المخرج نوزاد شيخاني في ظل التعتيم الاعلامي نوزاد شيخاني:

لا يهمني تزييف الحقائق بقدر ما تهمني ملحمة شنكال. بعد العرض الكبير لكل من ملحمتي شنكال و بيشمركة في أربيل و السليمانية و دهوك من قبل قناة رووداو الراعي الحصري للمشروع، صرح المخرج نوزاد شيخاني عن أسفه من التصرفات التي طالت إلى تهميشه في هذا العرض الأعلامي الكبير بصفته المخرج الرئيسي للمشروع و ليس المخرج الأوروبي، و أشار نوزاد في حسابه الرسمي عبر شبكة التواصل الأجتماعي عن أسفه الشديد من هذا التعتيم الأعلامي عليه و أشار إلى انه تم تقديم المخرج الالماني على حسابه للتباهي به في الأسواق الأعلامية، و كما ذكر شيخاني: لا تهمني الأسماء بل الأفعال و لا يهمني تزييف الحقائق بقدر ما تهمني ملحمة شنكال و أضاف شيخاني: إن شنكال أكبر من الجميع. و من جانبه أكد لي شيخاني عن صموده امام كل المحاولات التي طالت به لأستبعاده عن المشروع، و قال: لولا مشروع ملحمة شنكال لما جاء فكرة مشروع ملحمة البيشمركة. و أكد شيخاني أيضاً: أن فكرة مشروع شنكال السمفوني تعود إليه و ليس إلى من كان يدعون بها في وسائل الاعلام. جاء هذا التصريح بعد ما تعرض المخرج نوزاد شيخاني إلى التهميش من قبل بعض شركائه في المشروع أثناء ظهورهم على خشبة المسرح يوم أمس في مدينة دهوك كما لم يتم أستدعائه في أي من عروضهم الثلاثة. وشاهدنا ايضاً عدم ظهور شيخاني في الكواليس التي قامت بتغطيتها تقريرين منفصلين من قبل مراسلي قناة رووداو. من الجدير بالذكر ان ملحمة شنگال هي عمل سمفوني غنائي يجسد تاريخ وتراث شنگال وبطولات أهلها الذين صمدوا كصمود جبل شنگال محافظين على هويتهم القومية والتاريخية والتراثية بالرغم من حملات الإبادة الجماعية والغزوات والحروب التي تعرضت اليها المنطقة عبر التاريخ. النص الغنائي قدمه الشاعر الغنائي القدير اديب جلكي. اللحن والتوزيع الموسيقي المايسترو العالمي دلشاد سعيد. تنفيذ الموسيقى والكورال الفرقة السمفونية الوطنية التشيكية المكونة من 140 عازف وعازفة وفرقة كورال.

جلال لزكين