خطة إعادة التوطين ومكتب دعم اللجوء الأوروبي




يقع مكتب دعم اللجوء الأوروبي (EASO) حالياً داخل “المناطق الساخنة” بالجزر اليونانية، مثل منطقة موريا في ليسفوس. وتعمل فرق EASO داخل مركز التسجيل إلى جانب ضباط الفرونتكس والسلطات المحلية حيث يمكن التعرف عليهم من خلال سترة يرتدونها تحمل شعار EASO.
يُعتبر ضباط EASO خبراء في اللجوء وهم مسؤولون عن تسهيل برنامج إعادة التوطين الخاص بالاتحاد الأوروبي.
يعمل برنامج إعادة التوطين الخاص بالاتحاد الأوروبي على نقل الأشخاص المحتاجين إلى الحماية الدولية (اللجوء والحماية الفرعية) من إحدى الدول الأعضاء داخل الاتحاد الأوروبي إلى أخرى. ويهدف البرنامج إلى إدارة أزمة اللاجئين عن طريق توزيع أكثر عدالة لطالبي اللجوء على الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي.
ويغطي برنامج إعادة التوطين السوريين والعراقيين والإريتريين ومواطني جمهورية أفريقيا الوسطى والأشخاص عديمي جنسية من المقيمين في تلك الدول سابقاً. ويُقتصر البرنامج على الجنسيات التي لديها نسبة نجاح تفوق 75٪ في طلب الحماية الدولية وفقاً ليوروستات.
إلا أن هذه الجنسيات قد تتغير بحسب عدد المواطنين المتقدمين للحصول على اللجوء والذين ينجحون بالفعل في الحصول على الحماية الدولية.
الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي أعلنت عن رغبتها في استقبال اللاجئين من خلال هذا البرنامج هي بلجيكا، وفرنسا، وألمانيا، وقبرص، وليتوانيا وفنلندا ولوكسمبورج.
يتعين على اللاجئ الراغب في المشاركة في برنامج إعادة التوطين تقديم طلب اللجوء داخل اليونان بعد إنهاء اجراءات التسجيل وبصمات الأصابع والحصول على ال”خارطي”.
ولا يتسنى لطالب اللجوء اختيار البلد التي سيتم إعادة توطينه بها. كما أن خدمة اللجوء سوف تأخذ في الاعتبار المعايير الأساسية الثلاثة الآتية:
  • كون طالب اللجوء من الفئات المستضعفة
  • وجود أقارب في دولة معينة من الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي
  • المهارات اللغوية للمتقدم /المتقدمة
وبما أن اليونان هي النقطة الأولى لدخول الاتحاد الأوروبي، يعمل ضباط EASO داخل النقاط الساخنة على تقديم المعلومات للأشخاص القادمين من البحر حول الإجراءات الخاصة باللجوء واعادة التوطين.
يدعم EASO إعادة توطين المتقدمين داخل الدولة العضو الأنسب كما يتولى الإعداد لنقلهم إلى تلك الدولة. يقوم خبراء EASO بمساعدة الوحدات المعينة من قبل الدولة العضو على معالجة الملفات والحالات المختلفة للمتقدمين. كما يقومون بكشف الوثائق المزورة أثناء عملية تسجيل المتقدمين للحصول على الحماية الدولية بهدف تقديم المشورة بشأن الممارسات والأدوات والتقنيات الموجودة. وإلى جانب EASO وفرونتكس، تساهم المنظمة الدولية للهجرة أيضا في برنامج إعادة التوطين وخصوصا في مراحله اللاحقة.
وتعمل الحكومة اليونانية على تنفيذ برنامج إعادة التوطين من أجل الوفاء بالتزامها بقرارات المجلس الأوروبي. حيث دعا قرار المجلس الأوروبي إلى نقل اللاجئين الضعفاء من سوريا والعراق واريتريا كأولوية له.
وقد تم نقل مجموعة من اللاجئين السوريين والعراقيين الذين وصلوا مؤخراً إلى ليسفوس وكان من بينهم أطفال – وبعضاً من ذوي الاحتياجات الخاصة – إلى لوكسمبورج، من خلال هذا البرنامج.
أُنشأت EASO قبل خمس سنوات كوكالة تابعة للاتحاد الأوروبي بموجب قانون (الاتحاد الأوروبي) رقم 439/2010 الصادر عن البرلمان والمجلس الأوروبي.