خطير كارثة تهدد اللاجئين بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبى


فقد الاتحاد الأوروبي عضوا للمرة الأولى، وذلك وسط تنامي الاتجاهات الرافضة للاتحاد الأوروبي..والتي تفجرت بعد ازمة اللاجئين وفتح حدود تركيا لتدفق اللاجئين في اوروبا.

نتيجة الاستفتاء النهائية

وكانت النتائج النهائية للاستفتاء أكدت تقدم “معسكر الخروج” على “معسكر البقاء”، فنسبة مؤيدي الخروج من الاتحاد الأوروبي بلغت 51.9 %، فيما بلغت النسبة الرافضة للخروج من الاتحاد 48.1%.
ونقدم لكم في صوت السويد متابعات دقيقة للنتائج وتصريحات سياسيو العالم حول نتائج الاستفتاء لحظة بلحظة الصحفي
المحلل السياسي ميشال أبو نجم يحذر من تبعات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على تقوية اليمين المتطرف في فرنسا والسويد والمانيا ودول اوروبية اخري وهذا التيار هو الرافض لوجود الاجانب وطرد اللاجئين واعدتهم الي بلادهم
هذه النتيجة ستساعد الاحزاب الرافضة لوجود الاجانب والتي تطالب بطرد اللاجئن خاصة في المانيا والسويد والنمسا والنرويج وفرنسا..علي الوصول للحكم وتنفيذ سياساتها لسرعة ايقاف قوانين اللجوء ولم الشمل وطرد اللاجئين.
وسيساعدها تيارات كبيرة من الرافضين لوجود الاجانب شعبيا والتي اصبح لها الصوت العالي الان مدعمين بقرار الشعب البريطاني ولاعبين بوتر الانفصال عن اوروبا.

وقد أشادت زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف مارين لوبان بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ووصفته بأنه “انتصار للحرية”، ودعت في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إلى أن تجري فرنسا ودول الاتحاد الأخرى استفتاءات مماثلة.
من جانبه، طالب النائب الهولندي اليميني المتطرف غيرت فيلدرز الجمعة بإجراء استفتاء حول امكانية خروج هولندا من الاتحاد الاوروبي بعد تصويت البريطانيين على خروج بلادهم من الاتحاد. وقال فيلدروز في بيان “يحق للهولنديين اجراء استفتاء ايضا. حزب الحرية يطالب ايضا باستفتاء حول خروج هولندا من الاتحاد الاوروبي أو “نيكسيت”.
تتجه اسكتلندا للانفصال عن بريطانيا، عقب تصويت أغلبية البريطانيين لصالح الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، فيما صوت الاسكتلنديون لصالح البقاء.
وصوت البريطانيون لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي رغم تحذيرات من خبراء الاقتصاد من أن مثل تلك الخطوة قد تضر بالاقتصاد البريطاني. وبخروجها من الاتحاد الأوروبي، ستتفاوض بريطانيا حول بنود طلاقها من الاتحاد خلال العامين القادمين، كما ستدخل أيضا في محادثات معقدة لإعادة تحديد العلاقات التجارية مع الاتحاد.
كاميرون يعلن التنحي
سيستقيل ديفيد كاميرون من رئاسة الحكومة البريطانية، في غضون الأشهر القادمة. بعد تصاعد الضغوط عليه من جانب المعسكر المؤيد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون يتحدث امام مقر اقامته الرسمي في لندن، وتقف الى يساره زوجته سامانثا.

