بتلات الورد/الجزء الثالث
(80)
مراد سليمان علو

سعدت هذا الأسبوع بحصول صديقي سعيد سيدو على شهادة الأختصاص في ممارسة الطب من المانيا!
*
(الزن) هو أن تدرك عريك دون خلفية معرفية، وبهدوء.
صحراء قاحلة
تسير الهوينى القافلة
صوت الرمل!
*
ليس فألا جيدا أن تغني لك حورية بحر وأنت تبارز الأمواج!
*
المجد لنيسابا على العدد 74!
*
كلّ فجر وأسراب من الغربان تهاجر.
الغربان ذكية تنعب وهي تهاجر؛ لتنبهنا عن غفلتنا!
*
رجفة ما قبل الخوف تحفزك؛ لأستقبال برد شتائك بمدفأة تعمل على الكاز الأبيض، ويأكل قلق نفاد الكيروسين كبدك وكأنك قررت للتو ترك التدخين!
*
قبل النزوح فيروز كانت تغني صباحا.
بعد النزوح فيروز تغني طوال الوقت لتذكرنا بصباحاتنا!
*
طلبة المدارس في المخيمات أذكى من أن يتعلموا من مدرسيهم!
*
الأرملة ليست سامّة!
*
اليتيم غريب لا أحد يجيد لغته!
*
الأمراض اصدقاء أوفياء للنازحين فهي لا تفارقهم!
*
يا لعلامات التعجب المرسومة على وجه الناجية.!
***