ألمانيا تقرر ترحيل 7300 لاجئ بسبب عبورهم الحدود الغربية

بدأ عمليات ترحيل اللاجئين
قالت صحيفة (النمسا) اليومية ان السلطات الألمانية قررت إعادة ترحيل 7300 لاجئ إلى النمسا وذلك بعد دخول اللاجئين عبر الحدود الغربية المشتركة، بسبب عدم حيازة اللاجئين للوثائق اللازمة أو عدم تقدمهم بطلبات للحصول على حق اللجوء في ألمانيا، لرغبتهم في المرور عبر الأراضي الألمانية في اتجاه الدول الاسكندنافية للحصول على حق اللجوء فيها.
وأفادت الصحيفة بأن العدد الأكبر من اللاجئين الذين تم إعادة ترحيلهم إلى النمسا قدموا من أفغانستان، إلى جانب جنسيات أخرى شملت مهاجرين من: سوريا، العراق، إيران، المغرب، موضحة أن الثلاثة أسابيع الأولى من الشهر الجاري شهدت إعادة ترحيل 2300 لاجئ قامت السلطات الألمانية بإعادتهم إلى الحدود النمساوية.
ولفتت الصحيفة إلى أن السلطات الألمانية أكدت أن قرار إعادة المهاجرين إلى النمسا استند إلى البندين 5 و 15 في اتفاقية شينجن ، التي تنظم شروط السفر والدخول إلى أراضي الدول الأوروبية، مستندة إلى عدم رغبة اللاجئين في التقدم بطلبات للحصول على حق اللجوء في ألمانيا.
جدير بالذكر أن العلاقات النمساوية الألمانية بشأن قضية اللاجئين تدهورت بشكل كبير في الفترة الأخيرة، بسبب قيام حكومة النمسا بالإعلان بشكل منفرد ودون تنسيق مسبق مع السلطات الألمانية عن وضع حد أقصى لعدد اللاجئين الجدد سنويا، وكذلك سقف يومي لطلبات اللجوء، التي يتم قبولها على الحدود النمساوية السلوفينية بواقع 80 طلبا، والسماح في المقابل بمرور 3200 لاجئ يوميا إلى الحدود الألمانية، وهو ما اعتبرته الأخيرة عددا كبيرا.