دول الناتو تشكل تحالفا لتتبع قوارب تهريب اللاجئين


تحالف عسكري بحري بقيادة ألمانيا سيبدأ بتتبع قوارب تهريب اللاجئين في بحر إيجة، من أجل مساعدة السلطات التركية في مكافحتها لمهربي البشر. هذا التحالف تكون بعد موافقة وزراء دول حلف الناتو على العملية التي ستنطلق قريبا.

صرح ينس ستولتنبيرغ، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، بأنه من المقرر أن يتم إعادة توجيه مهمة الناتو البحرية الحالية في البحر المتوسط ليتم نقلها إلى المياه الواقعة بين تركيا واليونان "بدون تأخير".
وقال ستولتنبيرغ، في أعقاب القرار الذي اتخذه وزراء دفاع الحلف، إن"الناتو سيساهم بالمعلومات المهمة والمراقبة، للمساعدة في مكافحة تهريب(البشر) والشبكات الإجرامية"، مضيفا: "إن هذا الأمر سيدخل حيز التنفيذ فورا".
ومن المقرر أن يعمل التحالف العسكري بشكل وثيق مع السلطات اليونانية والتركية، بالإضافة إلى الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود "فرونتكس". من ناحية أخرى، قال ستولتنبيرغ إن التحالف سيوفر معلومات استخباراتية ومراقبة للحدود التركية مع سورية، بالإضافة إلى إجراءات الطمأنة التي قدمها الناتو إلى أنقرة بالفعل.




وفي هذا الشأن، قالت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين إنها تتوقع أن يبدأ الحلف قريبا بعملياته في بحر إيجة. وأضافت أن دول الحلف في أوروبا مستعدة لإرسال سفنها فورا، تحت قيادة ألمانية، باتجاه جزيرة كريت اليونانية.