المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صباح قاسم دوغاتي:انعدام الثقة والمستقبل المجهول نتظره نحن الايزيديون



bahzani4
09-18-2014, 20:45
انعدام الثقة والمستقبل المجهول نتظره نحن الايزيديون



صباح قاسم دوغاتي



في الظرف الراهنة التي نعيش فيه نحن الايزيديين من ضلم وافتراء

عن مانتعرضه فيه من قبل خلافة الدولة الاسلامية في العراق والتي بداء غضبهم

علينا في 03-08-2014 من حملات ابادة جماعية ومنظمة لامثيل له في كل العالم حسب نظرات المورخيين الاجانب

وفي نظري ارى بان الايزيديين في العراق وتحديدا كوردستان يعيشون حياة وهمية التقدم وكرامة الحقوق من عدد جوانب وهي



الجانب الاجتماعي والي يخص مستقبل الايزيديين

لو كان هناك اتفاقيات استراتيجية وقداسة تاخية عند المعنيين في داخل المجتمع الايزيدي وقبول بعض البعض واحترام اراء ابناء جلدتهم وتعين ناس اصحاب كفاءات واندماجهم في جهات مهمة وبعيدا عن الانتماءات الحزبية والطائفية لاكنا الان ليس في هذا الانهيار



اما من الجانب السياسي اعتقد هناك اهمال كبير حدثت تجاهنا

في الجانب السياسي نحن الايزيديين كان لنا دور مهمش في الحكومتيين في العراق وهذا الجينو سايد يثبت اهمال تلك الكارثة علينا لانه ليس كان لنا دور في العملية السياسية في داخل الحكومتيين وليس كان هناك اي قبول من قبل مشاركت الايزيديين بعضوية البرلمانيين الاقليم والمركزي بي تمثيلنا وليس كان لنا اي دور في الدوائر الامنية المهمة بالرغم كنا نملك الكثير من اصحاب الكفاءات في كل المجالات لتعينهم فاضطرنا بان نكون من الشراك الخلفيين اي خلف الكواليس حتى وصلنا الى هذا الانهيار الجماعي

ويثبت هذا بتورط الكثير من المعنيين والمهميين بشؤن الايزيديين وذلك في سبب مصالحهم الشخصية ومبايعتهم لااطراف اخرى

والان نحن نرى لاتوجد احد يساعدنا في اخراجنا في هذا المئزق

وبالرغم اطرقنا ابوب المعنيين في الحكومتين العراقية لكن اطرشو اذانهم واغمض عيونهم كانهم لايروننا وانما يروننا بنضراتهم كاننا نزحنا من جنوب افريقيا ولسنا نازحيين عراقيين وعراقيين اصلاء هذا من جانب الحكومة

اما من جانب الشعب رائينا بان الشعب الكردي لديه شعور انساني كبير تجاه اخوانهم الايزيديين والاديان الاخرى ايضا ولاننسى هذا الموقف المتشرف ولاننكره اصلا

جدير بالذكر بان الدولة الاسلامية يشكل تهديدا كبيرا على كافة النطاقات لكونها منظمة شرعية وجهادية عند الاسلام ولديها مقر رسمي في اندنوسيا ولديها علاقات مع دول عربية واسلامية لتموليها وتجنيد مقاتليين الى العراق وسوريا وهذا يشكل خطرا كبير على الاقليات في داخل العراق وسوريا وحسب الخبراء ومحلليين سياسيين بان هذه المنظمة الوحشية ستثبت وجودها في الراي الاسلامي

لهذا يجب علينا نحن كايزيديين بان نقف بصف واحد ونترك الخلافات مابيننا ونترك مصالحنا الشخصية ونبحث في حلول جذرية لااخراج هذا الشعب المضلوم من هذا المئزق