ألمانيا استضافت 157 طالب لجوء بموجب اتفاق الهجرة بين الاتحاد الاوروبي وتركيا



استضافت ألمانيا 157 طالب لجوء تطبيقاً للاتفاق بين بروكسل وأنقرة، والذي تعهد الاتحاد الأوروبي بموجبه بقبول لاجئ سوري مقابل كل مهاجر أو لاجئ قادم بشكل غير شرعي إلى السواحل اليونانية ويرحل إلى تركيا.
وذكرت وزارة الداخلية الألمانية اليوم أن طائرة "شارتر" أخرى كانت تقل (103) لاجئين سوريين وصلت الخميس.
وفيما يتعلق بأنباء نشرتها مجلة "دير شبيغل" أمس السبت، تشير إلى استثناء تركيا مواطنين سوريين مؤهلين علمياً وأكاديمياً وصحياً من الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي والسماح بمغادرة "حالات صعبة" باتجاه أوروبا، أشارت دوائر وزارية إلى أن العملية معقدة في عدة جوانب.
وذكرت المصادر "من الطبيعي وجود صعوبات في المرحلة الأولى من تطبيق الاتفاق"، مؤكدة أن "هذه المشكلات تبحث مع السلطات المعنية".
وينص الاتفاق الساري منذ 20 من مارس (آذار) على استضافة الاتحاد الأوروبي بشكل قانوني ومباشر عدد يصل إلى 72 ألف لاجئ سوري. وكانت ألمانيا قد أعربت عن استعدادها لاستضافة ألف و600 لاجئ في خطوة أولية حتى 15 ألف. واستضافت باقي دول الاتحاد في 17 من مايو (آيار) الماضي إجمالي 123 لاجئاً.