معارضة ل”النقاط الساخنة” اليونانية في كوس و سيندوس




.”انعقد أمس اجتماع بين الاتحاد المركزي لرؤساء البلديات اليونانيين مع وزارة الهجرة لطلب إلغاء إنشاء ما يسمى بـ”النقاط الساخنة
.يعارض بعض المواطنين و رؤساء البلديات بشدة إنشاء “النقاط الساخنة” و مخيمات إعادة التوطين في بلدياتهم
وطلب وزيرا بلديتي دلتا وأورايوكاسترو ، واللتين سيقام فيهما مخيم إعادة التوطين الخاص بسيندوس وتسالونيكي، من الوزارة مراجعة خططها ودراسة مواقع بديلة لإنشاء المخيم
قال الوزيران أن المعايير الإنسانية للاجئين ليست مضمونة وأن الروتين اليومي للسكان والعاملين في المنطقة في خطر واقترحا منطقتين بديلتين
.”وقال الأمين العام لوزارة الهجرة، فاسيلي بابادوبولوس، بأنه سيأخذ المقترحين “في عين الاعتبار
.كما قال أن “تنفيذ التزامات البلد يتطلب عملية كبيرة” قبل انعقاد القمة الأوروبية يومي 17 و18 شباط/فبراير في بروكسل
وتعتبر “النقاط الساخنة” و مخيمات إعادة التوطين جزءاً من استجابة الحكومة اليونانية للضغط الواقع عليها من دول الاتحاد الأوروبي لإدارة أزمة اللاجئين
ولا تقتصر معارضة مناطق استضافة اللاجئين على عمدتي دلتا وأورايوكاسترو وحدهما. فبالأمس، خرج مواطنو جزيرة كوس احتجاجاً على إنشاء “نقطة ساخنة” في معسكر سابق للجيش
وقد طالب رئيس بلدية كوس المحلي بإلغاء إنشاء “النقطة الساخنة” وتسجيل اللاجئين في منطقة منفصلة عوضاً عن ذلك مع مغادرتهم الجزيرة خلال 24 ساعة
.أما سلطات البلدية فقد قررت اليوم طرح المسألة لاستفتاء محلي