ديفيد كاميرون يقول في اول رد فعل على نتيجة الاستفتاء إنه ينوي الاستقالة من منصبه بحلول شهر تشرين الاول / اكتوبر المقبل.
وقال للصحفيين امام مقر اقامته الرسمي في 10 دوانينغ سترين بلندن “لا أظن انه سيكون من الصواب ان اكون الربان الذي يقود بلادنا الى محطتها القادمة.”
عواقب وخيمة
قال رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير إن تصويت البريطانيين للخروج من الاتحاد الاوروبي قد يكون ضغطا باتجاه اجراء استفتاء جديد حول استقلال اسكتلندا.
وقال بلير لشبكة سكاي الاخبارية “سيكون للقرار عواقب خطيرة. فسيتجدد الضغط باتجاه اجراء استفتاء جديد للاستقلال في اسكتلندا في ظروف مختلفة تماما عن تلك التي كانت سائدة ابان استفتاء 2014.”
كما قال بلير إن البريطانيين سيكتشفون قريبا ان اختيارهم الانفصال عن الاتحاد الاوروبي لن يحل مشاكلهم التي تسببت بها العولمة وليس الاتحاد الاوروبي.
وقال “هذه هي المأساة، فسوف نكتشف في الايام والاسابيع المقبلة ان الجواب الذي ظن بعض الناس انه سيحل مشاكلهم لن يحلها بالمرة.”
موقف روسيا
دميتري بيسكوف، الناطق باسم الكرملين بموسكو، يقول إن “موسكو تريد ان يبقى الاتحاد الاوروبي على حاله قوة اقتصادية رئيسية تتمتع بالرخاء والاستقرار.”
ولكنه مضى للقول “لنا ارث ثقيل من العلاقات الصعبة مع بريطانيا، ونأمل ان يتفهم البريطانيون الحاجة الى اقامة علاقات جيدة مع روسيا خصوصا في ظل الواقع الجديد (بعد تصويتهم على الخروج من الاتحاد الاوروبي.)
دونالد ترامب
المرشح الجمهوري دونالد ترامب يقول في اسكتلندا إن نتيجة التصويت في استفتاء بريطانيا “رائعة.”
تدهور اسعار الاسهم في لندن
مؤشر فوتسي في بورصة لندن ينخفض باكثر من 8 بالمئة.
مارتن شولتز رئيس البرلمان الاوروبي يقول إنه “لن يحصل التفاعل الارتدادي الذي يحتفل به مناهضو الاتحاد الاوروبي في كل مكان”
شارل ميشيل، رئيس الحكومة البلجيكية، يقول إن “(نتيجة التصويت) ضربة للمشروع الاوروبي”

