نصائح لاستفادة قصوى من الفاكهة والخضار



يعتقد الكثير من الأشخاص أن تناول الخضار والفاكهة الطازجة بدون طهي، هو سر الحصول على أكبر قيمة غذائية. لكن، هذا ما نفته الكثير من الدراسات الحديثة.

وفيما يلي، أفضل الأساليب لتخزين وتحضير وتناول الخضار والفاكهة:
تخزين البطيخ الأحمر في حرارة الغرفة
يضع بعض الأشخاص البطيخ في الثلاجة لتبريده. لكن، أظهر بحث لوزارة الزراعة الأمريكية أن ترك البطيخ في حرارة الغرفة يزيد من فعالية مكوناته المضادة للأكسدة، إلى جانب العناصر الغذائية الأخرى. وأوضحت الدراسة أن ترك البطيخ في حرارة الغرفة يزيد من مستويات عنصر الليكوبين في البطيخ بنسبة 40 في المائة، ما يساعد في الوقاية من أمراض الكوليسترول والدهون الثلاثية.
طبخ البروكولي على البخار
رغم تعدد سبل طهي البروكولي، إلا أن طهي هذا النوع من الخضار على البخار هو أفضل طريقة لحفظ العناصر الغذائية فيه، بحسب دراسة نشرت في مجلة علوم الأغذية والزراعة. وأظهرت إحدى الدراسات أن البروكولي يخسر حوالي 97 في المائة من مضادات الأكسدة فيه، إذا طُبخ في المايكروويف، مقارنة بخسارة 66 في المائة من مضادات الأكسدة إذا سُلق بالماء.
طهي الجزر قبل تقطيعه
يؤدي طهي الجزر إلى زيادة مستويات عنصر الكاروتين المفيد للجسم. ولكن، السر في مضاعفة المواد المضادة للسرطان التي يتضمنها الجزر يكمن في طهيه أولاً ومن ثم تقطيعه، لأن طبخ الجزر بدون تقطيع يحبس العناصر المفيدة والنكهة اللذيذة داخل القشرة، وعدم تسربها إلى ماء السلق.
رك الإجاص حتى ينضج بشكل كامل
الإجاص من الفاكهة التي تستمر في النضوج حتى بعد قطفها، وترك الإجاص لينضج بشكل كامل قبل تناوله يضاعف من كمية مضادات الأكسدة فيه.
تناول الخضار الورقية مع الدهون الصحية
وجدت دراسة صادرة عن جامعة ولاية أوهايو الأمريكية أن تناول الخس والسبانخ مع الدهون الصحية، مثل أحماض الأوميغا 3 الدهنية الموجودة في الأفوكادو أو المكسرات أو الحبوب، يؤدي إلى زيادة امتصاص مركبات الكاروتين المختلفة في الخس أو السبانخ بمعدل ثماني مرات.
تجميد التوت
أظهرت دراسة صادرة عن منظمة "ليذرهيد لبحوث الأغذية"، أن مستويات العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة المتوفرة في التوت المجمد تفوق تلك الموجودة في التوت الطازج، ما يظهر أن تجميد الخضار والفاكهة لا يخسرها قيمتها الغذائية، بل يساعد على حفظها.
اترك الثوم لـ "يرتاح" بعد هرسه
إذا كنت من محبي الثوم في أطباق الطعام المطبوخة، فاتركه لعشر دقائق بعد هرسه وقبل طهيه، إذ أظهرت الأبحاث أن ترك الثوم لـ "يرتاح" قبل طهيه يساعد في مضاعفة خواصه المضادة للسرطان.