قصة عن التعاون
البطة الشقية
في يومٍ من أيام الصيف الجميلة قرّرت بطّةٌ شقيّة أن تَخرج لتلعب في الحديقة المُجاورة لمنزلها، وبينما هي تلعب شاهدها أصدقاؤها وطلبوا منها أن تذهب معهم ليلعبوا بجانب النهر، فاستأذنت من والدتها وسمحت لها بالخروج ولكن شرط أن لا تبتعد عن أصدقائها وتبقى معهم كي لا يحدث لها أيّ مكروه. سار الأصدقاء مع بعضهم البعض وهم يضحكون ويتمازحون، ولكنّ البطة الشقيّة ملت منهم ومن مزاحهم فقرّرت أن تركض سريعاً وتلعب في الطريق وحدها، وعندما طلبوا منها أن لا تبتعد عنهم وتبقى معهم كي يساندوها إن تعرّضت لأي خطر أجابتهم لن أذهب بعيداً لكنّني سوف أسبقكم إلى النهر وأنا قويّةٌ جداً أعرف كيف أدافع عن نفسي ولا أحتاج لمساعدتكم، ومع ذلك حاول أصدقاؤها منعها عن الذهاب ولكنّها رفضت أن تستجيب لطلبهم فذهبت. بينما كانت البطة الشقيّة تلعب وتغنّي وهي في الطريق سمع صوتَها ذئبٌ جائع كان يتجوّل ويبحث عن طعامٍ ليأكله، فاعترض طريقها وحاول أن يهجم عليها ليفترسها ويأكلها، فصرخت البطّة بأعلى صوتٍ لها أنقذوني أنقذوني يودّ الذئب أن يفترسني، فسمع أصدقاؤها من بعيدٍ صوتها ورَكضوا سريعاً وهم يبحثون عنها، فوجدوا الذئب يستعدّ لمهاجمتها فوقفوا أمامه، وبسبب عددهم الكبير جداً خاف منهم وهرب. شكرت البطّة أصدقاءها وقالت لهم لم أكن أعلم أنّكم أقوى منّي، فأجابوها نحن أقوياء لأنّنا نتعاون مع بعضنا البعض، ولولا أننا وقَفنا كَيدٍ واحدة أمام الذئب لما أخفناه، فتعلّمت البطّة من هذا الموقف درساً لن تنساه أبداً وقرّرت أن تلعب مع أصحابها وأن لا تبتعد عنهم كي لا يحدث لها أيّ مكروه، وفهمت معنى التعاون معهم والأخذ بنصيحتهم.