هوية الائيزدية مرة اخرى!.

نايف رشو الايسياني


في البداية اهنيء واحيي الرئيس مسعود البارزاني والبشمركة الابطال في انتصاراتهم الاخير،كما اهنيء المجلس الروحاني الايزدي الاعلى وكافة الايزديين في كوردستان والمهجر بمناسبة حلول (عيد روژی)التى تصادف يوم الجمعة 16/12/2016 بعد صيام دامت ثلاثة ايام.
مدخل المقال: كلمة روژی روژ جاءت من اسم الشمس روژ هلات شروق الشمس روژئاڤا غروب الشمس روژ النهار و شەڤ الليل،لأن شروق الشمس و غروبها يمثلان يوماً"وغروب الشمس وشروقها يمثلان الليل ،واتخذت الايزدية الشمس (روژ) قبلة لهم ،فهناك العديد من النظريات والآراء حول عقيدة الديانة الائيزدية لكونهم من الديانات القديمة جداً وهي من بقايا الديانات الطبيعية حينما بدأت المعتقدات الدينية تنحو نحو الظواهر الطبيعية واعتبرت الشمس والقمر والنجوم والضوء والنار وكل ماله علاقة بالضياء من التجليات المقدسة،هناك كثير من الابحاث لعلماء الاثار والتاريخ تؤكد ان الانسان القديم عاش في كوردستان وكهف شاندر خير مثالا.وكذلك ذكر انور مائى في كتابه مژدها روژ ان ادم عاش في لالش النوراني.وفي سفر تكوين الخليقة إن الانفجار العظيم نظرية مطروحة في علم الكون وبداية تكوين الخليقة عند الائيزديين تسمى لالش بخميرة الارض واول بقعة على الارض انخفضت منها المياه واصبحت يابسة بعد ان اشرقت عليها الشمس(لالش كو دهاتەل عەردى شين دبو نەباتە پێ زەينين چقاس كنياتە )،وهذا يتضح عندما اتت لالش واخضرت الارض بالنباتات وتزين الكون او تزينت الارض،حسب الميثولوجيا الإئيزديةفانهم ينحدرون من سلالة خاصة تختلف عن بقية البشر، فهم أبناء آدم فقط وبقية البشر أبناء آدم وحواء، أن آدم وحواء اختلفا حول عائدية النسل إلى أيٍّ منهما، فقررا وضع شهوتيهما في جرتين منفصلتين والإغلاق عليهما والانتظار لمدةٍ من الزمن، فتحت حواء جرتها فشاهدت فيها ديداناً وعفونةً بينما احتوت جرة آدم على طفلٍ حيٍ، فسموه شيث ابن الجرة، ثم أرسل الله لشيث حوريةً فتزوجها وأنجب منها النسل المعروف الآن بالإيزيدية.
ان تجاهل العالم عن حقيقة هذه الديانة يعود الى عدد اسباب الاولى حرق وضياع كتبهم الدينية كان لهم كتابين مقدسين احدهما الجلوة والثانية مصحفا ره ش(المصحف الاسود) .ثانيا كتب الكثيرون عنهم ولكن ليسوا دقيقين لانهم كانوا غير حياديين وما كُتب عنهم قديماً كان بأقلام غيرالائيزديين الملمين عمليا بأحوالهم ومعتقداتهم ومن غير المتعايشين شخصياً مع الإئيزدية،واعتمادهم على المرويات من القصص والاستماع إلى الناس الذين يتناقلون الأساطير والحكايات عنهم بلا إسناد موثق. ثالثا الديانة الإئيزدية غير تبشيرية حيث لا يستطيع الأشخاص من الديانات الأخرى الانتماء إليها، رابعا هو انغلاق الديانة الائيزدية والمجتمع الإيزدي وخوفهم من الأجانب والغرباء نتيجة الحروب والاضطهاد الذي مورس ضدهم الأمر الذي جعلهم يُحيطون ديانتهم بهالة من السرية والغموض .يضاف إلى كل ما سبق عدم وجود أسسٍ مكتوبةٍ لهذه الديانة حيث يحتفظ رجال الدين بأصولهم الدينية بالحفظ الشفهي وبالتالي يكون العلم عندهم محفوظاً في الصدور لا على الورق.
