+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ( الرد على مقال سعد محمد مهدي غلام عن اليزيدية )

  1. #1
    Senior Member
    الحالة: خالد علوكة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 103
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 217
    التقييم: 10

    ( الرد على مقال سعد محمد مهدي غلام عن اليزيدية )





    ( الرد على مقال سعد محمد مهدي غلام عن اليزيدية )


    المقال بعنوان (اليزيدية / نحل وملل العراق /مقتضب ) المنشور في موقع الحوار المتمدن العدد 5410 في 23/1/ 2017 نشر الكاتب اعلاه مقالا (منقولا ) من كتب الاخرين المسيئة لعرض ماهية اليزيدية واصبحت هذه الكتب للاسف مصدر ومرجع غير صادق ولاتملك مقومات البحث والامانة العلمية والموضوعية وهي سموم نشرت للنيل من الايزيدية .... كنت اتمنى أخ غلام ان تستوعب سماحة افق موقع (الحوار المتمدن ) الاغر في السماح بالتعليق والتصويت على المقال نفسه دون منعه مما اضطرني اللجوء الى هذا الرد و لما الخوف والمنع من التعليق وانت تكتب بكل سلبية منتقاة، ويا أخ غلام إن الثقة مهمة لوزن الحقائق . واعتقد اصابك نزوة ترديد قول الاخرين دون معرفة الحقائق والاخرين اقصد من امثال الكتاب والمؤلفين ( احمد تيمور وعباس العزاوي وصديق الدملوجي وعبدالرزاق الحسيني وغيرهم ) وفي كل مرة الكتابة على الاخرين أمانة ومسؤولية عظمى .
    أخي غلام : لايهم انت وغيرك ان تصدق بحقيقة استقلالية وجود الديانة الايزيدية فنحن موجودون وبشر مثلك تماما خلقنا الله من رحمته الواسعة ، ومن عاب خلق الله وما عندهم فانه قصد الخالق بما فلق ومن صورته ساء القصد ؟ كل ماذكرته منقول وانت تعض لسانك بالقول (مقتضب ) اي مختصر ولكن تطول وتجول بالمقال وبالنقل دون مراجعة نصوص (الديانة الايزيدية ) بما يسهل لديك نقل الامانة والحقيقة وقمت للاسف بنسخ مؤلفات هؤلاء الكتاب والمؤرخين واكثرهم غير ايزيدين ويكتبوا مايحلو لهم من سموم ....ولديكم - سلمان رشدي وغيره مثالا !! وكل ماكتب عن الايزيدية من روايات واهواء مزاج كتابها هي حشو مصران اوراق كتابِهم بجلب النظر لملة صغيرة مخفية عن الناس لاتتظاهر بالافضلية او السماوية ولاتبشير فيها وهذا شانها. ومن جهتك رددت ماكتبوه وقلت عن الايزيدية ( تسربت كل معتقداتهم ) ثم قلت منعوا عنهم القراءة والكتابة !! ليش عندنا مفاعل نووي نخاف من تسرب الشعاع ؟ لا يأاخي لاخفاء ولا اختفاء في الايزيدية لكنهم تجربة شخصية وغير مجبرين بعرض معتقداتهم للاخرين والتظاهر بالسماوي دون معرفة قيمتك من تراب الارض !! ويفترض تاتي وتشاهد ابناء الديانة اليزيدية في مناطقهم والتعرف على المراسيم الدينية في عبادة الله بالنص الديني المقدس الذي يتبعوه يوميا فمنهم استاذ جامعي ومهندس ودكتور ومن درس وتعرف على علماء فطاحل مثل داروين وماركس واينشتاين وفرويد ونيتشه .
    أخي غلام :
    أولا :- الايزيدية تحوي وتستوعب كل الاديان الانسانية وافرادها وليس لديها توجس من نبي ورسول وولي وهي تجربة شخصية ذاتية وصوفية وليست ديانة كبيرة العدد والكتب والمرسلين وانت تقارنها بما عند بقية الاديان الكبيرة وبما انزل الله لها من سلطان ووحي الاديان وسطوة الزمان .
    بدأت وقلت في المقال تبعوا (الشيخ عدي بن مسافر الاموي ) ، طيب الامويين في التاريخ جعلوا الشام ودمشق الارامية عاصمة لهم ! وذكر عنهم (استسلموا ولم يأسلموا) والشيخ عدي بن مسافر الهكاري ابن الشام وهو من قال باللغة الكوردية وليس بالاموية العربية ب (شام شرينه بس ولاتي من شرين ته ره ) اي الشام حلوة بس الوطن احلى – قاصدا اصله ومسقط راسه في كورد الهكارية - علما انه لم يتزوج كما ذكرت ، وعندكم لازم يكمل دينه بالزواج !! - اضافة الى انه شيخ عام ومن قطب ابدال الشام الاربعون - والمسلمون حرقوا قبره مرتين وعندكم اذا (سلط سيف مسلم على مسلم فالاثنان بالنار ) - حديث نبوي، والشيخ عدي بكرمه وزهده جاء للايزيدية في لالش وليس العكس ... ومُغيب الشيخ عدي إسلاميا في حضوره التاريخي ودوره الانساني ومكارمه الكبيرة لهذا الرجل الجليل ونال اجره وظهر مجده عندما جاء الى لالش الايزيدية وتعرف وتعرفوا عليه ، وبينما هناك كثرة تبجيل وتعظيم لمجموعته ورفاقه مثل الشيخ عبدالقادر الكيلاني واحمد الرفاعي وغيرهم !! وكثير متصوفة وزهاد مثل الشيخ عدي تستروا بالاسلام في بيان اصلهم !! ولدينا امثال ذلك من المتصوفة كالحلاج والرومي والسهرودي والبسطامي وذنون المصري ورابعة العدوية وغيرهم بمن اطلقوا عليهم بهتانا بالشطح .
    ثانيا : - قلت نقلا عن غيرك بانهم اتباع لاسم يزيد بن معاوية.. يارجل هذا يزيدكم حكم فقط 3 سنوات وكان سكيرا وراح فيها فكيف يصيرله اتباع بدين معين وبقوا لليوم ؟ ويزيد لم يعي نفسه رغم وعي بليغ شِعرُه وهو رجل سني عربي حكم الشام . واسم يزيد كان موجود في السومريات وايسيف في مصر الفراعنه وموجود في الجزيرة العربية قبل الاسلام ، وكان يزيد ابن معاوية داهية العرب ، وانسانا يحب مايحلوا له من لذة العيش والحكم وانتهى حكمه وسمعته بواقعة الطف الشهيرة .
    وثالثا : تنقل عن غيرك وتقول ان اليزيدية مجوس ويعلقون النيران على الجبال علما يا أخي في كتاب إفستا للديانة الزرادشتية تذكر اليزيدية قبل الزرادشتية لابل في مصادر اخرى ذكرت قبل الزرادشتية وهذا تفنيد ايضا لما قاله احمد تيمور في كون الايزيدية (غير معروفة قبل القرن السادس الميلادي ) ثم جنابكم تنسب وترتبط الايزيدية بالزرادشتية وهذا خطأ فادح وقع به الكثير من المؤلفين والكتاب لان اليزيدية تؤمن بقوة وبنص ديني يقول ( الخير والشر من الله ) عكس وجود الهين في الزرادشتية والدفن في العراء وغياب الصوم وغيرها .
    رابعا : تذكر وجود كتب لليزيدية مثل كتاب (الجلوة ومصحف ره ش) وهؤلاء الكتابان منحولان ولايعودان للايزيدية وتعتمد الديانة الايزيدية اقوال علم الصدر الشفهي ومستمرة بدفتر ملك فخردين ولاتقف بكتاب محدد او مختوم . واهم من كل ذلك لليزيدية نصوص دينية مقدسة تعرف ب (الاقوال) مكتوبة من اصلها باللغة الكوردية وقد طبعها الدكتور خليل جندي في كتاب بجزئين بعنوان ( صفحات من الادب الديني الايزيدي) وتعتبر جوهر نصوص الدين الايزيدي المتبع والصحيح وعند اداء الطقوس الدينية جميعا تقرأ هذه النصوص دون وجود اي ذكر لاي كتاب اخر من اعلاه .
    خامسا : لاوجود اصلا لفكرة وجود ابليس في الديانة الايزيدية ولا وجود لملاك ساقط ... ابليس الذي ضخمته الاديان التبشيرية ليصل مقاما كبيرا يشرك فيه من قال له يد شر تتجاوز الله ، واذا كان الله خلقه فله السؤال والمجاب والحساب والعقاب ! واستغلت بعض الاديان فكرته من الشر والكفر لتعادل وتنجز نجاح تبشيرها للناس وكل من تحدى الاديان التبشيرية فهو شيطان وكافر ، ومن معاها وغيردينه على يدها فهو مؤمن وخير ومُخلص .
    وقد ورد في المقال ذكر روايات محكية وامور نسبت والتصقت بالايزيدية مثل ( الحلول ، واكل الحال ، وتوظيف الصوفية الطلبانية والبرزانية الكوردية لخدمة شيخ عدي الذي كناه بالاموي !، والحسن البصري ،وقصة لسع نقطة دم معاوية ، والثنوية واهريمان ، وكثرة تحريم ماكولات ، وجيش مروان الحمار ،وشمس الدين الاموي ، واسم سنجار كوردي ايراني وغيرها !!!! ) ...
    ارجو ان اكون قد ركزت على اساس المقال في الرد ووفقت في نقل الحقيقة وليس نقل قول الاخرين ضد الاخرين وكم إن الاخ غلام تكلم عن الايزيدية بمنقولات مفبركة ونسى انهم (سكنوا موطنهم الاصلي مذ خلقهم بالوجود بينما بقية الاقوام والاديان كلها كانت غازية ومعتدية عليهم من خارج البلاد وجاءت من مناطق بعيدة عن موطن الايزيدية من مكه والقدس وفارس والتوران وغيرهم ! وكثير من فرمانات وقعت على الايزيدية ليس سببها فقط المعتقد او الديانة الايزيدية المسالمة ...لكن اعتقد اكثر اسباب العداء ضد اليزيدية كونهم (اقلية دينية ضعيفة ) يستغلونهم الكبار والاقوياء لمصالحهم اضافة الى قوميتهم الكوردية غير المسلمة مما اجج حجج الكراهية المقيتة من باقي القوميات والاديان .وليس للايزدية مقومات فعل الشر بالرد وايقاف المعتدي اوامتلاك سلطة من قوة اوجيش دفاعي ضد المعتدين والغزاة بل تعتمد اليزيدية على الغير في الحماية والحكم دون حساب العواقب الوخيمة كما حصل مرارا ... وكان يفترض بكم أخ غلام تقدير المشاعر الانسانية لهؤلاء الملة مما اصابها مؤخرا من سبي وهجر وهتك شرف الانسانية في الايزيدية من قبل رعاع خليفة داعش ومن والاهم ، وكذلك دمروا داعش الشعب العراقي عموما باسم الدين والخليفة وقد ضحكوا على اللحى وهربوا اليوم من الموصل ومناطق الايزيدية وسهل نينوى ليشهد التاريخ البقاء للاصل والاصلح ، واما الخوارج فهم دجاج على موائد الاجنبي .
    وفي الاخير ادعوك الى زيارة مزار لالش في قضاء الشيخان شمال الموصل واماكن تواجد اليزيدية في اقليم كوردستان العراق لتشاهد بنفسك وتحكم بقلبك وعقلك اي قوم تكتب عنهم ولم تراهم على الواقع من عيونك .
    رابط مقال اخ غلام : www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=545682
    خالد علوكة ك/2 -2017

