كركوك: رجل واخيه من اهالي رانيا يغتصب ابنته منذ طفولتها وثم تنجب طفلاً من عمّها


2016-12-25 10:03:31
قضت محكمة كركوك باعدام رجل وشقيقه بعد ادانتهما بتهمة اغتصاب ابنته التي لم تتجاوز الـ16 عاماً،بينما اوضح حقوقيون بان الفتاة تعتبر ضحية الجريمة وليس مشاركة.

تعرضت فتاة من اهالي رانيا مقيمة في كركوك في منزل والدها المنفصل عن والدتها،لاغتصاب الاب و العمَ،لتصل بها المطاف الى انجاب طفل من عمّها.

بدأت القصة في 2 شباط 2016 حين تم نقل الفتاة الى مشفى ازادي في كركوك،لتنجب طفلاً،وبعد الاجراءات القانونية للمشفى ولمعرفة والد الطفل،تبين ان الفتاة تجهل هوية والده،وبعد التحقيقات التي دارت انذاك تبين ان الفتاة كانت تتعرض للاعتداء الجنسي من والدها وعمها ايضاً."

واثبتت تحاليل الحمض النووي(DNA) للطفل ان والده هو شقيق جده (عم الفتاة).

وقضت محكمة كركوك قبل ايام وبعد شهورمن استكمال كامل اجراءات التحقيقات و والاجراءات القانونية ،باعدام الرجل وشقيقه،وهما الان في السجن المركزي بمدينة البصرة العراقية بانتظار تنفيذ الحكم."

وقال المحامي هزار كاكائي لوكالة روج نيوز " تبين ان الفتاة تكتّمت على جريمة الاعتداء عليها وهذا مخالف للقانون،لكن من جهة اخرى هناك واقع اخر وهو انها قد كانت تحت تهديد والدها وعمها لذا فانها لم تستطع كشف الجريمة."



واضاف كاكائي " تلك الفتاة لم تتجاوز الـ18 عاماً ،اذ هي في الـ16، لذا القانون لا يحمّل الفتاة اي مسؤلية في الاعتداء، وتعتبر ضحية لا متهمة."

بدروها كشفت مسؤولة جمعية هيوا العراقية في كركوك،سرود احمد خلال حديثها لوكالة روج نيوز، بأن الفتاة كانت تتعرض للاعتداء من والدها منذ عمر الـ8 سنوات.



واضافت "القانون عاقب المتهمين الاثنين بالاعدام."

كما التقت وكالة روج نيوز مع رئيس لجنة حقوق الانسان في مجلس محافظة كركوك، جوان زنكنة ،متحدثةً عن مصير الطفل الوليد ،حيث قالت انه بالنسبة للطفل فهو الان في دار الايتام بكركوك والقضاء لم يقرر بعد مصيره،كما ان الفتاة لم تقرر بعد اذا كانت ستربي الطفل ام لا."



واضافت زنكنة "اما بالنسبة لاوضاع الفتاة فهي بخير الان وهي تعيش لدى والدتها ولدينا اتصال مستمر معها."

روج نيوز- سوران محمد