ابواب اوربا مفتوحة فقط للاجئين العراقين و السورين



قررت مقدونية ان تغلق أبوابها بوجه اللاجئين الذين لا يحملون الجنسية العراقية و السورية

حيث تم اضافة أفغانستان و إريتريا إلى الدول التي لا يسمح لها بالعبور و اقتصار الامور فقط على اللاجئين العراقيين و السوريين و على هؤلاء أيضاً إبراز مستمسك اصلي( الجنسية او الجواز ) لكي يسمح له و من لا يحمل إحدى هذه المستمسكات سيعتبر من غير دولة و بالتالي ارجاعه إلى اليونان
وكانت قد عزمت مجموعة دول فيزيغراد والتي تشمل المجر، بولندا، سلوفاكيا، وجمهوية التشيك على مساعدة مقدونيا على سدّ طريق اللاجئين على حدودها مع اليونان. وفي الوقت نفسه حذّر وزير خارجية النمسا سيبستيان كورز دول البلقان غير التابعة للاتحاد الأوروبي لتكون مستعدة لغلق حدودها كذلك إذا ما فعلت النمسا الأمر نفسه. وفي تطورات أخرى، صرّح بويكو بوريسوف رئيس وزراء بلغاريا أن تضييق الحدود اليونانيةالبلغارية واليونانية المقدونية سيغيّر فقط مسار الهجرة ولن يحلّ الأزمة. وقد عارضت تعليقات بوريسوف رؤية مجموعة دول فيزيغراد والنمسا في أن تضييق الحدود اليونانية المقدونية سيوقف تدفق المهاجرين.