تكدس اللاجئين يدفع اليونان للبحث عن مساكن مؤقتة

اقتحام اللاجئين للحدود اليونانية المقدونية يتسبب في اندلاع الفوضى

وصل الوضع المتوتر على الحدود اليونانية المقدونية إلى نقطة الغليان حيث اطلقت الشرطة المقدونية الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت على مئات اللاجئين الذين حاولوا اقتحام حاجزًا شائكًا. وتلقى عشرات اللاجئين العلاج لمشاكل في التنفس كما أصيبت الشرطة اليونانية نفسها بالغاز المسيل للدموع مما تسبب في مزيدٍ من الفوضى. وفي الوقت نفسه، تتكدس الأعداد داخل المعسكرات الواقعة على الجانب اليوناني مع وفود المزيد من طالبي اللجوء بشكل يومي مما يشكل ضغطًا هائلاً على كميات الأطعمة والملاجئ المحدودة. والجدير بالذكر أنه لم يُسمح بالدخول سوى لـ50 شخصًا إلى جمهورية مقدونيا منذ يوم الاثنين.


مع اندلاع الاحتجاجات على الحدود اليونانية المقدونية واقتراب تكدس اللاجئين في اليونان من الخروج عن السيطرة، تكثفت جهود السلطات في البحث عن أماكن جديدة لتسكين طالبي اللجوء. تشير تقديرات المسؤولين إلى أن 7,500 شخص يقفون على الحدود إلا أنهم يقولون أن العدد قد يرتفع إلى 20 ألفًا أو أكثر في الأيام المقبلة. وقد عقد وزير سياسات الهجرة، يانيس موزالاس، اجتماعات طارئة مع خفر السواحل والحكومة المحلية ومسؤولين من الكنيسة لمناقشة إعداد أماكن جديدة للاستضافة.