بشرى سارة من إسرائيل للمصابين بضيق التنفس






ابتكرت شركة إسرائيلية جهازا ناجعا يقدم الحل للمصابين بالربو وغيرهم بصورة آنية وخلال اقل من دقيقتين بدلا من المخاطرة بحياتهم ريثما يصلوا الى المشفى. التفاصيل في التقرير
إن مشاكل التنفس تحتمل التعريفات والمواقف المتعددة. إذ يمكننا أن نتعرض لمشكلة في التنفس بسبب الرشح أو معاناة حالة من ضيق التنفس بسبب تغير حالة الطقس أو الغبار أو ما يوحي بمشاكل صحية أخطر من ذلك. وقد تعرّف كل من يعاني من مشاكل التنفس على البخاخات وأجهزة استنشاق البخار المعروضة لتسهيل التنفس.
ويشار إلى أن استخدام البخاخ يقدم الحل الفوري عند التعرض لحالة من ضيق التنفس. أما الحالات الأخطر فتستوجب الوصول إلى العيادة أو المستشفى للخضوع للعلاج من خلال استنشاق البخار بواسطة جهاز يسرّب الدواء على شكل غاز عبر الفم لفترة تتراوح غالباً بين 8 دقائق و 15 دقيقة.
ويملك أوفير حازوت (المدير العام) ود. عيران إيلات (رائد الأعمال) شركة “مي واي فارما” (MeWay Farma) الناشئة المتخصصة بمنتجات وظائف الرئة من قبيل المنتجات التي تسهل على أعراض الربو أو الانسداد الرئوي المزمن (COPD). وأجرى الاثنان أبحاثاً حول قضية استنشاق البخار واكتشفا أن مدة استخدام جهاز الاستنشاق الذي يتعذر عادةً الاحتفاظ به في المنزل ويستوجب الوصول إلى العيادة أو المستشفى كما سلف، أطول مما يحتمله بعض المرضى وخاصة الأطفال العاجزين عن الجلوس لمدة 15 دقيقة.
وبالتالي ابتكرت الشركة جهازاً يستهدف فئة المرضى الذين يتعرضون لمشاكل ضيق التنفس ويحتاجون إلى استنشاق البخار بصورة مكثفة. ويختصر الجهاز فترة العلاج لدقيقتيْن لا أكثر. كما أن الجهاز الجديد أكثر نجاعة من حيث نظام تسريب الدواء إلى الرئتيْن، فضلاً عن إمكانية حمله إلى أي مكان لأن حجمه لا يتجاوز حجم الهاتف الخلوي. ومن خصائص الجهاز المبتكر أيضاً التزامن الكامل بين أي شهيق للمريض وبين تسريب المادة الدوائية إلى جسمه مما يسمح بالاقتصاد في استهلاكها.