بتلات الورد/الجزء الثالث
(76)
مراد سليمان علو

ـ في الحوار المتمدن: بعض كتابنا يختارون/ خيار= الكاتب ـ ة لا يسمح بالتعليق على هذا الموضوع!
ولماذا النشر أذن إن كان صدرك لا يتسع للتعليقات، وبعبارة اخرى: إن كنت لا تخشى الكتابة، فلماذا تخشى النقد؟
*
ـ اسأل رجال الدين (الفقراء) عن موعد الصيام للأيزيديين سيقولون لك أنه يتقدم موعد الصيام في (ولات شيخ) بأسبوع، واسأل (البابا شيخ) و (البابا جاويش) عن ذلك الموعد فسيقولان بأنه بعد صيام (الفقراء) بأسبوع.
وفي الحقيقة كلا الطرفين بعيدين عن الصواب فالصيام يكون في أقصر ثلاثة أيام من السنة.
الأيزيدياتي مرتبط بالطبيعة وانقى من الجميع ولا يتبع أحد.
*
ـ لا تسمعوا كلام المتفهيقين ووعاظ السلاطين وأولئك الفارغة عقولهم إلا من تحقيق اهداف مادية على المدى القريب، فلا يمكن بناء مجتمع دون انتقاء المبدعين في شتى المجالات اولا والرفع من شأنهم، وهم يجب أن يقودوا المجتمع وليس اللاعبون بشعور الناس واصحاب الأمتياز ومدراء المنظمات اللاانسانية والمسؤولين على ثقافة (البامبرز).
*
ـ الشاعر، وناشر الأفكار، والمفكر، والفيلسوف، والأديب، والفنّان، مجتمعه بحاجة إليه ليترجم: اشعاره وافكاره وأقواله وفلسفته وأدبه وفنه إلى واقع ملموس تسير على خطاه الأجيال للرقي بالمجتمع نحو الإنسانية المنشودة، وليس لخزن تلك الأعمال لتلفحها الشمس وتعلوها الغبار.
سحقا لساسة وقادة المجتمع الذين يغضون الطرف عن مبدعيهم.
*
ـ إن كنت تعتقد بأن السمكة مجرد التقاء دائرتين، فأنت خارج الدائرة.
هل تعلم معنى أن تكون خارج الدائرة؟
*
ـ لا تكن كالفراشة التي ترفرف بأجنحتها فتظن بأن اعصارا قد حدث في الجانب الأخر من العالم.
حركة اجنحة الفراشة هي رفرفة وليست تحليق؟
*
ـ الشتاء يروّض النازحين!
*
ـ ليس لدينا ما نخسره. لا تثق بشخص ليس لديه ما يخسره، خاصة اذا كنت الشخص الذي تسببت في خسارته!
*
ـ من خارج الخيمة صرخ الطفل: "أيامكم سعيدة، نحن أربعة"! طفل مقدام، ونشط. مستقبله أن يكون ناشطا!
*
ـ من فرط الرعب يتحول لوّن الأخطبوط إلى الأبيض عندما يهجم عليه من هو أكبر منه بغية افتراسه، وبالمناسبة لا زالنا مشهورين بالأبيض لونا مما يعني بأننا معرضون للأفتراس كلّ لحظة!
*
ـ مثلما الطيور تسبح في الفضاء كذلك الأسماك تطير في المياه، ولا يزال الإنسان يحلم!
*
ـ دائما هنالك أمور اسوأ من الموت. السبي مثلا!