المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سالم بشير الرشيداني:(فرمان الأمس يعاود اجتياحه ليتامى العصر الأيزيديون )



bahzani4
01-11-2015, 17:30
(فرمان الأمس يعاود اجتياحه ليتامى العصر الأيزيديون )
بالأمس (كني) الشيخة من شيوخ (شيخي حسن ع ) احدى الفتيات الأيزيديات من قرية حتاره واليوم احدى حفيدات شيوخ (شيخي حسن ع )
التاريخ سنة 1832م – ميري كورا يدخل بجيشه الجرار بلاد أيزخانة بزمن اميرها علي بك .
اصاب هذه القرية ما اصاب سنجار اليوم من هجمة داعشية احرقت الأخضر واليابس نسبة الدمار كارثية ادت الى جرف 90 بالمئة من بيوت واملاك الأيزيدين في حطين حيث فجّرْ أكثر من اربعمئة وخمسين بيت فيها رصدتها كامرا فضائية ( ار تي اربي ) روسيا اليوم وكانت بصحبة الأعلام الأيزيدي الحر. هذا الدمار كالذي حل امس في بيوت قرية حتارا .
(كني) من حتارة تلك الفتاة العذراء الخجولة أقتربت من ربيع عمرها كانت احدى الضحايا من بين الأف الفتيات سبين الى راوندوز.
مكثت (كني) هناك لأكثر من سنتين كان احد دواعش ذلك العصر قد تزوجها وخلفت طفلين منه
ومن خلال تواصلها مع شخصين اسيرين من نفس القرية هما (سليمان ) من عائلة (دعبل ) المعروفة الى الآن و (علي ) من اعائلة بيت مجيورالقرية .
أصرت (كني ) بعد ان لاحظت ان الشخصين يتشاورا فينا بينهما كما لاحظت صمتهما عند اقتراب احد منهما حتى أن كان اسير كما هم اسرى .
أصرت ان تكشف سرهما
نادتهم ذات يوم فأخبرتهم :
ماذا بكما ؟ علامة تتشاوران ؟.
واستمرت قائلة :
انا الاحظكما و أضن ان لديكم أمر ما تكتمانه .يجب ان تعلما لا زلت شيختكم واختكم , لذا احلفكم (بمقام الشيخادي ع )ان كان يتعلق الأمر بهروبكما من هذا المكان فانا معكم .
صمت الأثنين .
وللثقتهم بشيختهم (كني ) أمانتها المعهودة قالا لها :
وأن كان أمرنا كذلك , هل ستهربين معنا ؟! ماذا بشأن طفليكي؟
كانت( كني ) من حصة مقاتل من جنود (ميري كورا) اختصبها وبعدها اتخذها محضية له وخلال سنتين ونصف خلفت طفلين من ذلك الذي كان قد اسلم اسلافه بنفس طريقة اسلام ( كنى ) ومن نجا معها فوقعوا في قبضة اتباع إله النكاح و الشر ودائماً يحدثنا التأريخ أن الراية التي تضلل افعالهم هي راية (لا اله الا الله ).
اخبرتهم ( كني ):
سأترك الطفلين لأنهم ثمرة علاقة غير شرعية .
اجابها سليمان :
لو فكرنا فعلاً في الهرب وكنت معنا و تركت طفليكي , من المحتمل ان يبكي احدهما لحاجة ما , وبذلك سينتبه أهل البيت لعدم وجودك .
وتعلمين لا وسيلة نقل لدينا غير اقدامنا سنسير من هنا الى حتارة والمسافة طويلة )
قالت (كني) :
سأتدبر امري .
عندها تدخل علي قائلاً :
اذا فكرنا في ذلك لن نهرب دون اعلامك .
وصدق (حدس كني) جاء اليوم الذي قررا الهرب فأبلغاها عن ساعة الصفر (بوقت صياح الديك بعد منصف الليل )
وكان الجميع عند ظهور الفجر قد ابتعدوا مسافة عن (راوندوز) وحينها سألاها عن طفليها .
قالت تخلصت من عاري .!!
اجاباها بذهول :
كيف !!
قالت :
ذبحت الطفلين !!
بعد معانات عشرة ايام من الخوف و التعب والأختباء وصلوا بسلام الى ةالقرية المنكوبة حتارة وفيها لاقليل من الناجين
استقبلت (كني ورفاقها ) من قبل الأهالي الناجين من ذلك الفرمان الذي اطلق عليه فرمان (ميري كورا ) سيء الصيت الذي اصطبغت يداه بدماء الأيزيدية والمسيحية في منطقة سهل نينوى ,
( كني ) فضلت التنسك والتعبد واقسمت ان لا تتزوج وبعد كانت ضحية من ضحايا الأغتصاب والنكاح وهي منحدرة من عائلة شيخ نعمو الأداني اللذين يتفاخر احفاد عائلتها كما الأيزيدية بها الى الآن .
هذا قصة حدثت في الأمس القريب
وتكرر امر (كني) مع حفيدات فتيات ومنهم من هن من عوائل الشيوخ القاطنات في سنجار اليوم وعلى يد دواعش العصر .
سوف نقوم بنشر وقائع اسر من هي بصلابة وجسارة (كني) اذا وافقت هي ووقعت على اذن نشر معاناتها وقصة طفليها وثم هروبها والعودة سالمة بمساعدة وجهود رجلين خيرين (مسلمين سنيين)
ونؤكد أن كل الدواعش من السنة
ولكن ليس كل سني داعشي .

كتبت عن لسان الشيخ درمان اليشخ عبدي الشيخ نعمو
سالم بشير الرشيداني
باحث في الشأن الأيزيدي .
11\1\2015