب العراقية الامريكية عام 2003 اعلن وعلى الملاء وامام الشاشات وطلبت من بني جلدتك ان لا يحملوا السلاح ولا يدافعوا عن العراق لان الطاغية صدام لا يستحق الدفاع عنه وعن بلد يحكمه, رغم ان شنــگال كانت لاتزال تحت حكم البعث حينها الا انك خاطرت بهم وتحملنا كل شيئ وانتهى كل شيئ حينها على خير لان الطاغية حينها ولا.
مرت الايام بسرعة البرق وقامت مجموعة من الشباب بحرق قببنا ودورنا في شيخان وتم طردكم مع البابا شيخ وتم تسجيل كل شيئ ضد مجهول.
في 14 آب 2007 لبست شنـــگال السواد في انفجار هو ثاني اكبر انفجار بعد احداث 11 سبتمبر في امريكا ومع هذا ولحد الان لم نراك في شنـــگال تواسيهم او تشد من ازرهم رغم انهم ليسوا بحاجة الى احد الا انهم كانوا يرغبون بوجودك بينهم على الاقل معنويا".
خلت كابنات الحكومة الكردية من الايزيدية رغم انهم يمثلون اكثر من 12% من سكان كوردستان ولم نرى لكم موقفا" ولا مداخلة...
قام شاب وامام الناس وفي وضح النهار بخطف فتاة قاصرة ورغم ان النشطاء اقاموا الدنيا ولم يقعدوها الا انكم اكتفيتم بمداخلة السيد شامو بان الفتاة بيد الحكومة وكان المطلب ليس ان ترجع الفتاة بل ان تصان حقوقنا كاقدم ديانة معروفة وان تكون هناك قوانين تحمي وجودنا وتصون كرامتنا في المستقبل...
رغم انكم امرينا ولكم اليد الطولة في كل شيئ وانتم الامر الناهي في المجتمع بطوله وعرضه الا انكم ورطتم انفسكم في انتخابات كنتم لنتائجها تعرفون وبدلا"من ان توحدوا الصفوف جعلتم من انفسكم من العامة واقل بكثير منهم لتنافسوا ابنائكم وتتوسلوا بالفقراء ليصوتوا لابنكم رغم انه كان يملك وظيفة ممتازة في لندن. هذه الانتخابات اشعلت الباقي من احترامكم لدى الناس وان كان من هم حولكم او من يزورونكم يكذبون عليكم ولا ينقلون لكم الحقيقة المرة من الشارع فهمهم مصلحتهم وليست مصلحتكم ولا مصلحة المجتمع...
توالت الاحداث وتسارعت بشكل سريع وكان بامكانكم ان تعيدوا التوازن وان تعبروا عن وجودكم وتكتسبوا احترام الشارع الشنـــگالي بشكل خاص خلال الاحداث التاريخية والمخاض التي تمر بها المنطقة, الا انكم بدلا" من ان تذهبوا وتهبوا لنجدة اهالي شنـــگال او ان تبعثوا باحد ابنائكم او احفادكم الى شنـــگال ليدافع مع اهلها ويوازرهم اكتفيتم بالهرب من حر الصيف الى المانيا تاركين شنـــگال لمصيرها المحتوم او ان يدافع عنها ابنائها وهم لم ولن يكونوا بحاجة لكم لان وجودكم كان لهم معنويا" كبيرا" وليس الا ورغم هذا رفضتم ولغاية في نفسكم الوقوف الى جانب اهالي شنـــگال وانتم الان تتمتعون بالصفاء في المانيا.
سيادة الامير, اختتم هنا بانكم ختمتم مشواركم الاميري بالكثير من الكبوات وان كانت لكم ايجابيات كثيرة الا ان الختام لم يكن موفقا", لذا رجائي منكم ان تحاولوا ان تبحثوا في البيت عن بديل شاب يستطيع التحرك واخذ القرارات في وقتها لا بعد فوات الاوان وان تحاولوا ان تبرروا للشارع مواقفكم الاخيرة كي لا تبقى نقاط تلاحقكم وكي تستعيدوا مكانتكم التي كانت في المجتمع.
دمتم بخير وصحة جيدة واتمنى ان لا تكون كلماتي ثقيلة عليكم لكنني كفرد شنـــگال ايزيدي وجدت انه رغم ان الوقت قد لا يكون مناسبا" الا اننا لا نتحمل المزيد من الانهيار فكل مفاصلنا مهزوزة ويجب ان نتوحد والا سنكون اسهل وليمة لمن يشاء.