+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الفرمانات ( حملات الابادة الجماعية ) التي وقعت ضد الشعب الايزيدي

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 22,157
    التقييم: 10

    الفرمانات ( حملات الابادة الجماعية ) التي وقعت ضد الشعب الايزيدي





    الفرمانات ( حملات الابادة الجماعية ) التي وقعت ضد الشعب الايزيدي
    ساوضح بشكل مختصر في طرحي هذا الى مفهوم الاستباقية .
    هل ان الايزيدية تفننوا بأتخاذ مفهوم الاستباقية وليتمكنوا من خلاله التضحية بأقل ممكن من الخسائر البشرية والمادية والمعنوية والجغرافية والتاريخية والخ .
    الجواب هو ان الشعب الايزيدي لم يستطع بالسير ازاء الاستباقية وذلك لاسباب عدة اهما :
    - ثقتهم العمياء والغير المدروس بالغرباء .
    - عدم توفر تنظيمات بين المجتمع الايزيدي سواء على المستوى الديني او القومي او العشائري او الاجتماعي او المصالحي ( التجاري ) لتدارس فيها اصول الدفاع والهجوم قبل النيل من الايزيدية من قبل الاعداء .
    - عدم فهم امور الحياة اليومية والمستقبلية بسبب الانطواء المطلق على العقيدة الدينية الايزيدية دون اخذ مبررات عجلة التطور من المحيط الخارجي .
    - الانشقاق الكبير الذي كان يسود الامارات الايزيدية ( امارة داسن ، امارة الشيخان ، امارة حرير ، امارة كلك ، امارة الخالتا ) وعدم تمكنهم بالاندماج في بودقة واحدة وهي ايزدخان الكبرى .
    - النقص في العامل الاقتصادي والتجاري للامارات الايزيدية .
    - ايواء الغرباء على اراضيهم دون الاخذ بخطورة الزيادة السكانية وبعقائدهم الاجتماعية والدينية والتي ستستحوذ عليها في المستقبل .
    - عدم وجود دستور موحد لايزدخان الذي كان يضم الامارات الايزيدية جمعاء .
    - عدم الدخول في معترك الدراسة والعلم والاكتفاء بعلم الصدر والالقاء الشفوي .
    نكتفي بهذا القدر من السلبيات التي واجهت العصور الزمنية التي رافقت الايزيدية جيل بعد جيل وهنالك العديد من الامور الاخرى ادت لعدم اخذ ايزيدخان موقعه الجغرافي والسكاني في المنطقة .
    فلو كانت الاستباقية موجودة لما اصبح حال الايزيدية لما هو عليه الان من تشتت وتهجير وظلم تواجه الملة بجميع النواحي والاتجاهات .
    فيما يلي عدد من الفرمانات :

    21 . فرمان والي الموصل محمد امين باشا الجليلي ( سنة 1767 م)
    قام الوالي بارسال عساكر موصل مع ولده سليمان باشا في السنة الثالية من فرمانه الاول لقتال اهالي سنجار .
    22 . فرمان والي الموصل سليمان باشا الجليلي ( سنة 1773 م )
    قام هذا الفرمان على الايزيديين في سنجار مع عساكر الموصل ونزل الايزيديون في سنجار لمواجهته .
    23 . فرمان الثاني سليمان باشا الجليلي ( سنة 1779 م )
    قام هذا الفرمان على الايزيديين في سنجار بقيادة محمد باشا الجليلي هو اخ الوالي سليمان باشا الجليلي وقاموا بهجوم واسع على جميع مناطق سنجار .
    24 . فرمان والي الموصل عبد الباقي باشا الجليلي ( سنة1786 م )
    قام هذا الفرمان على ايزيديي سنجار بشكل عام وعلى عشيرة الدنا بشكل خاص ، فعندما توجه الوالي المذكور ضد عشيرة الدنا وهي من عشائر الشيخان الرئيسية للايزيديين دمروا قراهم تدميرا كاملا واحدة تلوى الاخرى وبينما كانوا منشغلين بالسلب والنهب ببيوت وممتلكات الايزيدية ، اغتنم زعيم الدنا ( نمر سمو ) فرصة بقاء الوالي مع قلة من مرافقية في المواقع ففاجئهم فرسانه وقتلوا الوالي عبد الباقي وبعض اقاربه وهربوا العساكر الباقية الى الموصل .
    25 . فرمان الوالي الموصل محمد باشا الجليلي ( سنة 1792 م)
    قام هذا فرمان بمبادرة والي بغداد وفرض سلطان استبول حصارا على الايزيديين في سنجار .

    المصدر سمير حيدر ابو سليم
    المصدر الأخ حفيد هسن هويري

    ملاحظة

    نرجوا من ينسخ المنشور عدم التحريف في الكتابة
    لقد نشرنا هذا المنشور قبل 3 سنوات والآن نجدد في النشر ..

    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 12-16-2016 الساعة 23:02

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك