قصة حقيقية من جينوسايد الايزيدية ... (144)




الباحث/ داودمراد ختاري

كان الدلال متمرساً على المزايدات في سوق النخاسة .
كنا في البيت، أخذونا الى تلعفر، بقينا (6) اشهر في كسر المحراب ثم الى الموصل لمدة شهر ثم الى الرقة السورية وبقينا شهرين في سجن تحت الارض، اخذونا مجموعة الى دير الزور، وتم بيعنا في سوق النخاسة، وقفونا نحن العشرين صفاً واحدة وبدوا بالمزايدة علينا واحدة تلو الاخرى.
وقالت الناجية (باران /عمرها 24 سنة – وهي أم لطفلة ومازال (20) شخص من عائلة زوجها مختطفين):
حينما جاء دوري (الثانية) نادَ الدلال وكان متمرساً على المزايدات في سوق النخاسة قائلاً: (هذه السبية جميلة جداً لأنها بنت الجبل، كانت تشرب من ماء العيون الصافية ... لم يمر على وجنتيها تراب الصحراء ... عمرها (20) ربيعاً ... انها تشبه الحوريات .... قامتها شجرة الصنوبر ... لحد الان لم يلمس شخصاً خصلة من شعرها... هذا الشعر ينزل على كتفيها كالشلال .... كانت كافرة واليوم تؤمن بديانة الاسلام ... تحمل على صدرها وردة جميلة تساوي اموال الدنيا ).
لذلك تخاصم حولي شخصين لنصف ساعة ... زاد أحدهم على الآخر، ثم اشتراني أحدهم (ابو هتون السوري) من اهل الميادين بسيارتين، كان متزوجاً، بعد بقائي ستة أشهر حاول بيعي وأخذ طفلتي الرضيعة مني، لكني قلت له :
ـ ان تم بيعي دون رضيعتي معي سوف انتحر ...
ان اشتريتك بثمن غالي بعد خصام من اجل ابنتك الرضيعة لأنها جميلة وهي تشبهك.
نعم اشتريتني بثمن غالي والان تود بيعي بسعر ثم تبيع رضيعتي بسعر آخر ... كي تكون رابحاً من بيعنا.
يعني تودين ان اخسر !.
لا استطع ان اعيش بدون هذه الطفلة .
هذه الطفلة لشخص كافر لا يؤمن بالله ... سنرعاها لنا .
أنا أمها لا استطع التخلي عنها.
سأبيعك ... واخذ الطفلة منكِ.
بإمكانك أن تطلب سعراً لبيعي مع الطفلة كما اشتريتني .
لا يدفع أحداً بالسعر الذي اشتريتك.
سأنتحر ... وحينها ستخسر أيضاً، ولكن لماذا تود بيعي ؟ .
لا أستطع ان أعيشك مع الطفلة .
اذاً لماذا اشتريتني ما دمت لا تمتلك لقمة تطعمنا بها .
كنت امتلك سيارتين وبهما اشتريتك.
كان معي مجموعة من النساء الإيزيديات في الدار، كان أملنا الوصول الى الاهل في دهوك .
باعني الى (ابو حمود الجزراوي) بعد شهر باعني الى (ابو عبيدة الجزرواي) وكانت معي (تركو كريت) من كر شبك، بقيت معها (11) شهرا .
اتصلت (تركو) بالأهل وهربنا.
.................................................. .......................................