مراكز استقبال اللاجئين في اليونان وصلت حدود استيعابها القصوى




يتم نقل اللاجئين الأفغان من إيدوميني إلى أثينا يوم الثلاثاء على الرغم من عدم وجود أية مساحة لاستضافتهم في مراكز الاستقبال الثلاثة في العاصمة اليونانية. إذ كانت هذه المراكز الثلاثة إلينيكو وإليوناس وشيستو قد وصلت مسبقاً إلى قمة قدرتها الاستيعابية على استضافة اللاجئين صباح يوم الثلاثاء.
افتتح مخيم إعادة التوطين في شيستو -وهو مخيم عسكري سابق قرب بيرايوس- يوم الاثنين و لكنه وصل يوم الثلاثاء إلى قدرته الاستيعابية الإجمالية والتي تبلغ 1200 شخص، ويقوم الجيش اليوناني بإدراة هذا المرفق. يقيم أكثر من 600 لاجئ في مخيم إليوناس كما تستضيف إلينيكو 1000 شخص. يدار كلا المركزين من قبل وزارة الهجرة والجيش اليوناني.
وتحاول الوزارة الاستجابة لتزايد أعداد المهاجرين الذين علقوا في اليونان نتيجة التغييرات في الإجراءات الحدودية على المعبر المقدوني. وقال وزير الهجرة يانيس موزالاس يوم الثلاثاء: “لدينا بعض الأماكن لاستضافة اللاجئين ونحن نخطط لإنشاء بعض مخيمات إضافية من أجل استضافة الناس”. يملك مخيم إلينيكو قدرة أساسية على استضافة 800 شخص، ولكن مع وجود خيام إضافية الآن في الفناء فقد ازدادت قدرته الاستيعابية إلى ألف شخص. وفي الوقت نفسه، وصل أكثر من ألف لاجئ صباح اليوم الثلاثاء من شيوس وليسفوس إلى ميناء بيرايوس، كما وصل أكثر من ألفي مهاجر إلى ليسفوس وحدها يوم الاثنين. ليس من الواضح ما إذا كان سيتم السماح الأفغان بالسفر من بيرايوس الى الحدود على متن الحافلات، ووفقاً لبعض التقارير الواردة من بيريوس فإن الشرطة تسمح فقط اللاجئين السوريين والعراقيين بالمغادرة، لكن كوستاس كاراس -أحد أفراد مجموعة المتطوعين “بيريوس التضامن”- أكد أنه لم يرى ذلك يحدث.
وقال الوزير موزالاس أن اليونان ستقوم بممارسة الضغوط الدبلوماسية على دول الاتحاد الأوروبي لحل الأزمة: “على المستوى الأوروبي، ستستمر الحكومة اليونانية بالضغط من أجل تنفيذ حل حلف شمال الاطلسي بإنشاء طريق قانوني للاجئين والذي قد يتمثل بإعادة توطين الآلاف من اللاجئين من تركيا أو الأردن أو لبنان إلى الدول الأوروبية”.
وفي نفس الوقت ألقى السيد فيليبو غراندي، المفوض السامي لشؤون اللاجئين للأمم المتحدة، اجتماعاً في جزيرة ليسفوس كان فيه شديد الانتقاد للوضع الحالي على الحدود الأوروبية، وقال: “ما يسود الآن هو جنون دولي”. كما قال: “أكثر ما يقلقني هو الإغلاق التدريجي للحدود في طريق البلقان من دون أي فتحات في المقابل”. وأضاف بأنه سيكون في بروكسل بعد يومين حيث سيلتقي مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ويدعو إلى خطة نقل أكثر فعالية للاجئين في أوروبا.