كلمةالايزدية أو الايزديون (بالكوردية ئێزدی)هي مجموعة عرقية ديىية كرديٍ ذي جذور هندوأوروبية يرى الإيزديون أن شعبهم ودينهم قد وُجدا منذ وجود آدم و حواء على الأرض. يتكلم الإيزديين اللغة الكرمانجية،صلواتهم وأدعيتهم وجميع طقوس دينهم باللغة الكرمانجية (إحدى من اللهجات الكوردية الأربعة) قِبلتهم ومركزهم الديني الأساسي هي لالش النوراني حيث الضريح المقدس للشيخ عادي بن مسافر الهكاري في اقليم كوردستان العراق. يُقسّم المجتمع الإئيزدي إلى ثلاث طبقاتٍ هي: الشيخ، والبير، والمريد، ويحرّم الزواج بين الطبقات.الإيزديون هم موحدون يواجهون الشمس في صلواتهم ويؤمنون بتناسخ الأرواح وبسبع ملائكة، وتعتبر عين زمزم من الأماكن المقدسة لديهم. مصحف رش المقدس أو الكتاب الأسود وهذا معناه اللفظي فكلمة ((رش)) تعني باللغة الكوردية أسود. و هو أحد الكتابين المقدسين للديانة اليزيدية ..ان الأيزدية من الشعب الكردي ويعبر عن أيزدية الشيخان ب " الداسنيين" وتسمى دهوك بمدينة داسن هم من الأكراد الذين كانوا يوجدون في سلسلة جبال " داسن" وقد ذكرها ياقوت الحموي في معجمه وتطلق الآن على جبال المزورية. اللغة الام عند الايزيدية هي اللغة الكردية ،والاهم من ذلك ان لغة الدين من صلاة وأدعية وطقوس وكتب دينية باللغة الكردية،مع وجود مناطق تتكلم العربية منها بعشيقة وبحزاني رغم اصولهم وملابسهم الكردية المعروفة ويعزی ذلك الی سياسة التعريب تعرض الإيزديون عبر التاريخ إلى 74 حملة إبادةٍ شُنت ضدهم لأسبابٍ مختلفة، حيث تسببت هذه الحروب والمذابح بآثار ترسخت في النسيج الاجتماعي والعقلية الإيزدية فصار الانزواء عن العالم الخارجي والتقوقع الاجتماعي والخوف من الغرباء سمةً أساسيةً لهم. لكن كل هذا لم يمنع المثقفين الإئيزديين من إنشاء مراكز ثقافيةٍ واجتماعيةٍ لتعريف العالم بديانتهم وجعل الإئيزديين ينفتحون أكثر على العالم الخارجي.... تعرض الائيزديون لهجمات متكررة من تنظيم داعش تمثلت بتفجيراتٍ وعمليات اغتيالٍ مستمرة كانت تستهدفهم في العراق.أدّى سقوط موصل وسيطرة تنظيم داعش على مناطق شاسعةٍ من العراق وسقوط مدينة شنكال الإئيزدية بيد المسلحين إلى قتل المئات وسبي أعداد كبيرة من النساء والأطفال وكذلك هجرة الآلاف منهم من مدنهم وقراهم فراراً من بطش تنظيم داعش.
وفي النهاية نتعرف على شكل و لون وملامح والدم الذي يجري في عنق الكوردي الائيزدي والمسلم هو نفس الدم والملامح مع اختلاف بسيط هو الدم الائيزدي انقى دم في العالم نتيجة الزواج المغلق،اما بالنسبة للملامح و الصفات التى يتجلى بها الكورد عامة سواء كانوا كورد ايزديون او مسلمون فقامتهم طويلة ولهم قوة عضلية رأسهم بيضوي و عنقهم قصير وجبهتهم عريضة وشعرهم أسود والأنف طويل والعيون سوداء فهم أقوياء البنيان اما النساء تتصف بالجمال، بدأ الإنسان يجول في هذا الكونعبر التاريخ البشري منذ وجد نفسه على هذا الكوكب ينظر في هذه الخليقة الباهرة ويزداد علماً واطّلاعاً يوماً بعد يوم، فلا يسعه إلا أن ينتهي إلى نتيجة مؤكدة؛ أن هذا الكون لم يخلق نفسه بل له خالق... وبعد تقديم كل هذه البراهن اننا في عصر العلم والمعرفة القائمة على الدليل والبرهان إن العقل الذي به ننظر ونميّز ونحكم على ما نراه حولنا يجب الاعتماد على العقل والمنطق فلا مساومة على قوميتنا الكوردية فالإيزديون هم الاصل واساس اللغة والقومية الكوردية لا نقاش عليها،لأن من يناقش في أصله لايفهم في حياته ان من يشك في اصله وماتعلم من ابائه سوف يجاهل دينه ايضاً، وفي الختام انكار البعض الاصل : ان عودة ايتام البعث بين حين واخر والادعاء بان الايزدية دين وقومية .إنكار الأصل وصراع بين الحق والباطل تشير ان هناك أزمة تربية تنهي الى أزمة هوية.