الازدياد الخطير في أعداد اللاجيئين في 2016 مستمر في فبراير/شباط



أعداد اللاجئين النازحين مستمرة لتشكل ازديادًا خطيرًا بالمقارنة بنفس الوقت من العام الماضي.
حوالي 57,000 لاجيء قدم إلى اليونان وإيطاليا في فبراير/شباط2016 وهذا الرقم هو ثمانية أضعاف عدد اللاجئين الذين وصلوا في فبراير/ شباط 2015.
انخفض العدد من أكثر من 70,000 في يناير/ كانون الثاني.
وحسب إحصائيات المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة فإن 56,964 شخصًا وصلوا عبر البحر في فبراير/شباط مقارنة ب7,271 في فبراير/ شباط 2015. الأغلبية وصلت إلى اليونان (53,150) وفي إطاليا وصل (3,814).
ومن ضمن اللاجئين الذين قدموا عبر البحر لليونان وإيطاليا في 2016: 41 في المائة كانوا من سوريا، 27 في المائة من أفغانستان، و17 في المائة من العراق، و 3 في المائة من إيران وباكستان.
وكما تكشف البيانات في المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة فإن أكثر من 53,000 لاجيء وصلوا إلى اليونان في فبراير/شباط ومنهم حوالي 33,000 فقط تمكنوا من دخول ماقدونيا والمضي قدمًا نحو الشمال.
ولم ينجح غلق الحدود من منع وصول المهاجرين لأوروبا. وصرحت السلطات اليونانية أن ما يزيد عن 1,800 شخصًا يصلون يوميًا ألى اليونان قادمين من تركيا في فبراير/شباط وهذا العدد قد انخفض من 2,175 يوميًا في يناير/ كانون الثاني كما جاء في الصحف.
وقد جاء في تقرير للمنظمة الدولية للهجرة أن شهر فبراير/ شباط كما جاء يناير/ كانون الثاني كان بمثابة شهر الموت المهاجرين. ففي 2016 وصل عدد الوفيات والمفقودين من المهاجرين إلى 418 شخصًا وهم يحاولون الوصول لأوروبا عبر البحر.
وقد أكدت المنظمة الدولية للمهاجرين سابقًا أن 218 شخصًا غرقوا في أول 28 يومًا من يناير أثناء محاولتهم الوصول إلى اليونان من تركيا عبر البحر.
وبحسب المنظمة الدولية للمهاجرين فان عدد الوفيات المسجلة في شرق البحر الأبيض المتوسط وصل إلى 207 في ديسمبر/كانون الأول، و98 في نوفمبر/تشرين الثاني، و221 في أكتوبر/تشرين الأول و190 في سبتمبر/أيلول من العام الماضي.
لمزيد من المعلومات عن القادمين زوروا موقع: http://data.unhcr.org/mediterranean/regional.php
لمزيد من المعلومات حول المتوفين والمفقودين زوروا موقع: http://missingmigrants.iom.int/sites...ary_2016_0.pdf