  2. #2
    Senior Member
    الحالة: حاجي علو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1526
    تاريخ التسجيل: Apr 2011
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 414
    التقييم: 10

    hasan_shekani@hotmail.de





    تحية طيبة
    انا لم أطلع على المقال لأقول فيه كلمتي ، لكن يبدو أن ابن الكاتب من أصل إيراني ( وإيران القديمة تشمل العراق أيضاً ) بمن فيهم الئيزديين ) بدليل إسمه ( مهدي غلام ) حتى لو كان مستعرباً ، لكني أوجز الحقيقة
    من الناحية القومية فالئيزديون هم بقايا الدولة الساسانية ( كورد وفرس ) الذين إمتنعوا بعناد عن قبول دين الأجانب حتى اليوم مهما كلفتهم ولم ينقرضوا ، وهو الكاتب بنفسه من أحفاد الذين تهاونوا وهابوا الموت فاسلموا واختلطوا قوميّاً بمللل الله
    من الناحية المعتقدية ـ الدينية هم يدينون بالدين الأول الذي وهبه الله للخليقة للإنسان والحيوان وهو دين الشمس الحق دونها تهلك الخليقة علميّاً ودونما جدال
    ليس هناك دليل علمي يُثبت أن الأديان السماويّة قد نزلت من السماء وليست هناك أية أدلة علمية على صلة الله بها ، أشخاص إدّعوا ذلك ونسج أتباعهم على رواياتهم مستخدمين السيف للنجاح ، ولما هلكوا لم تهلك الطبيعة بل تقدم العلم كما نرى
    أرجو من الكاتب الغلامي أن يطلع على هذه الحقيقة وشكراً

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك