صدور أول حكم علي لاجيء مدان في أحداث رأس السنة بكولونيا



المتهم يخفي وجهه في قاعة المحكمة

برلين / في اول حكم علي لاجيء مدان ومعترف رسميا بضلوعه في الاحداث ..قضت محكمة كولونيا الابتدائية اليوم بالسجن ستة أشهر مع وقف التنفيذ وغرامة مالية تعادل أجر عشرين يوما من متوسط أجره السنوي بحق أول متهم – وهو شاب مغربي- يُحاكم في أحداث احتفالات رأس السنة الميلادية في كولونيا وذلك بعد أن أدانته المحكمة بتهمة السرقة وحيازة مخدرات.

وبذلك استجابت المحكمة لمعظم ما طالب به الادعاء العام فيما يتعلق بحجم العقوبة حيث كان الادعاء يطالب بتغريم الشاب المغربي، المتقدم بطلب لجوء، 90 يوما من متوسط أجره.
وكان الشاب المغربي قد انتزع جهاز المحمول من امرأة في العشرين من عمرها أثناء محاولتها تصوير كاتدرائية كولونيا في ليلة رأس السنة الميلادية. وقالت المرأة في شهادتها أمام المحكمة إنها لم تستطع رؤية خاطف جوالها بنفسها ولكن لاجئا أفغانيا شاهد الواقعة وتعرف على المتهم. وتعقبت المرأة الشاب المغربي ولحقت به عندما سقط على الأرض بعد اعترضه شخص آخر بقدمه وأعاد لها الجهاز ثم ألقت الشرطة القبض عليه ووجدت بحوزته غراما واحدا من مادة أمفيتامين المخدرة.


واعتذر اللاجئ المغربي للمرأة الألمانية عما بدر منه وقبلت اعتذاره بشكل صريح. وكان تجمهر من عشرات الرجال يعتقد أنهم أجانب من منطقة شمال أفريقيا قد تحرش بالعديد من النساء اللاتي قدمن إلى مدينة كولونيا للاحتفال برأس السنة الميلادية، وهو ما أثار استياء في الرأي العام الألماني ودفع البعض لاتخاذ إجراءات مشددة ضد الأجانب الذين يرتكبون مثل هذه الجرائم….