وصول مجموعة من اللاجئين الأفغان إلى بلادهم في إطار حملة ترحيل جماعي



الكومبس – دولية: وصلت مجموعة مكونة من 38 أفغانياً إلى كابول اليوم الخميس قادمة من ألمانيا هي الأولى التي يتم ترحيلها وفق اتفاق أبرم بين الدولتين هذا العام وذلك بعد رفض طلباتهم للجوء.

وانضم آلاف من الأفغان إلى طالبي حق اللجوء من الشرق الأوسط وأماكن أخرى ممن دخلوا أوروبا في 2015 وأصبحوا ثاني أكبر مجموعة لطالبي اللجوء في ألمانيا في 2016 بعد السوريين حسب البيانات الألمانية.

“وقال اللاجئ الأفغاني علي مدد ناصري الذي عاش في ألمانيا لثلاثة أعوام “كنت نائما في الصباح الباكر عندما جاء إلى منزلي أربعة رجال شرطة وقبضوا علي

وأضاف لرويترز وهو يحمل حقيبة صغيرة تحتوي متعلقات بسيطة “لم تتح لي فرصة لأخذ ملابسي وهاتفي المحمول وجهاز الحاسب المحمول – تركتهم خلفي.”

وفي وقت سابق قالت متحدثة باسم وزارة الداخلية الألمانية إن الترحيل جاء وفق اتفاق تم التوصل إليه مع أفغانستان في أكتوبر تشرين الأول.

لكن الاتفاق أثار احتجاجات في ألمانيا خلال الأسابيع القليلة الماضية إذ قال منتقدون له إن مناطق كثيرة في أفغانستان غير آمنة وربما يتعرض العائدون للانتقام.

وقال متحدث باسم وزارة اللاجئين الأفغانية إن الوزارة ستساعد العائدين على العودة إلى منازلهم مضيفا أن نحو 10 آلاف أفغاني عادوا من أوروبا هذا العام.

وقالت وسائل إعلام ألمانية إنه تحدد موعد الطائرة التالية التي ستقل مواطنين أفغانا إلى بلدهم في أوائل يناير كانون الثاني.

ووصل إلى ألمانيا أكثر من مليون مهاجر من الشرق الأوسط وأفريقيا وأماكن أخرى منذ بداية 2015 مما أثار مخاوف بشأن الأمن واندماج المهاجرين في المجتمع.

وعزز هذا التدفق من دعم الجماعات المناهضة للمهاجرين مثل حزب البديل من أجل ألمانيا.