قصص من جينوسايد الايزيدية في شنكال .... (145)

الباحث / داود مراد ختاري


بعد زوجي حرمت الزواج على نفسي.


تروي عن ذلك اليوم الذي حلت فيه الكارثة على الجميع .. بقينا في اليوم الاول في البيت.. بالرغم من الحاحنا على زوجي لكنه قال:
ـ انا موظف بسيط ولا ارتبط بأية جهة سياسية او عسكرية.. لا أعتقد بان شخص ما سيتدخل في شؤوننا، كانت دارنا مقابل دار الدكتور ماجد التي دخلها الدواعش بالأهازيج والهتافات .. شاهدناهم ونظرنا اليهم بوجل.. نرتعد خائفين لا نعرف ماذا سيكون مصيرنا .
وقالت الناجية (زهورة حسين حجي .. 28 سنة تسكن شنكال / حي الشهداء) :
في اليوم الثاني جاءنا خال زوجي (علو كيجو العزيري) من قرية كوجو .. لم نستطع الوصول الى الجبل لذا توجهنا الى كوجو (انا وزوجي حسن علي صالح مع طفلينا ووالدة زوجي وشقيقته عيشان) برفقة علو مع زوجته وبنتيهما .
حدث ما حدث لأهل كوجو في يوم الجمعة 15-8- 2014، وتم نقل العوائل الى معهد الصولاغ.. وهناك أخذوا النساء المسنات ومازال مصيرهن مجهولاً ومن ضمنهن والدة زوجي (فاطم حجي ملحم ) .
حولونا الى تلعفر .. بقينا عدة اشهر في قرية قزل قيو.. ثم الى مدينة الرقة السورية، كان يتم أخذ النساء في كل يوم.. وذات مرة أخذوني مع (4) نساء الى مقر لهم في حمص في شهر تشرين الثاني 2014، وكل شخص أخذ واحدة منا مع اطفالها .
أخذني أبو محمد السوري الى مدينة طبقة وبقيت في داره خادمة لزوجته مدة تسعة اشهر ..
ـ هذه تسعة أشهر وانت في داري ولم أتزوج منك.
ـ شكرا لك وانا خادمة لزوجتك ولم أقصر في عملي تجاهها.
  • لكن وردتنا تعليمات من الدولة الاسلامية تنص على الزواج من السبايا المتواجدات بيننا لأنهن لا يدخلن الدين الاسلامي من خلال الصوم والصلاة بل بالزواج منهن فقط.
  • ماذا تعني بكلامك يا ابو محمد .؟
  • سأتزوجك .
  • بعد زوجي حرمت الزواج على نفسي.
  • زوجك قتل في كوجو .
  • لا أعلم شيئاً عن مصيره .. حتى ان كان قتيلاً لا اتزوج من بعده .
  • لكن هذه التعليمات من مصادرنا لابد الزواج منك .. او بيعك الى شخص آخر سيتزوجك أيضاً أو سأعيدك الى احدى المقرات.. و فيها سيتم الاعتداء والتجاوز عليك من قبل كل الحراس والمتواجدين في المقر يومياً.
  • بإمكانك ان تقتلني.. لا استطع الزواج من رجل مسلم .
  • قالت له زوجته : دعها هكذا .. قل لهم تزوجتها .

ـ لا استطع الكذب على الدولة الاسلامية وانا من عناصرها .
لم يتقرب مني .. لكن بعدما أكملت سنة طلبت منه زوجته بيعي لان أطفالي يزعجونها قائلة أنا لا احتاج الى خادمة .
(في الفترة الاخيرة كانت زوجته تضرب الاطفال بعنف يومياً.. وبعض الاحيان تخرج الدماء من انوفهم وحينما أسألها لماذا؟ تغضب وتطردني من أمامها بكلمات بذيئة.. لكني تحملت ذلك من أجل ان لا يبيعني زوجها وأحافظ على شرفي).
ـ قال لها ابو محمد : سأبيعها الى أحد عناصر الدواعش .. وسأخذ هذه الطفلة الجميلة لنا .
في اليوم التالي التحق بالمعركة وفكرت بانه حينما يعود سيبيعني الى عنصر داعشي ويتزوج مني رغماً عن ارادتي وسيأخذون طفلتي مني ايضاً لذا قررت أن أهرب ... حملت اطفالي وخرجت في الساعة السابعة صباحاً.
بحثت عن عائلة غير داعشية وابتعدت عن دور الدواعش الذين يمكثون في الدور الفاخرة المشيدة من ثلاثة طوابق .. توجهت لثلاث عائلات طالبة المساعدة.. لكنهم رفضوا كانوا خائفين من سلطة الدواعش، واصلت سيري بين الدور حاملة أطفالي المنتحبين.. استوقفتني امرأة شفقت علي وقالت: تعالي الى دارنا وليحصل لنا ما يحصل .
كنت أحمل رقم شقيق إحدى الاخوات الايزيديات التي كانت معي في الرقة ... اتصلت بشقيقها قال:
ـ والله يا اختي زهورة انا لا أعرفك لكن اثنتان من شقيقاتي ايضاً مخطوفتان وهن في سوريا .
ـ نعم لقد أخذت رقمك من شقيقاتك مقبولة وامينة / ارجو الاتصال بشقيق زوجي / حسين علي صالح ، وابلغه كي يتصل معي على هذا الرقم .
ـ حسين: زهورة أين أنت الان ؟
ـ لقد هربت من الدولة الاسلامية والان في دار احدى الاخوات الكريمات.
  • هل جلبت معك الاطفال ؟.
  • نعم الاطفال معي والحمد الله .
  • ارسلي لي العنوان بالتفاصيل .. كي أتصل بالمهربين ويتم انقاذك .
  • نعم سأرسل لك العنوان الان برسالة .
  • الان سأبحث عن ارقام المهربين للاتصال بك .
  • ارجو ان تسرع في العملية .. حينما يعلموا بي سيقتلونني وستتأذى العائلة التي آوتني.. الدقيقة لها ثمن غالي .

بعد ستة أيام حولوني الى كوباني والحمد الله لم يتم إيذائي والتعدي على شرفي ونجوت يوم 2- 12-2015.
كانت معي نجوى سعيد عمشي وبهار من خانصور ومقبولة خدر باجو من تل قصب .