+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: شيخان عشرة اعوام على احداث الخميس الأسود !

  1. #1
    Senior Member
    الحالة: اومر رشيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 244
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الأهتمام: Reading and writing an article .sport\my favourite sport is basketball
    الاقامة: Iraq \Nenevah\Skekhan
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 125
    التقييم: 10

    شيخان عشرة اعوام على احداث الخميس الأسود !





    شيخان عشرة اعوام على احداث الخميس الأسود !

    اومر رشيد / برلين

    هجمة جديدة ارتكبها همج كوردستان والمتحالفين معهم في احداث الشيخان ، احداث الخميس الأسود في 15 شباط 2007 عندما عبث دواعش الأمس بمصير ديانة كاملة أمام أنظار أجهزة الأمن وقواها المتخفية .

    قضية اجتماعية بين عائلتين تحولت نتيجة للفكر المتعصب الذي تخفيه كوردستان عن أنظار العالم إلى معركة دينية انتصر فيها الهمج وخسر الايزيديون ، احرقوا ، ودمروا كل شئ وقع امامهم في ساعات ، هم بقوا في مناصبهم واقيل القائممقام الايزيدي ..

    اللعبة المفتعلة انذاك والتي يدفع ضريبتها الايزيديين الى الحاضر خرجت عن سيطرة السلطات كما قالوا حينها ، أثمرت عن حرق قاعة مناسبات دينية بالكامل إلى جانب عدد من الدور السكنية ورشق قصر الإمارة باطلاقات نارية وحرق جميع السيارات هناك إضافة إلى تدمير وحرق مركز لالش وإسقاط علم كوردستان ( راية شيشمس) فسقطت معه القومية الكوردية في ضمائرهم وربح الهمج مؤيديين كُثر تضامنوا معاً تحت شعار ( الله اكبر) التي كانت تهتف بقوة في شوارع الشيخان .

    قوات خاصة من اربيل تدخلت لحلحلة القضية والسيطرة على الموقف فكانت المفاجأة وعلى لسان هذه القوة العسكرية بان الجانب الآخر من المؤيدين في ناحية كلكجي المشهورين بعربات التريلة كانوا مستعدين بعرباتهم لاقتحام المناطق الايزيدية والحصول على الغنائم ! فمنعهم العسكر وسحب الكثير من أسلحتهم الثقيلة والخفيفة التي كانت بحوزة جميع من كان قادراً على حملها وتدخلت القوة مباشرة الى المنطقة لحماية الكورد الايزيديين من المجابهة المحتملة بين الطرفين والتي كانت ستنهي ايزيديي منطقة الشيخان جميعاً .. وهنا لابد ان نتذكر وبكل قوة تحالف عدد من الأخوة من الكورد المسلمين معنا والتي كانت دافعاً لحماية المنطقة أكثر وكان من بينهم المرحوم ملا يونس الاتروشي الذي نادى من على منبر جامع الشيخان بنداءات تنبذ الحقد والكراهية والدعوة بعدم تضخيم القضية ، وكذلك الموقف الشجاع للبيشمركة المعروف في المنطقة السيد خالد شلي وجماعته الى جانب الكثيرين هنا وهناك من الوطنيين والقوميين . حكومة الموصل تجنبت القضية باعتبار شيخان ضمن إدارة الإقليم أمنيا ، كما منع الامريكان ايضاً من الدخول في البداية بحجة حرب الشوارع كما تم أخبارهم حينها فتدخلوا على مسؤوليتهم لكن بعد فوات الأوان .

    انتهت القضية وتدخلت رئاسة الإقليم مباشرة وشكر الرئيس بارزاني موقف الايزيديين الهادئ والذي كان سببا لعدم اراقة الدماء ، اثناء لقاء معهم في منتجع صلاح الدين الرئاسي وكعادته لم يقصر الرئيس في الدفاع عن مظلومية الايزيديين داعيا حكومة الإقليم إلى تشكيل لجنة لمحاسبة من تلاعب بمكاسب الحركة الكردية من خلال جرح الايزيديين . واللجنة في طور التشكيل لحد الأن !!!!! .

    أبعد قائممقام الشيخان الدكتور خيري نعمو الى جانب احمد نوروز مدير اسايش شيخان من مسؤلياتهما بتهمة التقصير في أداء واجبهم وعدم السيطرة على الموقف ، بينما بقي السيد فريق فاروق في منصبه كمسؤول فرع شيخان للحزب الديمقراطي انذاك ومن اجراءات الحكومة في وقتها تم إبعاد الملازم بهزاد نادر أحمد إلى منطقة أخرى بتهمة تحريض القضية وبعد أشهر قليلة رجع بامر حكومي الى وظيفته وتم ترقية رتبته وحالياً يشغل مدير مكافحة الإرهاب والجريمة في الشيخان نفسها .

    مضت عشرة سنوات على الحادثة ولا زال ذلك الجرح الايزيدي لم يلتئم رغماً عن تعمير وبناء ما تم حرقه ، فأبعاد ودوافع تلك القضية عبرت جميع حدودها لتنتج وبخطط سياسية مدروسة قضية مقتل فتاة بالحجارة في بحزاني وتصويرها باخراج مميز لينتصر الهمج مرة أخرى بنحر قضية شيخان والايزيديين التي دخلت أروقة المجتمع الدولي عن طريق المنظمات كشعب مضطهد حتى في اقليم كردستان وللأسف هذه القضية قضت على الدعم الدولي لهم والتي تسببت برحيل الايزيديين عن الموصل الى الابد بعد جريمة مقتل 24 شخصا من أهالي بعشيقة وبحزاني في حي النور وسط المدينة على أيدي جناح تنظيم القاعدة الارهابي ( دولة العراق الاسلامية) انذاك . كما ان اهالي الشيخان الاصليين من الايزيدين هجرو مدينتهم واصبحوا الآن اقلية صغيرة وهي في تناقص مستمر .

    انتهت قضية شيخان واصبحت ذكرى مؤلمة يستذكرها الشرفاء في العالم اجمع حالها حال المئات من قضايا الاضطهاد وحملات الابادة الجماعية التي حلت بالايزيديين وآخرها التي عاصرناها بجيلنا الجديد ابادة شنكال وسبي الايزيديات ، القضية التي هزت ضمير العالم في عصر التكنلوجيا الحديث . لقد حان الأوان كي تدخل الايزيدية موسوعة غنس للأرقام القياسية لانها اكثر ديانة تعرضت للويلات والاضطهادات عالميا ولابد للتاريخ ان يسجل مآسينا الآن وفي المستقبل ايضاً لان المعركة مع الهمج مستمرة ....
    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 02-15-2017 الساعة 17:12

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك