+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الجدل حول القومية متى سوف ينتهي ؟؟

  1. #1
    Moderator
    الحالة: خيري علو حكو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3471
    تاريخ التسجيل: Dec 2012
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 99
    التقييم: 10

    الجدل حول القومية متى سوف ينتهي ؟؟





    الجدل حول القومية متى سوف ينتهي ؟؟




    خيري علو حكو





    رغم هناك الكثير من الأسس التي نستطيع من خلاله نبرهن للجميع بان الايزيدية قومية بذاتها ولكن لن ندخل في تلك التفاصيل الدقيقة التي تأخذ الكثير من الوقت في الكتابة وفي القرأ أيضأ ولكن سوف اكتب بشكل مختصر لان المقالة الطويلة ممل بعض الشيء.
    هناك من يدعي بانه كردي القومية او عربي القومية دون اللجوء الى الأسس والمصير المشترك بين ابناء القومية الواحدة ،اذا كان هناك شي يربط الايزيدية بغيره من ناحية القومية لكان الفرمانات ايضا تكون مشتركة مع الاخرين اي اذا كنا نشارك الكرد قوميتهم لماذا عبر التاريخ شنو حملات ابادة ضد الايزيدية و لم يكون هناك مصير مشترك بيننا ؟ حيث تعرضنا الى حملات الابادة الجماعية على اليد الكرد والعرب والعثمانين وغيرهم وهذا دليل واضح بان ليس هناك ما يربطنا بهم سوا اننا ابناء وطن واحد في اغلب الدول ، لا يمكن لابناء قومية واحدة ان يحاولوا انهاء ابناء قويته وعبر التاريخ و قسم منهم كفار بنظر الاخر هذا الشي خارج نطاق العقل والقانون والاعراف ، ليس هناك شيء يربطنا بهم لا الاعياد ولا المناسبات ولا الطقوس ولا المصير ولا التاريخ ولا الدين ، اذا من يعتبر بانه منهم فهو من القطيع الاعمى الذين يتحدثون باسم الايزيدية في العراق ودول العالم وخاصة اغلبهم كانوا في اوروبا ولم يدرج الديانة الايزيدية ضمن القوانين والانظمة الاوروبيا بشكل رسمي رغما تواجدهم اكثر من عشرة سنوات فيه . من ناحية اللغة نستطيع ان نسميها ما نريد لن ليس هناك لغة واحدة يتحدثون بها الايزيدية وخاصة اهل بعشيقة وبحزاني يتحدثون العربية و هناك من يدعي التحدث بالكردية او الكرمانجية و هناك من يتحدث بالايزدكيا وخاصة الايزيدين في روسيا و ارمينيا ونحن نسميها اللغة الايزيدية ، اذا عامل اللغة ليس الا وسيلة للتفهاهم بين البشر لا يمكن الاعتماد عليها ، حتى الاقوال وسبقات الدينية باكثر من لغة واحدة .
    من ناحية الدين هناك رجال دين يؤكدون عبر الاقوال والسبقات الدينية بان الايزيدية قومية بذاتها وفي حلقة خاصة سوف احاول ذكرها وكتابتها بشكل منفصل ودقيق .
    اذا الجدل حول القومية الايزيدية يتصدر النقاس والجلسات والمؤتمرات دون الرجوع الى حقائق تاريخية ودينية وأسس علمية من قبل اصحاب المصالح والمناصب ، هناك طرف ثالث يتحدث بشكل غير مباشر بان اذا اعلنوا الايزيدية بانهم قومية سوف يتعرضون الى الابادة من قبل الكرد وهذا وارد من ناحية لان الجميع لا يحترمك كايزيدي ولسنا متفقين ، اما من ناحية اخرى متى ما سمح لهم الفرصة عبر التاريخ فعلوا مثل ما فعله البغدادي في 3-8-2014 ، وهذا لا يعني ابدا ان لا نفتح صفحة جديدة مع محيطنا من القوميات الاخرى على اساس نحن مواطنين درجة اولى .
    كل شي مرتبط ببعضها البعض متى ما اتبثوا الايزيدية للعالم بانهم شعب له خصوصيته الدينية والقومية عندها نستطيع ان نحصل على حقوقنا وبخلاف ذلك سوف يفوتنا القطار مثلما فاتنا في الكثير من المحطات ونحن مازلنا في جدل القومية .
    بعد سقوط النظام في العراق تحدث بول بريمر الذي كان يشغل الحاكم المديني في العراق الى سمو الامير وبابا شيخ حول الايزيدية ولكن اخفقوا هذه المرة ايضا بقولهم نحن اكراد وضاع حقوقنا ونتيجة تلك المواقف عشنا المعاناة والحرمان والفرمان كان نصيب الايزيدية . وبصريح العبارة قال لهم اذا انتم اكراد اذهبوا الى الاقليم ليعطيكم حقوقكم ، هذا يعني بان على الايزيدي ان يعرفوا ليس هناك سبيل اخر للحصول على حقوقنا الا وان نعرف ذاتنا ومن نحن ، مثالا حدث ابادة بحق الايزيدية واذا تبث بان هذه الابادة للاكراد فماذا سوف نحصل منها غير الاهانة ،من سوف يقف امام الذين خطفوا نسائهم او الذين قتلوا اطفالهم او الذين اصبحوا ايتامة ويعتذر بانه كان اعمى . يجب ان ينتهي الجدل حول الهوية القومية بين الايزيدية باسرع وقت لان هناك شعب مازال يعيش تحت الخيم لان هناك 400 الف ايزيدي يعيش خارج بيته لان مازال ارضهم محتلة من قبل داعش . لا يمكن ان نعلق امالنا على اصحاب المصالح الذين لديهم عقدة نفسية بحب المناصب والامتيازات .
    التعديل الأخير تم بواسطة خيري علو حكو ; 12-25-2016 الساعة 20:46

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك