جمهورية مقدونيا تعزز حدودها بسياجٍ ثانٍ



يقوم الجيش المقدوني ببناء سياج آخر من الأسلاك الشائكة لمنع المهاجرين غير المسجلين من عبور الحدود الجنوبية لجمهورية مقدونيا. ومن المتوقع أن يكتمل بناء السياج الثاني بنهاية الأسبوع الحالي.
أكد المركز المقدوني لإدارة الأزمات أنه قد أصدر إذنًا ببناء حاجز ثانوي جديد. وسيكون ارتفاع السياج الجديد ثلاثة أمتار وتعلوه أسلاك شائكة مزدوجة كما يقع خلف السياج القديم بخمسة أمتار (16 قدمًا) ويغطي مسافة 37 كيلومترًا (23 ميلاً).
وسيمتد هذا التعزيز كلتا الجهتين للمعبر الحدودي، مابين اليونان ومقدونيا في مدينة غيفغليا، ومغلقاً الحدود من منطقة بريسبا إلى نقطة التفتيش في مدينة دوجران. على جانبي المعبر بين اليونان وجمهورية مقدونيا عند غيفغيليا ويغلق الحدود بدءاً من منطقة بريسبا وحتى نقطة تفتيش الشرطة في مدينة دويران.
كما سيكون موازيًا لسياج أنشأته السلطات المقدونية مسبقًا في شهر تشرين الثاني/نوفمبر.
سيمتد موازياً للسياج السابق الذي أقامته السلطات المقدونية في نوفمبر/ تشرين الثاني.
وقال مسؤول كبير في الجيش المقدوني: “الفكرة هي إرسال رسالة إلى المهاجرين: هناك سياج مزدوج، فكفوا عن محاولة العبور بشكل غير قانوني.”
قال أحد مسؤولي الجيش المقدوني أن : “الفكرة من إقامة السياج هي توجيه رسالة المراد للمهاجرين مفادها أن هناك سياجين الآن، فكفوا عن محاولات العبور غير القانونية “
يغلق السياج حوالي 80% من الحدود المقدونية. ووفقًا للمسؤولين، فإن الحركة في الجزء الباقي (20%) محدودة بسبب التضاريس الجبلية الوعرة وبحيرتي بريسبا وأوخريد.
يغطي السياج مايقرب من 80% من الحدود المقدونية
ووفقاً للمسؤلين فإن عبور العشرون بالمائة المتبقية من الحدود
يعد صعباً بسبب التضاريس الجبلية الوعرة ولوجوولوجود بحيرتي. بريسبا و أوهريد
في الوقت نفسه، بدأت وحدات إضافية من الشرطة والجيش المقدونيين بحراسة المعبر الواقع عند غيفغيليا منذ مساء يوم الأحد. ووفقًا لتحليل مركز إدارة الأزمات، فإن التعزيزات قد أرسلت كاستجابة لمخاوف أمنية بسبب العدد الكبير من اللاجئين الذين علقوا على الجانب اليوناني من الحدود.
وفي هذه الأثناء، تم إرسال وحدات من الشرطة والجيش المقدوني لمراقبة معبر غيفغليا منذ مساء الأحد. ووفقاً لتحليلات مركز إدارة الكوارث، فإن إرسال هذه التعزيزات جاء استجابةً لمخاوف من وقوع حوادث أمنية نتيجة للعدد الكبير من اللاجئين على الجزء اليوناني من الحدود.
ادعى المتحدث الرسمي باسم الشرطة، توني انجلوفسكي بأنه ومنذ إقامة السياج الأول في نوفمبر/ تشرين الثاني، تم تفادي 19,000 حالة عبور غير قانوني و حوادث حدودية.
ويزعم توني آنجيلوفسكي، المتحدث باسم الشرطة، أن 19 ألف حالة عبور غير قانوني وحادثة حدودية قد منعت منذ تنصيب الخط الأول من السياج في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي.