المانيا:أقترف المهاجرون 142500جرم خلال ستة أشهر



نحن فقدنا السيطرة على الشوارع ...ألمانيا ميركل تنحدر الى الفوضى
تقرير جديد : تواجه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل كارثة بسبب سياسة الهجرة الفاشلة .. خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2016 أقترف المهاجرون 142500 جريمة وفقاً لمكتب الشرطة الجنائية الإتحادية في ألمانيا .... وألمانيا التي تعرضت لموجة من جرائم العنف الفظيعة بما في ذلك الاغتصاب والاعتداءات الجنسية والجسدية، الطعن، مداهمة المنازل وسرقة وسطو وتهريب المخدرات
إضافة الى مشاكل البلاد الحقيقية الآلاف فقدو هناك بعد دعوة ميركل لأستقبال اللاجئين .. استقبلت المانيا العام الماضي أكثر من مليون ومائة ألف لاجئ وهذا العدد تسبب بشل أجزاء من الحياة في عموم المانيا .. وذلك بسبب أستقبال هذه الأعدادا الضخمة دون وجود بنية تحتية أو خطط واضحة لتسكين المهاجرين ... التقرير صادر عن المجلس الدولي للسياسات في مركز ( غاستون للبحوث)
Gatestone Institute
يقرّون بأن الفوضى في ألمانيا أمتدت الى أبعد حد ...... لا يمكن ان يستمر الوضع على هذا الحال فقط لملء ملفات الشرطة باسماء المجرمين ...... ولا يترتب على ذلك ضرراً بالغاً ويكون له تبعات على المجتمع الالماني ....
وجاء في التقرير: "اغتصاب فتاة تبلغ من العمر عشر سنوات في لايبزيغ، أكبر مدينة في ولاية سكسونيا، وضعت اهتماما متجددا إلى المستويات المتصاعدة من جرائم العنف التي يرتكبها المهاجرين في المدن والبلدات في جميع أنحاء ألمانيا.
"وخلال الأشهر الستة الأولى من عام 2016، أرتكب المهاجرين 142500 من الجرائم، وفقا لمكتب الشرطة الجنائية الاتحادية. وهذا بمعدل 780 جريمة يرتكبها المهاجرون كل يوم، بزيادة قدرها نحو 40 في المائة عن عام 2015. وتتضمن البيانات فقط تلك الجرائم التي تم القبض فيها على المشتبه به
والكثير من المهاجرين الذين دخلوا البلاد بإدعاءات كاذبة ...... في الواقع ليسوا اكثر من مهاجرين بسسب ظروفهم الإقتصادية ...... وهذه الفئة من المهاجرين انخرطوا في اعمال السطو والعنف والسرقة ...... والعنف الإجرامي ...... كما اتى في التقرير من شرطة هامبورغ تساهل النظام القضائي مع المهاجرين المذنبين هو بمثابت ضوء أخضر لمواصلة السلوك المنحرف ....... كما أتى في التقرير أيضاً ..... المهاجرين يواجهون في بلدانهم قوانين أكثر صرامة ..... ليس لديهم أي أحترام لنا
ينظرون الى المحاكم لدينا بالنسبة للمهاجرين عبارة عن أضحوكة (نكته) ..... . .
Tania Kambouri ضابط في الشرطة
صدر كتاب لها تتحدث فيه عن تعامل المهاجرين المسلمين مع الشرطة تقول ...... لايوجد أدنى مستوى من الإحترام للشرطة منهم ...... وخلال عملها تقول عندما نكون في دوريات في الشوارع نتلقى العديد من الإهانات اللفظية بالإضافة الى لغة الجسد والإشارة بالأصبع . من الشبان المسلمين يعتقدون ذلك نوع من الحرية .