+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الايزيدي البطل حيدر ششو صائب خدر نايف

  1. #1
    إداري
    الحالة: bahzani.4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 52
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 15,515
    التقييم: 10

    الايزيدي البطل حيدر ششو صائب خدر نايف





    الايزيدي البطل حيدر ششو

    صائب خدر نايف

    أثار استفزاز واستياء الشارع الايزيدي بصورة عامة خبر اعتقال المقاتل الايزيدي البطل (حيدر ششو) والذي مثل ومازال يمثل الى جانب غيره من الابطال في جبل سنجار واجهة المقاومة الايزيدية البطلة ورمزاً ايزدياً لا يختلف على نضاله ومقاومته من اجل الايزيدية احد ، هذه المقاومة التي تحدث عنها القاصي والداني في وقت تركت قوة كثيرة (سنجار وسهل نينوى) فريسة سهلة ومعادلة لحسابات داعش المخفية - التي لم تحسم لحد الان - وحدث وقتها ماحدث، ويأتي اعتقال حيدر ششو الى جانب وجود عدد من الشباب المعتقلين المتواجدين في مواقف الاحتجاز في دهوك وغيرها والذين تم اعتقالهم او استجوابهم على خلفية المظاهرات الاخيرة التي اقيمت قبل ايام في مناطق تواجد النازحين في اقليم كوردستان العراق ، ليثير هذا علامات استفهام كثيرة و اشكاليات متعددة حول وضع الايزيدية ومستقبلهم في العراق وفي مناطق تواجدهم الحالية فبرغم التضحيات والمأسي التي يعاني منها الايزيدية وحالات الانهيار النفسي التي يعيشونها حالياً نتيجة فقدانهم النفس والعرض والارض تأتي لتمثل هذه التصرفات استهانة بالشعور الايزيدي واستصغار بالايزيدي فرداً ومجتمعاً على حد سواء ، وهذا التصرف وفي هذا الوقت الحرج بالذات قد يعطي دافعاً لتنظيم داعش في شن حملات اخرى في سنجار ، فقوات حماية شنكال لها دور كبير الى جانب البقية في طرد ومقاتلة تنظيم داعش الارهابي من سنجار والدفاع عن
    ( الامن الديني الايزيدي ) الذي هو جزء من امن كوردستان القومي وامن العراق
    وبرغم من ذلك فأن بقاء سنجار وسهل نينوى لحد الان منطقة او ساحة قتال ضد داعش دون تحريريخضع لاسباب وتوازنات ومعادلات تدخل الايزيدية بشكل غير مباشر فيها.


    لا نرغب هنا في الوقوف مع اي شخصية ايزيدية حزبية لانها تشترك او اشتركت بمأساة الايزيدية من قريب اومن بعيد فنحن نقف مع حيدر لانه ايزيدي وسنكون معه كايزيدي لا غير ذلك وواجب علينا ان نقف مع كل من يتبنى نهجاً ايزيدياً ، كما انه مقاتل استطاع ان يدافع عن سنجار ويضمن كرامة الايزيدية التي سلبت ومازالت تسلب منا ويرد جزء من اعتبار الضحايا والمختطفات والمغتصبات الذين تم التفريط بهم ليكونوا فريسة سهلة لاشرس تنظيم ارهابي في العالم فبهذه الارواح الطاهرة لاهلنا واعراضهم بقيت كثير من الشخصيات على كراسيها، ان ما حدث مع حيدر سيحدث مع غيره لا فرق بين اعلى الهرم او اسفله ومن يعتقد انه سيكون بمأمن مما يجرى لان الحزب الفلاني يدعمه او يقف معه فهو مخطئ
    (مصالح الاحزاب فوق الافراد والاعتبارات) هذه السياسة المصالح غايتها وعلينا ان ندرك ذلك ، واثبت هذا التصرف بأن الايزيدي لا يؤخذ له اي اعتبار او اهتمام ان لم يأخذ لنفسه هذا الاهتمام والاعتبار ويصنع لنفسه ذلك.


    ملاحظة اخرى اثارت الانتباه في هذه الازمة هو صمت وتأييد بعض النخب الايزيدية لما حدث ومن خلال متابعتنا لمواقع التواصل الاجتماعي ان اغلب الذين وقفوا مع حيدر هم من حزب معين بأستثناء بعض المثقفين والشباب والفعالية المدنية المستقلة وهذا مؤشر خطير يمثل مدى حجم الانشقاق بين النخب الايزيدية على رؤية مشتركة وفي هذا المرحلة بالذات وبرغم كل المأسي والنكبات مازال الكثيرين يؤمنون بأنه يجب ان تكون (الايزيدية كديانة في خانة الحزبية) وهذا التفكير ان لم نتخلص منه لن يخرجنا ابدا الى بر الامان والكرامة وهذا يمثل نقطة الضعف الكبيرة في الايزيدية والتي تُستغل دائماً وابداً لاضعافنا و هذه النخب اتخذت نفس الموقف ايضاً في خطاب الامير الشهير برغم من تمثيله لاعلى سلطة دينية ايزيدية ولكن البعض غلب مصالحه الذاتية والحزبية الضيقة على انتماءه الديني ، واليوم الموقف يتكرر، فالاختلاف مع حيدر حزبياً او سياسياً او لموقف معين لا يعني الاختلاف معه دينياً ونضالياً وشنكالياً فحيدر بطل ايزيدي ضحى هو وغيره من الابطال بالكثير من اجل ( امن الايزيدية الديني) وفقدنا شهداء وضحايا ولا احد ينكر او يستطيع ان ينكر نضاله وبطولاته ودفاعه عن الايزيدية.

    الموقف القانوني :-

    مع تاييدنا لسلطة القانون في اي مكان وضرورة احترامه من قبل الجميع ولكن هناك ما يسمى بتعسف استخدام الحق و المبالغة في تطبيق القانون وهناك ما يسمى بتسيس القانون (جعله سياسياً) فهل يستوي حيدر ششو مع علي حاتم سليمان وغيره من القيادات المحسوبة على المكون السني و المطلوبة للقضاء العراقي لا بل الدولي ايضا ، قانونياً قوة حماية شنكال التي يترأسها حيدر ششو تمثل جناحاً مهماً من هيئة الحشد الشعبي المعترف بها حكومياً وشعبياً ودينياً في بغداد فهي قوة مستقلة وتمثل كغيرها من قوات الحشد الشعبي ( كسرايا السلام والامام علي وغيرها من قوة الحشد الشعبي) جناحاً مهماً في محاربة تنظيم داعش الارهابي ومولت ومازالت بمالغ مالية من قبل حكومة بغداد وتعمل هذه القوات بالتنسيق مع الجميع
    ( التحالف الدولي وقوات البيشمركة ) في الكثير من مناطق القتال ، ويمثل حيدر قائداً لهذه القوة الايزيدية التي مقرها الاداري في بغداد ومناطق تواجدها الميداني في سنجار والمعروف ايضاً بأن سنجار غير محسومة الانتماء فعلياً وقانونياً لحد الان فهي خاضعة لتوجيهات بغداد الادارية وللمادة 140 من الدستور ، كما وجب التذكير بأن حيدر ششو يمتلك الجنسية الالمانية وهذا ما سيدفع الحكومة الالمانية حتماً للتحقيق في اسباب اعتقاله وستلزم سلطات الاقليم بتوضيح ذلك استناداً لمبادئ القانون الدولي.


    ختاماً ، ان الايزيدية اليوم تمر بمنعطف خطير والقادم هو اخطر بكثير ويجب ان يدرك عقلائها بأن الايزيدية تسري الى نهاية وجودها وتفكك مجتمعها وهذه الازمات ضربت عمق تواجدها ومستقبلها في العراق فأن لم نتخذ خطوات جدية وملموسة وحاسمة في انقاذها لن نستطيع ان نستمر بالشكل الصحيح والكريم في بلدنا ومناطقنا ، والوقوف معه هي بداية لموقف ايزيدي موحد بعيداً عن الحزبية الضيقة فالمطالبة باطلاق سراحة واستنكار اعتقاله ضرورة ايزيدية حتمية ووجود قوات ايزيدية مستقلة مسألة مهمه تضمن وجود مستقبلي ايزيدي صحيح اذ تم استغلاله بعيداً عن التجاذبات والكسب الحزبي.
    للمناضلين التحية وللشهداء الرحمة وللابطال الحرية


  2. #2
    Senior Member
    الحالة: سفيان الشيخ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 5004
    تاريخ التسجيل: May 2014
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 177
    التقييم: 10




    لازالت الأحزاب الكردية الحاكمة واجهزتها الأمنية توهم نفسها بأنها تستطيع السيطرة والتحكم با الائيزدية عن طريق استخدام أساليب جلادها السابق ........(صدام )؟؟!!! الائيزدية اليوم وبا إعداد لاتحصى ولاتعد يحملون الجنسيات الأوربية ويتقنون اللغات الأوربية مثل السيد حيدر ششو اعتقد ان الأجهزة القمعية الكردستانية تبحث لها عن فضيحة عالمية اذا استمرت على هذا النهج الصدامي القديم الذي لم يعد يجدي نفعا في زمن الاعلام الحر والإنترنت والفضائيات وانفتاح الائيزدية عالميا على جميع حضارات وامم الارض اعتقد ان اعتقال السيد حيدرششو من قبل الأجهزة الأمنية الكردستانية هو دليل فشل وضعف لدى الحكومة الكردستانية بل تخبط واضح في التعامل مع الائيزدية ليس بسبب اعتقال (حيدر ششو)فقط؟؟؟وإنما با استصغار الأحزاب الكردستانية للائيزديين بتصرفاتهم المتخبطة والاستهتارية الغير منضبطة وغير مدروسة ........؟الأحزاب الكردستانية لازالت تحمل نفس الصورة التي في ذاكرتها عن الائيزديين الصورة القديمة ايام ستينيات وسبعينيات القرن الماضي !!! نصيحة الى الأحزاب الكردستانية عليهم الاستيقاظ من هذه الغيبوبة الطويلة والتعامل مع الائيزديين با احترام واحترام ارادتهم كا ائيزديين ومحاكمة سربست بابيري والخونة امثاله بدلا من ملاحقة ابطال المقاومة الائيزدية وقمع المظاهرات السلمية للائيزديين في ارض الوطن ان الشمس لاتحجب بغربال !!!الائيزديين لم يقهرهم 74فرمان فا اتمنى ان يتعض من يريد النيل من إرادة هذا الشعب الحر ولا زمن القمع والتهديد والابتزاز وتزييف الحقائق

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. نداء عاجل خبر منقول اعتقال القائد البطل حيدر ششو
    بواسطة بكر علي أل برهيم عيشو في المنتدى اخبار واحداث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-06-2015, 00:13
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-16-2015, 12:05
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-08-2015, 15:47
  4. بهزاد حيدر : البطل الحقيقي
    بواسطة bahzani في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-14-2014, 10:32
  5. صائب خدر نايف:المعلمون المتقاعدون في بعشيقة وبحزاني
    بواسطة bahzani4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-20-2012, 07:37

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك