+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: القانون والايزيدية في عصر الخليفة 2

  1. #1
    Moderator
    الحالة: خيري علو حكو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3471
    تاريخ التسجيل: Dec 2012
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 99
    التقييم: 10

    القانون والايزيدية في عصر الخليفة 2





    القانون والايزيدية في عصر الخليفة 2

    خيري علو حكو

    كان هناك تساؤلات كثيرا وأهمها من انا ؟ ولكن لم أستطيع ان اسأل والدي لانه تركني وانا في ثالث من عمري رحل دون ان يؤكد لي من انا ، انا الذي عاش 36 سنة في الشرق الاوسط الذي لا يخلو من الصراعات الطائفية والحكومات الديكتاتورية ،عشت كل عمري في سجن مفتوح ، كنت اسأل عن سبب هذا السجن الكبير الذي ولدنا فيه وكبرنا فيه سنوات وسنوات ، أحيانا أصيب بالفضول لمعرفة أشياء وعندما احصل عليها تبقى في ذاكرتي ومن يبحث عن شي عليه ان يسأل حتى يجده ، نعم كنت اسأل عن سبب تلك السجون التي تمتد على طول جبل سنجار من شماله الى جنوبه ، وكانت الاجابة كالآتي ...
    اتخذ الحكومة العراقية قرار بترحيل الايزيدية من قراهم التي كانت قريبة من جبل سنجار لان للايزيدية دور بارز في الحركة الكردية وخاصة في جبل سنجار حيث قرر الحكومة العراقية في عام 1975 بترحيل الايزيدية من جبل سنجار الى صحراء الجزيرة التي كانت تبعد عن مركز مدينة سنجار حوالي 40 الى 30 كم وبسبب مساعدة الايزيدية للبشمركه اسكنوا الايزيديين في مجمعات سكنية التي بالغ عددها 18 قرية ومجمع و كانت ومازالت مثل معسكرات الاعتقال ،وحرمنا من طبيعة الجبل الذي كان يحمي الايزيدية من حملات العثمانية وغيرهم ، وتلك المواقف التي اتخذتها البعض من الايزيدية دفع الحكومة العراقية الى معاقبتهم وسكن العرب أراضيهم وحرق قراهم وكان هناك قرار بترحيلهم الى الجنوب ولكن بسبب الحروب مع ايران وكويت تم تأجيلها ، وبعد ازالة النظام في العراق عام 2003 لم يتغير الوضع بالنسبة للايزيدية وضل جحيم التطرف يحاربهم تارة لأنهم مع اكراد وتارة لأنهم كفار بنظر الاخرين ، وتلك المناطق أصبحت معلقا بين بغداد واربيل كل طرف لا يقبل الثاني وكل طرف كان لا يقدم الخدمات لانها كانت على أساس متنازعا عليها ولكنهم كان يتفقون على حرمان الابزيدية من حقه ، وانا الذي لم ينعم بالحياة اصبحت أسيرا بين الطرفين ولم يكون قانون إقليم يطبق على مدينتي سوا لصالح الاحزاب الكردية واخذوا مستحقاتها طوال تلك الفترة كما كان الحال في بغداد ايضا وبسبب تلك المواقف حرمت من تلك المدينة الصغيرة التي كان يغطيها التراب في فصل الصيف وتشل الحركة المواطنين في فصل الشتاء بسبب الأمطار والطرق الرديئة، وفي عام 2014 احتلها تنظيم داعش وحتى الان مازالت اسيرة مع اللاف من اطفالنا وبناتنا ، لم يطبق القانون على الايزيدية من ناحية الخدمات ولا من ناحية الحقوق ولا الواجبات ولا من ناحية الحماية ، منذ ذلك الوقت فرضوا علينا بأن نعيش تحت قانون الحرمان والظلم تارة عربا وتارة كردا ، عرفت باننا ضحية صراع القوة السياسية وضحية المؤامرات التي كانت ومازالت تحدث بحق الايزيدية ، اذا من انا من كل مايحدث في شرق الاوسط في بلدي العراق في قريتي سنجار غير ضحية لتلك السياسات التي لا تعرف الرحمة ابدا ، ولدت في تلك البقعة التي انتهك فيها كرامتنا التي تسودها قانون الغابة ، وقعنا في الفخ عددة مرات وكان اكبرها عندما رحلوا الايزيدية من سنجار وعندما هرب البشمركة من سنجار وكان لنفس السبب باننا دائما نحمي ظهرنا بالاخرين ونثق بهم ، اليوم أسوأ من الامس ليس هناك قانون يحمي كرامتي ليس هناك قانون يضمن مستقبل اطفال الايزيدية ، لم اشعر بالامان و لي حقوق تحت حكم القومية العربية 35 سنة كانوا ومازلوا يطلقون علينا الطائفة ولم اشعر بالامان تحت حكم القومية الكردية 14 سنة بل نتيجتها كانت ابادة جماعية بحق الايزيدية ـ حان الوقت لاعرف من انا ومن يحترم وجودي اولا كانسان وثانيا كابن وطن وثالثا كا ايزيدي .
    التعديل الأخير تم بواسطة خيري علو حكو ; 12-20-2016 الساعة 22:38

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك