ابتداءا من هذا اليوم طرد اللاجئين المرفوضة طلبات لجوئهم من سكنهم وسحب المعونة منهم







يدخل اليوم (2016-06-01) قانون جديد حيز التنفيذ، بإخراج اللاجئين الحاصلين على قرار الطرد من السويد من سكنهم، كما سيتم إيقاف المعونة المالية عنهم.

ويقول آندش سوندكفيست، كبير الحقوقيين في المكتب الاستشاري لشؤون طالبي اللجوء، أنهم يتلقون الكثير من الاتصالات يومياً من لاجئين متضررين، يتساءلون عن عواقب هذا القرار، ويعربون عن قلقهم ويأسهم.
طُرح مقترح هذا القرار في الخريف الماضي ضمن الاتفاقية السياسية بين الحكومة والتحالف البرجوازي حول سياسة الهجرة، مضمونه سحب المعونة اليومية وحق السكن في مساكن طالبي اللجوء.
ويلمس القرار الجديد طالبي اللجوء البالغين الذين ليس لديهم أطفال، والذين حصلوا على قرار بطردهم من السويد، عددهم يقارب 4500 طالب لجوء، حسب إحصائيات مصلحة الهجرة.
أحمد ياسين البالغ من العمر 19 عاماً من الصومال، حصل على قرار بطرده من السويد، يعرب عن يأسه، حيث أن الوضع الأمني في الصومال غير مستقر، ولا يمكنه الالتجاء إلى دولة أخرى.
هذا وتفيد كريستينا رينار، مسؤولة إجراءات طرد طالبي اللجوء لدى مصلحة الهجرة، أن المصلحة ستلجأ إلى الاعتماد على الشرطة إذا رفض اللاجئون الخروج من سكنهم.