ولاية بافاريا الألمانية ترحب بالترحيلات الجماعية لطالبي لجوء مرفوضين إلى أفغانستان





قال وزير داخلية بافاريا يوأخيم هيرمان، يوم امس الأحد: “أرى ذلك صحيحاً تماماً ومنطقياً”، مضيفاً أنه “سندعم ذلك بقوة من جانب ولاية بافاريا، وقد أعلنا أسماء قائمة كاملة لأشخاص لم يعد يحق لهم الإقامة في ألمانيا وعليهم العودة إلى وطنهم في أفغانستان”.
وتابع هيرمان أن بافاريا يعيش بها مئات ممن ينطبق عليهم هذا الإجراء، مشيراً إلى أن من المهم تطبيق الترحيلات في العام الجديد.
من جانبها، أفادت مجلة “دير شبيغل” الألمانية أن من المنتظر ترحيل عشرات الأفغان إلى أوطانهم خلال الشهر الجاري، وقالت متحدثة باسم وزارة الداخلية الاتحادية أمس إن هذه الخطوة سيتم تنظيمها بناء على اتفاق ثنائي، وأوضحت أن هذا الموضوع يتعلق بمغادرين متطوعين وأشخاص ليس لديهم حق في الإقامة.
في الوقت نفسه، اعترف هيرمان أن الترحيلات إلى بعض المناطق في أفغانستان لا يمكن أن يكون معقولاً، لكنه أضاف أن هناك مناطق مثل مزار الشريف يوجد بها ” الحد الأدنى للأمن” وتابع أنه لذلك فإن من الممكن إعادة طالب لجوء تم رفض طلبه من قبل المكتب الاتحادي للهجرة إلى مثل هذه المناطق.
وأعرب هيرمان عن رفضه للاتفاق الذي توصلت إليه أحزاب الائتلاف الثلاثي الجديد في ولاية برلين (الحزب الاشتراكي وحزب اليسار وحزب الخضر) والخاص بخفض الترحيلات إلى أدنى حد ممكن، وقال هيرمان إن هذا الاتفاق “غير مقبول تماماً”.
وكانت ذكرت تقارير صحفية أن هناك دراسة تم إجراؤها لصالح المكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين بألمانيا، توصي بممارسة المزيد من الضغط على طالبي اللجوء المرفوضين كي يعودون إلى مواطنهم.
وأوضحت صحيفة “فيلت أم زونتاغ” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد، إن مستشاري شركة الاستشارات الإدارية “ماكنزي” دعوا في دراستهم التي أجروها للمكتب إلى تنسيق عملية إدارة إعادة اللاجئين مع الولايات الاتحادية.
وجاء في الدراسة “يجب تأسيس مواقع احتجاز مناسبة لتحقيق هذا الغرض”، لافنة إلى ضرورة زيادة المحفزات المالية اللازمة للإعادة الطوعية.
وبحسب الصحيفة، أكدت الدراسة أيضاً ضرورة أن يكون هناك تسجيل رقمي متسق في السجل المركزي للأجانب، فضلاً عن توفير المزيد من الأفراد في المؤسسات المعنية بالأجانب.
وأضافت الصحيفة أن الدراسة تتوقع زيادة عدد الملزمين بالرحيل إلى 485 ألف شخص على أقل تقدير بحلول نهاية عام 2017، مشيرة إلى أنه سيكون هناك 85 ألف حالة ترحيل فعلية سنوياً.
( وكالة الأنباء الألمانية)