المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اليزيديون وازمة الهوية



الدكتور خيري علي اوسو
10-22-2014, 22:59
مر اليزيديون منذ سيطرة الدواعش على مدينة الموصل ومازال بظروف صعبة جدا وخاصة بعد احتلال سنجار من قبل هؤلاء الدواعش وبتعاون بعض الخونة الذين وقفوا معهم لقتل اليزيديين دون رحمة ونهب ممتلكاتهم وخطف بناتهم ونسائهم دون ان ياخذو بنظر الاعتبار الروابط التاريخية المتينة والقوية بينهم حتى تحول الموقف الى كارثة انسانية كبيرة بعد هجرة مئات الالاف من اليزيدين الى اقليم كوردستان ، اذ لم يبقى يزيدي واحد في منطقة سكناه بل هاجر الجميع الى الأقليم ، وكان الثقل الاكبر من نصيب محافظة دهوك ، ان الشعب الكوردي في جميع محافظات اقليم كوردستان قدمو كل ما يمتلكون لليزيديين وخاصة لاهل سنجار ، اذ قدموا لهم كل احتياجاتهم من الاكل والشرب والملابس والدم وفتحوا ابواب منازلهم لهم وخاصة مركز مدينة دهوك والاقضية والنواحي والقرى التابعة لها ، ونحن لا نعتبر ذلك فضلا بل هو واجب الاخوة والمحبة والعيش المشترك والمصير الواحد ، ولكن نحن اليزيديين يجب ان لا ننسى ذلك ابدا ونحن اهل لها .
ورغم كل ذلك وفي هذه الظروف الصعبة يصرح سمو الامير تحسين بك وعلى شاشة قناة العربية وهو خارج الوطن منذ فترة طويلة بان اليزيديون ليسوا اكراد ، وكأن اليزيديون اصبحوا لعبة بيد الاخرين وسلعة تباع لمن يدفع الثمن الاكبر ، وهذا خطأ كبير يرتكب من قبل الذين يدفعون سمو الامير لابداء هكذا تصريحات لتحقيق مصالحم الشخصية وهم يعيشون خارج الوطن ايضا ، ولكن سمو الامير في النهاية مسؤول عن كل كلمة يتفوه بها امام وسائل الاعلام .
ومن الجدير بالذكر ان الانتماء القومي لليزيديين وتحديد هويتهم لا يحدده هذا الشخص او ذاك ، او هذه الجهة او ذاك ، فاليزيديون ينتمون الى القومية الكوردية بل هم اكراد اصليون ، فاللغة التي يتحدثون بها هي اللغة الكوردية ، وترتبط اللغة ارتباطا قويا بهوية الانسان ، فهي مكون اساسي من مكونات تميزه عن الاخرين ، وتماثله مع من يشاركونه فيها ، وهي الوعاء الحافظ لتاريخه وتراثه ، وهي الرابط المتين الذي يربط الفرد بامته واهله وارضه ، فلا شىء كاللغة يعبر عن هوية الانسان ، وهناك الارض المشتركة ، اذ يعيش الاكراد جميعا على بقعة جغرافية واحدة ، فقراهم ومدنهم متداخلة مع بعضها البعض، اضافة الى التاريخ المشترك ووحدة الأمل والمصير دلائل على كوردية اليزيديين وليس هناك نقاش على ذلك ، وفي النهاية اقول :
- تحية احترام وتقدير الى شهدائنا الابرار من قوات البشمركه الذين ضحوا بدمائهم الزكية من اجل كوردستان .
- تحية احترام وتقدير الى عوائل الشهداء الذين نذروا ابنائهم واخوانهم من اجل كودرستان .
- تحية احترام وتقدير الى رئيسنا الغالي السيد مسعود البارزاني الذي بذل الغالي والنفيس من اجل اهل سنجار واليزيديين .
- تحية احترام وتقدير الى مسؤولي اللق للحزب الديمقراطي الكوردستاني في محافظة دهوك ونينوى ومدينة الشيخان وعقرة وزاخو والعمادية واللجان التابعة لها الذين قدمو الخدمات الى اليزيديين .
- تحية احترام وتقدير الى جميع المقاتلين والبشمركة الذين يقاتلون الدواعش في جبل سنجار والمناطق الكوردستانية الاخرى .
- تحية احترام وتقدير الى جميع دول العالم التي اتت لنجدة سنجار واليزيديين .
- تحية احترام وتقدير الى ابناء اقليم كوردستان دون استثناء وخاصة ابناء محافظة دهوك والاقضية والنواحي والقرى التابعة لها والذين قدموا كل المساعدات الى اليزيديين .
- تحية احترام وتقدير الى اصحاب سيارات التكسي والخصوصي والحمل الذين نقلو اهل سنجار واليزيديين الى المدن الامنة .
- تحية احترام وتقدير الى اصحاب الدكاكين والاسواق الذين قدمو خدمات جليلة الى اليزيديين .
- تحية احترام وتقدير الى اصحاب المطاعم والافران الذين كانو يعملون ليل نهار لتوفير الغذاء والخبز لليزيديين .
- تحية احترام وتقدير الى قوات الشرطة والاسايش والبارستن لحمايتهم اليزيديين .
- تحية احترام وتقدير الى كل مدير مدرسة فتح ابواب مدرسته لايواء اليزيديين .
- تحية احترام وتقدير الى رئاسة جامعة بوليتكنيك دهوك وعمادة المعهد التقني الاداري لفتح ابوابها للنازحين اليزيديين.
- تحية احترام وتقدير الى صحة محافظة دهوك التي لم تقف ليلا ونهارا لتقديم الخدمات الطبية لليزيديين.
- تحية احترام وتقدير الى الشعراء والمغنيين الذين غنوا لمأساة سنجار واليزيديين .
- تحية احترام وتقدير الى كل مذيع او مذيعة عراقية او كوردستانية او عربية او اجنبية بكت من اجل اطفال سنجار واليزيديين .
- تحية احترام وتقدير الى كل صحفي نقل الحقائق والوقائق عن الاعمال الارهابية التي ارتكبت بحق اليزيديين .
- تحية احترام وتقدير الى كل الذين قاموا بالمظاهرات في جميع دول العالم دون استثناء لايصال معاناة اليزيديين الى حكومات تلك الدول .
- تحية احترام وتقدير الى كل عراقي وكوردستاني شريف بذل جهدا لتحرير فتياتنا العزيزات من يد الدواعش وبعض الخونة الذين باعوا شرفهم وكرامتهم الى الشيشانيين والسودانيين والافغان وغيرهم ، فالفتاة اليزيدية ليست شرف اليزيديين وحدهم ، بل شرف كل العراقيين الشرفاء من الفاو وحتى زاخو .


وفي النهاية اعتذر لكل من قدم خدمة لليزيديين ولم اذكر اسمه



خيري علي