بريطانيا تخرج من الاتحاد الاوروبي

داليا غرايباوسكايته, رئيسة جمهورية ليتوانيا
احترم نتيجة التصويت ولكني آسفة لها. علينا اعادة الارتباط ببعضنا.
فرانك فالتر شتاينماير, وزير خارجية المانيا
يبدو ان اليوم يوم حزين لاوروبا وللملكة المتحدة. على اوروبا المضي قدما، ولكن عليها الرد واستعادة ثقة شعوبها. هذا امر مستعجل لا يحتمل التأخير.
“اوروبا اكثر عدالة”
رئيس الحكومة الايطالية ماتيو رينزي يقول “ينبغي علينا تغيير اوروبا لنجعلها اكثر عدالة وانسانية.”
ايطاليا: ناقوس خطر
وزير الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني يقول إن تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الاوروبي يجب ان يجبر اوروبا على اجراء تغييرات لتعزيز مستقبل الاتحاد.
وقال “على المستوى السياسي، هذه لا يسعنا ان نقف ساكنين في هذه اللحظة. إن قرار الناخبين البريطانيين يجب ان اليه على انه ناقوس خطر.”
“من واجبنا ان نكون واضحين مع المواطنين الاوروبيين والاسواق. انها لحظة صعبة بالنسبة للاتحاد الاوروبي.”
تجنبوا ردود الفعل الهستيرية”
رئيس الاتحاد الاوروبي دونالد توسك يقول إن الاتحاد مصمم على البقاء موحدا بعد تصويت بريطانيا على الخروج من صفوفه، وحذر من ردود الفعل “الهستيرية.”
وقال توسك “اليوم، ونيابة عن قادة دول الاتحاد الـ 27، استطيع القول إننا مصممون على الابقاء على وحدتنا. انها لحظة تأريخية ولكن بالتأكيد ليست لحظة لرود الفعل الهستيرية.”
“حكومة خروج”
زعيم حزب “استقلال المملكة المتحدة” الداعي لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي نايجل فاراج يقول إنه ينبغي تشكيل “حكومة خروج” بعد تصويت الناخبين البريطانيين لصالح ترك الاتحاد الاوروبي.
“خبر سيء لأوروبا”
قال وزير الخارجية البولندي فيتولد فاشيكوفسكي عقب ظهور نتيجة استفتاء بريطانيا إن تصويت البريطانيين للخروج من الاتحاد الاوروبي خبر سيء لاوروبا ، وبالنسبة لبولندا يعد مؤشرا الى ضرورة تغيير بعض المبادئ التي بني عليها الاتحاد الاوروبي.
وقال “هذا خبر سيء لاوروبا ولبولندا، ويشكل معضلة كبيرة لمسؤولي الاتحاد الاوروبي. فجميعنا يريد الابقاء على الاتحاد، ولكن السؤال هو بأي شكل نريد له ان يبقى.”
واضاف “سنحاول استغلال هذا الوضع لزيادة وعي المسؤولين الاوروبيين عن اسباب ما حدث واهمها ان الفكرة التي ابتكرت منذ سنين لم تعد تتمتع بشعبية في اوروبا.”
الجنيه الاسترليني يهوي لأدنى مستوياته منذ 30 عاما
بنك انجلترا (البنك المركزي) يقول إنه سيتخذ كل الخطوات الضرورية للوفاء بمسؤولياته لضمان الاستقرار المالي والنقدي في ظل نتيجة الاستفتاء.
حزن وصدمة في ألمانيا من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
تسبب فوز معسكر المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في صدمة لأوروبا وخصوصا ألمانيا وسيطرت نبرة الحزن على تعليقات كبار السياسيين الألمان، بينما طالب أعضاء في حزب البديل بإجراء استفتاء مماثل في ألمانيا.
أكد الرئيس الألماني يوآخيم غاوك على أهمية “التمسك بالفكرة الأوروبية” في ضوء تصويت الناخبين البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي خلال الاستفتاء الذي أجري أمس الخميس. وقال غاوك اليوم الجمعة (24 يونيو/ حزيران 2016) إن “كثيراً من الأوروبيين الأخيار يشعرون بالحزن اليوم”.
واعتبر وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير “أنه يوم حزين لأوروبا وبريطانيا”. ثم أعلنت وزارة الخارجية الألمانية أن وزراء خارجية الدول الست المؤسسة للاتحاد الأوروبي سيعقدون اجتماعا السبت في برلين للتباحث في تبعات الاستفتاء البريطاني.
بينما كتب زيغمار غابرييل نائب المستشارة الألمانية ووزير الاقتصاد تغريدة على موقع تويتر صارت هي الأكثر تداولا حيث قال السياسي الإشتراكي: “اللعنة، يوم سيء لأوروبا”. وقال وزير العدل الألماني هايكو ماس: “يوم جمعة أسود لأوروبا”.
وألقى فولكر كاودر رئيس الكتلة البرلمانية المحافظة لميركل في البرلمان الألماني (بوندستاغ) باللوم على رئيس الوزراء البريطاني كاميرون بشأن نتيجة هذا الاستفتاء، مؤكد أنه لا توجد مخاطر من حدوث ذلك الأمر في ألمانيا وقال “لا ينبغي لأحد أن يخدع نفسه بالاعتقاد أن العودة إلى الدولة القومية سيحسن أي شيء بالنسبة للمواطنين”.
أما وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله فقال اليوم الجمعة إنه سيسعى مع نظرائه في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى لضمان خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشكل منظم. وأضاف شويبله في برلين “أوروبا ستقف معا الآن” مضيفا “سويا.. يجب أن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق أكبر فائدة من القرار الذي اتخذه أصدقاؤها البريطانيون”.
معسكر المرحبين بخروج بريطانيا
وعلى الجانب الآخر هناك في ألمانيا من رحب بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وبالنسبة لحزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الصاعد والمتشكك في أوروبا فقد اعتبر خروج بريطانيا أسدى “خدمة جليلة لأوروبا”. وقالت بياتريكس فون شتورش، نائبة رئيسة حزب البديل، والنائبة في البرلمان الأوروبي “نتطلع إلى أن نكون جيرانا جيدين”.
بينما قال ألكساندر غاولاند، نائب رئيسة الحزب إن حزبه لن يقوم الآن بحملة من أجل خروج ألمانيا من الاتحاد الأوروبي. وعلى العكس من ذلك طالب بيورن هوكه رئيس الكتلة البرلمانية بحزب البديل في ولاية تورينغن بشرق ألمانيا بإجراء استفتاء على بقاء ألمانيا في الاتحاد الأوروبي كنتيجة للاستفتاء الذي أجري في بريطانيا.
أما حزب اليسار المعارض فيرى أن تصويت البريطانيين يعد فرصة لإعادة النظر من أجل “بداية جديدة” في الاتحاد الأوروبي و”فرصة تاريخية لإعادة الأصوات (القرار) إلى الناس في أوروبا”. وقال الحزب إن هذا التصويت يظهر أن الاتحاد الأوروبي غارق في أزمة. وأوضح حزب اليسار أن “الكتنوقراطيين الأوربيين وسياستهم الليبرالية الجديدة؛ دعمت القومية والشكوك تجاه أوروبا”