+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: غلق مقر منظمة يزدا لا تعني موت القضية

  1. #1
    Moderator
    الحالة: خيري علو حكو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3471
    تاريخ التسجيل: Dec 2012
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 99
    التقييم: 10

    غلق مقر منظمة يزدا لا تعني موت القضية





    غلق مقر منظمة يزدا لا تعني موت القضية


    خيري علو حكو

    مثلما لم يحالفهم الحظ في انهاء مشروع الهوية الايزيدية التي تبناه الحركة الايزيدية تحت ضغوط كبيرة من قبل حزب الديمقراطي الكردستاني باي شكل من الاشكال حتى بعد تشتت الشعب الايزيدي عندما حدث ابادة بحقهم في 3-8-2014 لن تموت القضية الايزيدية بغلق مقرات منظمة يزدا في كردستان .

    هناك امر مهم جدا على من يهتم بالشأن الايزيدي معرفته بان كردستان ترفض الوجود الايزيدي فيه رغم انه كان موطن الايزيدية منذ آلاف السنين وانحصر وجودهم في لالش وشنكال ، توجد في كردستان مراكز كثيرة انسانية وغير انسانية ومركز لاش اكبر دليل على انهم مصرين على رأيهم الارض والسماء والدين تحت تصرفهم ، مركز لالش تمارس السياسة حتى النخاع ولكن لصالح الديمقراطي وهي السبب في تزوير الحقيقة التي ينبغي على العالم اجمع معرفته بان للايزيدية خصوصية دينية وقومية .

    موقف الديمقراطي من القضية الايزيدية ليست ولادة اليوم وانما منذ زوال البعث في العراق يحاول بكل الطرق والإمكانيات المتاحة المادية والمعنوية والإعلامية طمس هذا الشعب العريق الذي لن ولم يموت ابداً .

    النخبة التي تدير يزدا تستطيع ان تعمل بعيدا عن كردستان بعيدا عن سياستهم وعلى اهل الخيم الوقوف بوجه المسؤولين الايزيدين في الحكومة الكوردية لانهم السبب في تطاول الديمقراطي على حقوق الايزيدية ، بغلق مقراتها انها تمنع توثيق المقابر الجماعية التي بلغ عددها 32 مقبرة من النساء والأطفال والشيوخ ، تمنع معالجة اكثر من 2000 شخص من العلاج بدون ثمن ، تمنع العمل الانساني التي يحتاجها اهل الخيم و القائمة طويلة جدا ، منع الديمقراطي الكوردستاني مقرات الحركة الايزيدية في كوردستان ، منع توزيع جريدة صوت الشعب الايزيدي منع وصول الايزيدية الى البرلمان العراقي ، منع الايزيدية من الدفاع عن نفسهم ، اخذ جميع أسلحة الايزيدية قبل الابادة الجماعية، وهي السبب في كل ما يحدث بحق الايزيدية ، انها تمارس سياسة تشبه سياسة حزب البعث بحق الايزيدية ، كيف سوف يكون للايزيدية صوت حقيقي في العراق وكيف سوف يكون هناك منظمة غير منظمة البرزاني تقدم الخدمان للايزيدية ، كيف سوف يكون للايزيدية حزب سياسي خارج الديمقراطي هذا ما لا يقبله زعيم العصر .

    كيف ينظر الزعيم الى اصل شعبه ؟ بما انكم لا تقبلون العمل خارج الديمقراطي فماذا قدمتم لهذا الشعب عبر التاريخ ؟ ميزانية حزبكم تصل الى مبلغ خيالي والشعب كان يعيش في بيوت طينية وتحت خط الفقر ، في ظل حكمكم عاش هذا الشعب معاناة كبيرة لم يشهد لها تاريخ الحديث ، في ظل حكمكم احرقوا معابد الايزيدية و بيوت رجال الدين ، وخطفوا شباب الكرد بنات الايزيدية القاصرات ، في ظل حكمكم ابادة الايزيدية وفجروا اكثر من 20 مزار للديانة الايزيدية ، في ظل حكمكم حدث لهذا الشعب 32 مقبرة جماعية، في ظل حكمكم اغتصبوا 5000 امراة وفتاة قاصرة من قبل الدولة الإسلامية، في ظل حكمكم هناك جثث اللاف من الايزيدية لم تدفن ، في ظل حكمكم تشرد 400 ألف ايزيدي من بيته ووطنه ويعيشون في الخيم تفتقر الى ابسط الخدمات الانسانية ، في ظل حكمكم من اغتصب وقتل الايزيدية يعيشون في فنادق اربيل ودهوك ، في ظل حكمكم قتل عشرات الشباب من المكون الايزيدي بسبب وبغير سبب وحتى من اجل بعض المواشي التي سرقها كرمانج شنكال ، في ظل حكمكم هناك الآلاف من الارامل والأيتام.

    اخيراً وليس آخراً لابد ان ياتي يوم وينهض الشعب بوجه هذه الخروقات الغير مبررة والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، ان القضية الايزيدية لن تموت ابدا وسوف يظهر جيل جديد واقوة ولابد يأتي يوم نتحد ونكون اقوة من قبل .
    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 01-05-2017 الساعة 22:30

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك