بريطانيا تشن حملة انتقادات ضد سياسة السويد المتساهلة تجاه اللاجئين


الكومبس – ستوكهولم: كشفت السفارة السويدية في المملكة المتحدة أن صحيفة Daily Mail البريطانية قادت حملة إعلامية ضد سياسة السويد تجاه طالبي اللجوء.
وبحسب معلومات حصلت عليها صحيفة Dagens Nyheter فإن السفارة السويدية أرسلت في بداية شهر شباط/ فبراير رسالة إلى رئيس الوزراء Stefan Löfven تنبهه من قيام الصحيفة البريطانية بحملة تشويه ضد سياسة اللجوء التي تتبعها السويد.
وذكرت السفارة في تقرير جديد سلمته لوزارة الشؤون الخارجية في ستوكهولم أن الحكومة البريطانية تنظر إلى السويد كمثال رادع ومخيف لمنعها من تسهيل قواعد سياسة اللجوء في بريطانيا، وبالتالي فإن ساسة اللجوء السويدية المتساهلة مع اللاجئين والنتائج المترتبة عليها دفعت بريطانيا إلى اتباع سياسة أكثر صرامة واتخاذ تدابير مشددة تجاه عملية استقبال اللاجئين.
وفي تقرير لها حول سياسة اللجوء في السويد، صورت صحيفة Daily Mail السويد كبلد ساذج يعاني كثيراً من الآثار السلبية لسياسة الهجرة الليبرالية، مشيرةً إلى أن مجموعة من النتائج السلبية التي أدت إليها سياسة البا المفتوح تجاه طالبي اللجوء، منها على سبيل المثال حادثة مقتل الفتاة التي كانت تعمل في منزل رعاية الأطفال من اللاجئين غير المصحوبين بذويهم، وازدياد معدلات حوادث العنف في مراكز إيواء وإقامة اللاجئين.
وبدأت تعمل السفارة السويدية في لندن بنشاط كبير للتصدي لحملات تشويه سمعة البلد وتقديم صورة سلبية عن السويد، وبالفعل فقد اتخذت جميع المنظمات السويد في بريطانيا خطوات فعالة لمواجهة تلك الحملة والعمل على تحسين صورة السويد وسياساتها.