المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سالم بشير الرشيداني:خالي بسي : عن كتاب اعياد ومناسبات إيزيدية -



bahzani4
01-12-2015, 20:47
خالي بسي :
عن كتاب (اعياد ومناسبات إيزيدية - كل مايخص بعشيقة وبحزاني )
معروفة بأسم خالي بسولة
أفنت عمرها في خدمة مزار ملكي ميران (ملكي سالم )
هي المعمرة الوحيدة في بعشيقة ولا زالت بنت باكرو بلغت أكثر من مئة سنة ,
كانت على قيد الحياة وهجرت نازحة الى كوردستان مع اهالي بعشيقة وهي من بين الشهود القلائل على تأريخ المنطقة وتتمتع بقدرة فائقة من الذكاء والوعي ولا زالت تذكر احداث جرت على مدار قرن من الزمن في بعشيقة وبحزاني ورغم فقدانها لبصرها لقد عوضها الله بنعمة الذاكرة القوية لتروي احداثاً على مدار تأرخها كأنها وقعت بالأمس .
توفت في عين سفني قبل ان تسمع تفجير مزار ملكي ميرا من قبل داعش ولم يقع بنيان قبته على الرغم من تفخيخه وتفجيره ثلاث مرات حسب شهود عيان .
التقينا مع الأستاذ شاكر حيدر مجيور ملكي ميران يوم 26/11/2013 في الساعة العاشرة والنصف صباحاً بدارها الكائنة في بعشيقة لنستفسر عن جانب من جوانب تأريخ المنطقة ,كنا قد سمعنا الحنجلوصكات سألناها بعد الإطمأنان عن صحتها في حينه :
هل فعلاً أن هناك حنجلوصكات موجودين فعلاً ؟
أجابت خالي بسي :
الحنجلوصكات كانو يأتون كالحرامية .
كانت نساء بعشيقة مبحزان يأخذن غزلهن ودواليبهن ويذهبن الى قرب( كهف العين ) فوق عين بعشيقة وبالنسبة الى بحزاني فيتخذون مكانهن قرب عين ماء الشيخ بكر (الشوبكغ ) ينصبن آلآتهن ويقمن بغزل وحياكة خيوط الصوف لعمل الملابس والميازر(مأزر ) وعباءات الصوف للرجال وغيرذلك من منتوجات .
كان النول والدولاب من الات العمل .
والنسوة كن يعملن في وقت الأمان الى أن ظهر الحنجلوصكات والذين كانوا يتسللون الى المنطقة لسرقة النساء فأطررن لترك العمل خارج بيوتهن بعد تلك الأحداث.
النسوة ببعشيقة وبحزاني يشتهرن بأنتاج مختلف الحاجيات من ملابس مختلفة الاشكال ولمختلف الأعمار الى ان ازداد ضغط الحنجلوصكات فقلت صناعتهن واعمالهن التي كن يمارسنها بحرية خارج البيت .
سألنا خالي بسي :
هل تذكرين لنا شيء من اغاني المنطقة عن الحنجلوصكات .؟
اجابت :
اعرف القليل لكن هناك من يتقن اغاني الحنجلوصكات في المنطقة

في تاريخ بعشيقة قديماً ورد اسم الحنجلوصكات وصوروا على انه طائفة من الجن لخفة حركاتهم وشراسة طباعهم العدائية الا انهم في حقيقة امرهم كانوا عصابات وقطاع طرق مفارز من جيوش الفرس أواتراك وغيرهم من الأعداء
وتسرد لنا خالي بسي :
ان في يوم من الأيام استطاعوا الظفر بمجموعة من النسوة الايزيديات من اهالي بعشيقة وبحزاني من اللواتي كنّ في الحقول يجمعن الحطب ومنهن ذهبن للبيريات ( يحلبن الاغنام)
لما وقعت مجموعة النسوة في فخ الحنجلوصكات وتم أسرهن ,
طلبن من الحنجلوصاكات ان يقيموا دبكة (ديلاني ) ليبرهنَ على انهن فرحات راضيات بمصيرهن .
