إضرام النار في مركز للاجئين في ألمانيا بإستخدام برميل بنزين وغاز البروبان. تفاصيل




قر متهمان من إجمالي ستة متهمين بالاشتراك في واقعة إضرام نار متعمد بمأوى كان من المخطط تخصيصه لاستقبال لاجئين في مدينة ناون بولاية براندنبورغ الألمانية، خلال جلسة محاكمة جرت الخميس في مدينة بوتسدام.
ووصف أحد المتهمين المعترفين، والبالغ من العمر 33 عاماً، في مستهل جلسة المحكمة، وذلك في بيان قرأه محاميه، الطريقة التي نفذ بها فعلته في شهر آب/ أغسطس من عام 2015، بالتعاون مع المتهمين الآخرين باستخدام برميل مملوء ببنزين وغاز البروبان أمام الصالة الرياضية التي كان مخططاً أن يتم استقبال لاجئين بها.
كما أقر أيضاً بأن كل التعليمات التي تلقاها بشأن القيام بهذا الهجوم كانت صادرة من سياسي في الحزب القومي الديمقراطي (إن بي دي) بألمانيا، مايك شنايدر. واعترف متهم آخر يبلغ من العمر 32 عاماً أيضاً بأن شنايدر هو صاحب فكرة الهجوم وهو الذي قام بالإعداد له، مضيفاً أنه شاهد الطريقة التي حمل بها شنايدر والمتهمون الآخرون إطارات السيارات قبل الهجوم، موضحاً بقوله: "كان واضحاً بالنسبة لي تماماً أنه سيتم استخدام الإطارات لإحراق الصالة".
يشار إلى أن الحزب القومي الديمقراطي يعتبر في ألمانيا لسان حال تيار النازيين الجدد، وكان قد هدد في السابق باللجوء إلى العنف ضد اللاجئين والأجانب.