العمل على أنصاف مجتمع تحت وطئة الابادة أولى من انتقاد وفد زائر الى طهران

سعد بابير

بداية أقول ان زيارة وفد ايزيدي الى طهران كانت ذات طابع رمزي وهي لا تقدم ولا تؤخر ، لكن من باب تماطل القيادة الدينية الايزيدية والمسوؤليين الايزيدين مع ملف إبادة الايزيدية المستدامة وارتكابهم اخطاءمتكررة وكأنما هم مؤسسات تحت الطلب ، يظهرون حينما يراد منهم ذلك ويختفون عندما تأتيهم الأوامر ، وعلى أساس عدم التزام هذه المؤسسات والمسؤولين بواجبهم تجاه اهلهم في جحيم الابادة سوف اعبر عن رأيحول بعض القضايا التي ينبغي ان يتم العمل عليها بدلا من الخروج ببيانات وتصريحات حول زيارة بعض الأشخاص الايزيدين الى احدى الدول المجاورة ، حيث ان هذه القضايا موضحة أدناه تحتاج الى بيانات واتخاذمواقف اكثر من تحرك اخر .

1- كان على كان على المراجع الدينية والمراكز الثقافية ومنظمات المجتمع المدني ووجهاء ورؤساء العشائر والنشطاء وذوي الاختصاص الجلوس على طاولة الحوار والخروج بورقة عمل تحدد مستقبل مناطق الايزيديةما بعد داعش وتسليمها الى حكومة الإقليم وحكومة المركز والدول الأجنبية لرسم خارطة العمل في المرحلة المقبلة من حيث تحرير مناطق الايزيدية جنوب سنجار ، وعدم استقطاعها عن شنكال والتلاعب بجغرافيتها ،وكذلك وضع خطة حول كيفية اعادة إعمار هذه المناطق وتعويض المتضررين وأعادتهم الى مناطق سكناهم بحسب ارادتهم .

2- مناقشة تسليم إدارة مناطق الايزيدية للايزيدية وكذلك تشكيل قوى أمنية خاصة منهم لإدارة الملف الامني في هذه المناطق .

3- العمل على محاسبة كل من تورط وشارك مع تنظيم داعش بشكل مباشر وغير مباشر وتقديمهم الى العدالة لينالوا جزائهم العادل وفق القانون .

4- العمل على صعيدين المركز والإقليم لتشريع وسن عدة قوانين تضمن سلامة بقاء الايزيدية وعدم تعرضهم الإبادات مستقبلا ، كتشريع قانون يمنع بيع أراضي وأملاك الايزدية لغير الايزيديين ، وتشريع قانونلاستعادة أراضي الايزيدية التي أخذت منهم عنوة ومنحهم للعرب وخروج سندات تمليك هذه الاراضي لهم .

5- الوصول الى صيغة واتفاق مع حكومة الإقليم وحكومة المركز لفسح المجال للمحاكم الدولية للتحقيق في الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش بحق الايزيديين باعتبارها جرائم إبادة جماعية .

6- منذ الْيَوْمَ الاول كان ينبغي ان يتم تشكيل لجنة خاصة من المؤسسات الايزيدية بالتنسيق مع القوات الأمنية في الإقليم والمركز للبحث والتحري حول أماكن تواجد المختطفات في كل من العراق وسوريا وتحريرهم منقبضة تنظيم داعش الإرهابي .

7- العمل على حماية المقابر الجماعية باعتبارها شواهد حية على جرائم الابادة الجماعية وعدم التلاعب بها لحين يتم فسح المجال المحققين الدوليين للعمل على تشخيص اثار هذه الجرائم .

8 - بحث ملف الية عودة النازحين الى ديارهم من خلال تقديم الخدمات الاساسية لهم من حيث تقديم الخدمات لهم والارتقاء بواقعهم الصحي والتربوي والمعيشي وكذلك التعويض عن الاضرار المادية والمعنوية فيسنجار وبعشيقة وبحزاني والمطالبة بتشكيل صندوق اعادة اعمار المناطق المتضررة باشراف اممي .

9- مساعدة الناجين والناجيات والطلبة والمرضى ومحتاجين وإيجاد إلية لتقديم العون لهم

10 - إيجاد آلية لدعم عوائل الشهداء وذوي الضحايا والأيتام
11- المباشرة بتشكيل المجلس الايزيدي باعتبار الايزيدية متشتتين بين هذا وذاك ولا يوجد جهة او مرجعية تمثلهم جميعا ، ومن هم في مواقع المسؤولية غير مرحبين بهم من قبل المجتمع الايزديدي .

هذه النقاط وغيرها الكثير تحتاج الى المناقشة والعمل عليها والوقوف عندها وهي أولى من انتقاد بعض الأشخاص الذين يذهبون الى دول ومحافل بزيارات رمزية لا جدوى منها من قبل جهات رسمية ايزيدية .