المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إبن عين سفني:مشهد رقم (1) قيامة سنجار 2014 ~



bahzani4
08-11-2014, 18:33
مشهد رقم (1) قيامة سنجار 2014 ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
يافا --- تتزاحم الأجساد حد التوحد ! , شيوخ ,عجائز, أطفال , نساء , الشمس تلوح بكبد السماء , خالها اليوم أَحَّرْ ,أقسى وأمضى لسعات !؟, ينظر بين الحين والآخر بالمِرآة ,عَلّه يُمَيز شيئاً خَلفْ عجاجة سيارته ؟, يشق دربه , وفكره لم يعد يُترجم سعة وعِظمَ المشاعر التي تدق روحه وضميره , نعم إنها القيامة !! هل مِنْ مفرْ؟ الأعين شاخصة , والقلوب وَجلة تلوك دعائها الهامس -يا الله , يا الله -هنا دمعات أمه ,تجول شاطئ عينيها المتربتين , تُتمتم نشيجها المعهود ,المترع تَضرع وإيمان ,,, هناك أطفال إفترشوا ظهر السيارة الحديدي لائذين بأحضان الأمهات , إ لمعة تلك العيون الهاربة المضطربة , التراب الذي يكتسي الوجوه! , هذا الشيخ المُسن , يلوذ بصمت وصفاء ما قبل الموت! ,حاني النظرة , مُسبل العينين, كسير القلب , تعانقه من الجانب تلك الطفلة يافا , الجامعة سمرة الجزيرة المحببة, بحَمرة أعالي دجلة , عيناها الشهلاوين , ذلك الحَوَر الجميل , نظرتها البريئة ,بسمتها , تعلقها الفطري بجدها .... على حين غرة لعلع صوت الرصاص ، إضطربت الأجساد وتكورت ، بلغت القلوب الحناجر ، إكفهر وجه السماء ، ماعادت المحاجر تسع الاعين ( الغول ) قادم ( داعش ) قادم !!!!؟ أين المفر ، أين الخلاص ؟ أخذت السيارة تشق الطريق غير السالك بصعوبة ، لم يعد يهم إن كانت هنالك حفرة أو مطب ، الخلاص من براثن الغول هو الهدف ، فهؤلاء لا رحمة تثنيهم عن أفعالهم الدنيئة ، نعم تلك الوجوه السود ، والقلوب المليئة حقد وغل على الإنسانية ، لا يتوانون عن جز الرقاب ، دون أن يرف لهم جفن ، الهاجس الذي مابرح فِكر والد يافا كان لحظتئذٍ أن يستمر المسير ، آملا ً النجاة ، وما أن ضربت السيارة تلك الحفرة ، وإرتفعت تلك الاجساد المكورة للسماء مصطدمة ً ببعضها ، ضاربة ظهر السيارة ، حاول الشيخ المسن التشبث ب ( يافا ) لكن دون جدوى ، الغول أسرع ، سقطت يافا !؟ هَمت إحداهن أن تقفز لتنجدها !، أمسك الشيخ معصمها بحزم ، إجلسي إبنتي ، قالها بلهجة آمرة ! نعم بنيتي إجلسي ( رغم أن مفهوم الشرف ) لا يتجزأ لكن أن نخسر واحدة خير من أن نخسر كلكن !؟ قالها وهو يمسح دمعة أفلتت من محجره ، خائضة دربها بذاك الوجه المتعب المترب ،،،،،، رحلت يافا ، سقطت يافا ! أبداً لم تسقط يافا بل سقطت إنسانيتهم سقط ضميرهم الجمعي يافا لم تسقط إلا لترتقي ؟ أما هم فسقط القناع عن وجوههم القمئة وبانت عوراتهم ، بان فكرهم الضال وفعلهم الجبان ، نعم سقطت يافا لترتقي أمة ، سقطت يافا لتحيي أمة !؟ سقطت يافا لتَدفن أمة !؟ رحلت يافا ، رحلت يافا ، لتحيي أمة ، لتُنهض أمة من قيامتها ،،،، رحلت رحلت يافا ،،،،،،، إبن عين سفني ،،،،،،،،