الطُعم لإنهاء الإسلام .!

سفيان شنكالي

إن أعظم ما فعلته أمريكا أنها اعادة الزمن 1400 عام الى الوراء لتمثل الإسلام الحقيقي الشرعي الذي تغفله الشعوب العربية القابعة تحت بطش الدكتاتوريات , وذلك ما سيفتح الباب للنظر بالردة أو الخروج عن الدين الاسلامي لعدم تناسب ثوبه العتيق على جسد عصرنا الحديث, وهذا ما ترغب أمريكا بالوصول إليه من خلال عملائها في البلدان العربية لإنهاء التهديد الذي يشكله التعصب للدين الإسلامي .

المخطط الأمريكي "المصيري" بالنسبة لمستقبل أمن أمريكا والغرب الذي أعاد إحياء "الخلافة الإسلامية" بقيادة العميل الامريكي الجينيرال الشاذ جنسياً كما صرحت بذلك وكالة الاستخبارات الأمريكية ( أبو بكر البغدادي) الذي هُدّد بأنه سيتم "نشر الفيديو" الذي يظهره وهو يمارس اللواط في سجن أبو غريب في حال لم يقم بدراسة ومتابعة مهمته الموكلة إليه .
إن هذه الحبكة سوف تظهر نتائجها عندما تكون المجتمعات العربية على يقين ودراية كاملة بحقيقة أن الإسلام مستند بمبادئه على ـ سبي النساء والاتجار بهن, وحز رقاب الغير موافقين على اعتناقه, ونهب الأموال, وما الى ذلك ممّا "ملكتْ أيديهم" الفاتحة لبلدان آمنة مثلما باتت معروفة أفعال "السلف بما يقوم به الخلف" دولة الخلافة الإسلامية (داعش) , وهذا ما يعارض الفكر البشري الحديث الذي اصبح عليه جزء لا يستهان به من المجتمع العربي المتأثر بثقافة الغرب .
بما أننا نحن (أبناء الديانة الايزيدية) كنّا الطُعم لحقنة علاجية جهنمية جعلت آلاف من نساءنا سبايا وجاريات عند أبشع خلق شرير وجد على وجه الارض فهم تغلبوا بشرورهم على البرابرة وجيوش آشور.. هذه الحقنة جاءت لتنهي الإسلام التاريخي السلفي الذي طبق بحذافيره وبالاستناد لآيات كتاب القرآن إلا أن نتائج الخطة السياسية العالمية ضد من يريد إرجاع امجاد الاسلام لم تزل بحاجة للوقت, فهناك ملائين المهاجرين إلى دول الغرب يجب جذبهم للقتال في "بلدانهم الاصلية" الذين يتحدثون بلسان "خالد ابن الوليد والمعتصم بالله" وغيرهم من الغزاة قادة حروب الفتوحات التي أمحت أعظم الحضارات وزرعت مرض "التعصب للسماء" في المجتمعات الشرقية, والعنف الاجتماعي الذي تعانيه المرأة المتهمة بأنها ضلع ناقص وعورة وبنص عقل لكونها تنافس السلطة الذكورية, فلو أتيح لها حقها في ممارسة سلطتها الحياتية لأعلتْ من شأن الإنسانية المسحوقة بينما جنس آدم لا يحاسب على ذكورية إلهه المعنّف.
إن خوف أمريكا والغرب من الإرهاب الإسلامي خاصة بعد احداث الـ9 من سبتمبر دفع لدراسة وتهيئة مخطط استراتيجي يضع حداً لتفشي الإسلام الرجعي التعصبي وإنهائه بعد أن قويت شوكته في بؤرة مناسبة لنموه وهي في العراق وسوريا ليكون العرب بين خيارين:ّ إمّا العيش في ظل تطبيق الشريعة الإسلامية, والقوانين أو فتاوى الخلافة الاسلامية كجهاد النكاح ,وفريضة ختان المرأة وتنقيبها ـ تغليف المرأة ـ وحزّ الرقاب, وقطع الاكف, وتكفير كل ما توصل إليه الغرب من تطور, وذلك ما يعارض التطور الانساني في الغرب ما سوف يعيد العرب إلى العودة لامتطاء الحمير.. وإما التخلص من الإسلام الاصولي الحقيقي, والبقاء على اعتداله "وحصره في الجوامع" للعاطفة الدينية فقط, وجعل المجتمعات العربية خالية من العنف ومروضة لصالح التطور والرقي الانساني بعيداً عن دين السطوة .!

وإن كانت خطة إنهاء الإسلام باهظة الثمن, إلا أنها سوقا تدرّ ارباحا خيالية لصناع الحروب وتجّار الأسلحة العالميين, ولكنها خطة مهمة للغاية لا بد منها لخدمة الإنسانية بالتضحية بآلاف الأبرياء للتخلص من العبودية الزمكانية في الشرق الأوسط, وذلك ما حصل عندما تم "سبي آلاف من النساء الأيزيديات" وإعدام الآلاف ممّن يرفض اعتناق الاسلام ليطبق الشرعة المعنّفة في عصرنا الذي أصبح فيه الحيوان ذو قيمة تصل لمستوى قيمة الإنسان. ولو نظرنا "للطعم الأمريكي" الذي يعطي نتائجه كإستراتيجية, فهو بحاجة للوقت ليطبق بالشكل المرسوم مسبقاً, وهو في طريق النجاح كما يبدو ممّا تداولته وسائل الإعلام أن (ملك المغرب) قرر فصل الدين عن الدولة وملاحقة كل من يعارض ذلك, والأمر الأخر في (تونس) تم إغلاق 80 مسجدا على إثر اعتداءات ارهابية حدثت في مدينة سوسة, والعمل متواصل لغربلة "الغرب" بإرسال المتعصبين للقتال في الشرق التكفيري لينتهي حطب الشر في بلدان طالما ولدَ فيها الشر والتخلف وعانت على إثره الفقر والمرض وانتهاك الحرمات .