تحل اليوم الاول لرحيل المناضل البيشمركه الشيوعي العم (بيبو محمود - ابو حسين رحمه اللّٰه) تحية وسلام .

بقلم / صباح قاسم دوغاتي .

كل سنة انت ضيفنا
كل سنة انت فخرنا
ستبقى عنوان اصالتنا
انت ياابا حسين لازال اهل حارتك تشم ريح هيبتك كنت عنوان للحارة كنت عنوان للجارة كنت عنوان للصداقة والاخوى والإنسانية..

تمر اليوم الذكرى الاول لرحيل الشخصية الاجتماعية المناضل الشيوعي الغيور ابو حسين رحمه الله. وبهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعا. نستذكر ببطولاته ومواقفه وصموده الصلبة. ووضح رويته وسلاسة تعامله لايمكن ان يعيننا على تحديات المرحلة الدقيقة. من خلال فترة نضاله من اجل تحقيق حياة حرة وشعب سعيد .
حيث كان للمرحوم الدور البارز من خلال فترة نضاله مع رفاقه الابطال. ودورهم التاريخي الشجاع من عدد محاور في جبال كردستان . نقف اليوم احتراما واجلال لاارواح شهداء الحزب والحركة التحررية امثال ابا حسين ورفاقه السابقين. ابو حسين. مثل اقربائه فترة حياته بشخصية اعلى من القمم في عدد مجالات اجتماعية وسياسية وفكرية . رحيلك أيها المناضل ابا حسين في صبيحة 14-03-2015 كانت خسارة لنا .ولجميع محبيه ورفاقه . ولكن احيان تأتي الرياح بما لاتشتهي السفن. يرحمك الله ويرحم جميع شهداء الحزب ويسكن فسيح الجنان .يذكر ان المرحوم كان من عائلة فلاحية شيوعية مناضلة من مواليد دوغاتا 1944 ناضل فترة شبابه في صفوف الحزب الشيوعي وشارك في كثير من المهمات الحزبية مع رفاقه المخلصين تحت مبدأ واحد. رفيق المناضل الغيور ستبقى اثار صولاتك وجولاتك محفورة في قلوبنا حتى يتحقق اهداف الشعب من اجل وطن حر وشعب سعيد .
المجد والخلود لجميع شهداء ومناضلي الحزب .