نحتاج متمردين

مقال كتبته قبل اكثر من شهرين و نشرته على صفحتي الشخصية في الفيس بوك.


اليوم اعيد نشره من جديد .

في لحظة عندما أفكر في ترك الشؤون الايزيدية يخطر ببالي شيء واحد اذا انا توقفت و غدآ سبهان و بعده مصطفى و قبلنا بيدار من سيقف في وجه استغلال الكبار للشباب الايزيدي ؟

حيث اننا نشاهد اغلب الشباب الايزيدي يعملون سواء هنا او هناك و تأتي منظمة أو بيت ايزيدي تأخذ هذا التعب لنفسها و تقول انا فعلت هذا و هذا دون ذكر اي شيء يخص الشباب الذين تعبوا في العمل فقط لان من في المنظمة او البيت الايزيدي فيه كبار العمر و نحترم مكانتهم العمرية و هم بالأساس استغلاليين للطاقات الشبابية .

السبب يعود في ذلك و حسب نظرتي الشخصية عدم وجود تجمعات شبابية حقيقة تثبت وجودها و تباعد الشباب الايزيدي عن بعض في المهجر و خاصة شباب الشيخاني و الشاري و الخانكي و البعشيقي و البحزيني الذي هو غائب عن ساحة النشاطات الايزيدية في المانيا و هم في حالة انتظار دائم لما سيفعله الشباب السنجاري لهم بحيث جعلوا الشباب السنجاري ك كبش فداء و يطبق مسألة يا من تعب يا من شگى يامن على الحاضر لگى و هذا السبب بحد ذاته يدعوا الشباب السنجاري الانفراد في الرؤى و الطرح الذي قد يناسبهم فقط و هنا يحدث خلل في المجتمع الايزيدي و يؤدي إلى عدم التوزان لذلك نشاهد الاختلاف و الابتعاد في المجتمع الايزيدي هنا في المانيا بالتحديد .

أما الحضور النسوي ذو الأعمار بين 20 و 30 سنة من المناطق الأخرى عدا سنجار يكاد يكون معدوم في اغلب التجمعات الشبابية و المناقشات الايزيدية هذا يعود لحجم الحكم المفروض على الفتاة من قبل تلك المجتماعات و تقييد حركتها و اندماجها ضمن الشباب الايزيدي في المانيا .

نحتاج إلى شباب من المناطق الأخرى عدا سنجار يعملون معنا في كروباتنا و هذا يمكن اعتباره ك إعلان لمن يرغب في الدخول بيننا ك كروبات شبابية تعمل على الساحة الايزيدية في المانيا و الخروج من القوقعة المناطقية و محاولة تأسيس مجتمع ايزيدي الماني ذو صبغة شبابية واعية لبناء مستقبل أفضل هنا في المانيا .

من يريد الانضمام لنا صفحاتنا على الفيس بوك موجودة و انا أحدهم من شباب الشيخان و اصلي من بحزاني و بعشيقة و لي ربط مع سنجار ايضآ يعني بالمختصر ايزيدي فقط و قد اكون الوحيد بين شباب سنجار هنا يعمل معهم بحيث لا نفرق لا بين سنجار و لا شيخان و وبحزاني و شاريا و خانكي و باقي المناطق .

نحن نختلف في الآراء لكن نتجمع في الايزدياتي ك مجتمع يجمعنا .



سامان داؤد
هانوفر المانيا
26.10.2016