وافقت مجموعة الحنجلوصكات للأحتفاء بالظفر بمجموعة من النساء الأيزيديات فأقيمت دبكات (الديلاني ) وانشدت الأغاني والأناشيد بلغه كوردية قديمة لا يفهمها الحنجلوصكات ومنها:
-حنجلوصك برن ما برن ما
ترجمتها
الحنجلوصكات أخذونا (خطفونا )
كانت دعواتهن للرجال و كلمات أغانيهن تدعوا تخليصهن من الحنجلوصكات ,
اشتدت الأصوات وعلت تعلن : ورن ورن
باشيك وبرزان ورن ما ورن بر نما
تعالوا الينا (اهالي بعشيقة وبحزاني
الحنجلوصكات سرقونا
وكلما أشتدت الدبكة صدحت الاصوات فسمع الاهالي تلك الاهازيج - هرع الرجال وخلصوا النساء من الاسر .
ودعنا خالي بسي وقد سجلنا كل ما نطقت به وأحتفضنا بالتسجيل كوثيقة من وثائق تأريخ بعشيقة .

والتي استذكرت في لقائنا بها أهم قادة بعشيقة في زمانها .
كان المرحوم سادق رشيد صادق رشيد ) والمرحوم حسو سادق (حسو صادق ) وكان أمر بعشيقة شورة بديوان سادق رشيد واسترسلت خالي بسي فذكرت يوم (دقة القراعين ) تسبب بعض قليلي الضمير من المسلمين بتمزيق القراعين (كتب القران الكريم ) ووضع الأوراق الممزقة في اماكن وسخة ثم اتهموا الأيزيدية بأفعالهم الوسخة وقاموا بقتل بعض الأهالي فقدوا ارواحهم دون دليل على من قتلهم وكانت الغاية لأقامة الفرمان واحتدم الامر وتشنجت الرجال ووصلت الأخبار الى الموصل وأعدّ المسلمين العدّة لفرمان جديد .
وكان ان اجتمع كبار رجالات الأيزيدية في ديوان صادق رشيد (مختار بعشيقة) بعد ان كان باب مزار ملكي ميران قد تعرض للكسر وتخريب جزء من الصندوق داخل الغرفة .
واتذكرها تَدخلْ داؤود الداؤود الذي كان قد أنتقل للسكن من سنجار الى بعشيقة بعد حربه مع الحكومة العراقية ,
كان يسكن بداية الأمر في بيت سادق لاسو وكان داؤود الداؤود قد اشتهرسيطه وكانت الحكومة في الموصل تخاق منه ومن أيزيدية سنجار – كان على اتصال بسنجار – تدخل هو ايضاً في قضية القراعين واتفق هو وسادق لالسو وسادق رشيد وأرسلوا الى المسؤولين عن الموصل مرسال يبليغهم , أن لم يكفوا شرهم فأن الأيزيدية ستعلن الحرب وسوف تخرّب الموصل .
كان ذلك بعد ان دفع والقدة في الموصل احد المسلمين بأتجاه قادة الأيزيدية الذين كانوا خارجين من مجلس صادق رشيد ليغلط المسلم على دين طاوسي ملك أمام انظار الكبار, لكن لم تغيب شمس ذلك النهارالاوعثرعليه مقتولاً في بستان الزيتون (بستان الكبيغ=الكبير)
من قتل ذلك المسلم لا احد يعلم ؟
وبالمقابل كان التحقيق جاري في امر باب مزار ملكي ميران فتوصلوا الى ان شاب من أيزيدية بعشيقة كان قد ‘دفع الى ذلك العمل للبرهنة على ان المسلمبن قاموا بذلك لأشعال الفتنة بين الطرفين ومنهم من اتهم كبار رجال الأيزيدية للأيعاز الى الشاب (كرومي ) وهذا كان أسمه للقيام بذلك العمل لمعادلة فعلة المسلمين بتمزيق القراعين .
والمهم في الأمر ان تلك القصة عدّت على خير وبعد ثلاثة ايام خرج كرومي مع عمه سليمان خجي للكروان وقتل في احدى قرى النافكر (قرى الاكراد المسلمين ) وأشاعة العامة ان خطيئة كسر باب وصندوق ملكي ميران اصابته فأدت الى مقتلة
(قصة مقتل كرومي ستأتي في الحديت عن بطولات سليمان خجي )
بيت صادق رشيد (والكلام لخالي بسي )أصلهم من بيت رشو قولو من سنجار من قرية اوسفان ونحن وبيت شابي وبيت داسي والكشتوات أولادعم
نجن أقرب الناس لبيت صادق رشيد , وكان درويش أخو صادق رشيد قد أطلق على يوسف ابن عمي (لقب شابي) بمعنى الشاب اللطيف لحسنه وجماله وحلاوة صورته ولسانه وصحبه(حكاياته ) التي كان يحيّ بها مجلس ابن عمي صادق رشيد .

وعن السكن في بعشيقة قالت :
اصولنا من سنجارمن قرية أوسفان كانوا ثلاثة اخوة (رشو وعمر والياس ) واستقروا في بعشيقة استقر اثنين منهم وثالثهم اتجه الى قرى عين سفني وتزوج هناك وخلف بنت واحدة وانتقطعت اخباره اما الباقي لا زالوا الى الان يقطنون بعشيقة ومنهم بيت البحشيقي وكان منهم الكشتوات وظهر واشتهر منهم فيما بعد كبيرهم حجي طازي كان رجل من رجال بيت الأمير قد انتقل للسكن في باعذرة وبيت الأمير وأهالي باعذرة اطلقوا عليهم لقب طازي (طازي حرف الزاي أعجمية بثلاثة نقاط فوقها ) وبيت كوجك مرادات وجمعة الحي . أما فخذ بيت رشو منهم بيت عمر الكيخوا وبيت عيدانا وبيت شابي وبيت البدراني وخدر وحسووعمر ونادر ومنه مختار بعشيقة الحالى ( خليل نادر ) .
كان كبيرهم ( رشيد ) قد خلف ( صادق ) مختار بعشيقة القديم ثم جاء بعده علي الكيخوا ثم استلم المختارية حسن حجي ثم يوسف الكيخوا وكلهم اولاد عمومة ثم انتقلت الكيخوكية الى الياس سليم ثم عما جبور والى القوال حسن بروكاي في زمن حزب البعث ثم عادت الى بيت الكيخوا الأول خليل نادر الرشيداني من بيت سادق رشيد .
في زمان سادق رشيد كان الفريق عمر وهبي باشا قد قاد حملته على مناطق سهل نينوى لأجبار الشبك والايزيدية على ترك أعتقادم الأيزيدي ومن أعمال الفريق انه قام بهدم القباب واجبار الأهالي على نزع اليشماغ الاحمر وابداله بالازرق على اعتبار أن لون اليشماغ الأحمر يدل على ان لالبسه ايزيدي والازرق يدل على انه مسلم .
هذا ما قام بفعله اغلب اهالي بعشيقة الذين لا حول لهم ولا قوة أمام جبروت عدو يقتل ويسلب ويسبي النساء بأسم الله وبحجة ان هؤلاء كفار لا يعبدون الله –اله - الخير بل يعبدون اله الشر
وفي تلك الحملة وبعد ان هدمت قباب المراقد والنواشين الايزيدية وتوجه معظم اهالي المنطقة الى جامع المسلمين بقوة السلاح , كان جند الفريق عمر وهبي باشا قد عيّن احد ألأهالي (اماماً يئم مجاميع المسلمين الجدد ) فأمره العسكر أن ينادي (حي على الصلاة ويتشاهد) وكان بعد كل شهادة يلقى الضرب المبرح لانه كان يردد اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان طاوسي ملك أسم الله .
كما ان احد القادة الجبناء كان قد امر أمرأة حامل من بيت طباني على ركوب جحش بالمقلوب ولطخ وجهها بالرماد لأجبارها على ترك دين طاوسي ملك ولما لم ينفع ذلك العمل ولم يثنيها عن ايمانها بعدالة دين طاوسي ملك رماها من فوق الجحش من اعلى غابة الست حبيبي لتقى مصيرها - خرجت روحها شاكية لرب العدل على أولائك الذين يغتصبون العدل - ولحق بها جنينها بعد ان ظلّ يلبط (يطبطب ) في بطنها لفترة من الزمن ومن هنا جاء أسم بيت طباني – في بعشيقة .
هذا الذي كان ايام زمان
ويعد لا شيء على ما سيأتي من ضيق قبل ظهور صاحب الزمان وتتعرض الأيزيدية الى ضيق عظيم بحيث تترك الوالدة ولدها لنتجي بشرفها .
ثم ياتي العون من الغرب
ايام صعبة لا بد ان تمر لتولد الأيزيدية من جديد بولادة نور الحق نور طاوسي ملك .
سالم بشير الرشيداني
باحث في الشأن الأيزيدي